نواب من المعارضة ينتقدون استجابة الحكومة للكورونا مع ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس
بحث

نواب من المعارضة ينتقدون استجابة الحكومة للكورونا مع ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس

ليبرمان يدعو تكليف قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلية بالإشراف على الخطوات لمكافحة الجائحة؛ بينيت يتخذ خطا أكثر تشددا من الإئتلاف الحكومي ويدعو الإسرائيليين إلى التوقف عن زيارة الجد والجدة

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (وسط-يسار) وشريكه في الإئتلاف الحكومي، وزير الدفاع بيني غانتس (وسط-يمين)، يحضران حفل تخرج الطيارين الجدد في قاعدة ’حتساريم’ الجوية بالقرب من بئر السبع، في 25 يونيو 2020. (Ariel Schalit / POOL / AFP)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (وسط-يسار) وشريكه في الإئتلاف الحكومي، وزير الدفاع بيني غانتس (وسط-يمين)، يحضران حفل تخرج الطيارين الجدد في قاعدة ’حتساريم’ الجوية بالقرب من بئر السبع، في 25 يونيو 2020. (Ariel Schalit / POOL / AFP)

انتقد نواب من المعارضة الخميس رد الحكومة على ارتفاع أعداد الأصابة بفيروس كورونا في الوقت الذي من المقرر أن يجتمع فيه الوزراء لمناقشة فرض المزيد من القيود.

وتاتي الانتقادات مع تسجيل إسرائيل يوم الأربعاء رقما قياسيا جديدا في المحصلة اليومية للإصابات، بعد الإعلان عن 1013 حالة جديدة. على الرغم من فرضها قيود على التجمهر، وقيامها بإغلاق المناطق ذات معدلات الإصابة المرتفعة، إلا أن الحكومة امتنعت عن إعادة فرض إجراءات إغلاق على مستوى البلاد لكبح تفشي الوباء بسبب الإضرار الاقتصادية المترتبة على مثل هذه الخطوة.

وانتقد رئيس حزب “يسرائيل بيتنو”، أفيغدور ليبرمان، قيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للاستجابة لجائحة فيروس كورونا، وقال إنها تنبع “فقط من اعتبارات سياسية وانتخابية”، ودعا إلى تحويل الإشراف على الاستجابة لتفشي الجائحة بالكامل إلى قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي.

وكتب ليبرمان على “فيسبوك”، “بالتوازي مع القفزة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، نرى قفزة في عدد الهيئات التي تعالج وتناقش القضية… جميع الإعلانات والإحاطات تبدو أشبه بمعركة لا نهاية لها من أجل الحصول على تقدير أكثر من كونها معركة حقيقية ضد الفيروس”.

شرطيان إسرائيليان يحرسان مدخل أحد أحياء مدينة أشدود في جنوب البلاد، 2 يوليو، 2020، خلال إغلاق بعض الأحياء في المدينة في أعقاب تفشي جائحة كورونا. (Flash90)

وأضاف، “كل التعامل مع انتشار المرض. و[نشر] المعلومات بشأنه يجب أن ينتقل لقيادة الجبهة الداخلية. إنه الهيئة الوحيدة التي ينبغي أن تنسق المعركة الوطنية ضد الفيروس”، مشيرا إلى أمثلة في بلدات حريدية وعربية إسرائيلية شهدت انخفاضا في عدد الإصابات بعد تولي قيادة الجبهة الداخلية زمام الأمور فيها.

وقال ليبرمان إن “إصرار رئيس الوزراء على الاحتفاظ بالسيطرة وكونه المتحدث الرئيسي، مع وضع السيطرة بين أيدي مجلس الأمن القومي، ينبع فقط من اعتبارات سياسية وانتخابية”.

رئيس حزب ’يسرائيل بيتنو’ أفيغدور ليبرمان يضع قناعا واقيا خلال اجتماع للحزب في تل أبيب، 7 يونيو، 2020.(Tomer Neuberg/Flash90)

وتابع رئيس حزب “يسرائيل بيتنو” حديثه بالقول إن على وزير الدفاع بيني غانتس، المسؤول عن قيادة الجبهة الداخلية، “أن يتولى زمام الأمور وإظهار القيادة وأن يصر على نقل جميع الصلاحيات في التعامل مع فيروس كورونا إلى الجبهة الداخلية”.

واتخذ زعيم حزب “يمينا” نفتالي بينيت موقفا أكثر تشددا من موقف الحكومة بشأن فرض القيود على التجمعات، حيث قال إن على الإسرائيليين الامتناع عن زيارة الجد والجدة من أجل منع انتشار فيروس كورونا في صفوف المسنين.

وقال بينيت، الذي شغل منصب وزير الدفاع في بداية الجائحة، خلال مقابلة مع إذاعة “غالي يسرائيل”: “أنا أوصيكم هنا: لا تقابلوا الجد والجدة في شقة مغلقة”.

وقال له محاوره: “لكن هذا يتعارض مع تعليمات وزارة الصحة”.

فرد بينيت قائلا: “أنا الآن أعطي تعليماتي الخاصة للمستمعين. افعلوا ما تريدون بها”.

يوم الأربعاء، قام بينيت، الذي أصبح منذ انضمامه للمعارضة من المنتقدين لرد الحكومة على تفشي الجائحة، بتشكيل ما اسماه “الكابينت المدني الخاص بفيروس كورونا” بهدف “تقديم طرق للتعامل مع الأزمة الاقتصادية والطبية، والمساعدة في إيصال المعلومات للجمهور، والتوصيات للحد من الضرر على الاقتصاد”.

رئيس حزب ’يمينا’ نفتالي بينيت، خلال مؤتمر صحفي في القدس، 14 مايو، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

وقد سجلت وزارة الصحة يوم الخميس 905 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة وحالتي وفاة جديدتين منذ مساء الأربعاء، لترتفع بذلك حصيلة الوفيات جراء الوباء في البلاد إلى 324، وقالت الوزارة يوم الخميس إنه منذ بداية الجائحة تم تسجيل 26,453 حالة إصابة، من بينها هناك 8647 حالة نشطة؛ ولقد تعافى من المرض 17,481 شخصا. وتشكل هذه الأرقام ارتفاعا بـ 6000 حالة إصابة جديدة بكوفيد-19 منذ الأول من يونيو.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال