نقل عضو الكنيست اليميني إيتمار بن غفير إلى المستشفى بسبب مضاعفات كورونا
بحث

نقل عضو الكنيست اليميني إيتمار بن غفير إلى المستشفى بسبب مضاعفات كورونا

دخل المشرع الحجر الصحي لأول مرة بعد ظهور أعراض الفيروس الأسبوع الماضي ؛ سيبقى تحت المراقبة في هداسا عين كارم

عضو الكنيست إيتمار بن غفير في الكنيست، 22 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
عضو الكنيست إيتمار بن غفير في الكنيست، 22 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

تم نقل عضو الكنيست اليميني المتطرف إيتمار بن غفير (الصهيونية الدينية) إلى المستشفى يوم السبت بعد تفاقم أعراض كوفيد-19 لديه، بعد أسبوع تقريبا من تشخيص إصابته بالفيروس.

في تغريدة، قال بن غفير أنه نُقل إلى مستشفى “هداسا عين كارم” في القدس للخضوع لفحوصات ولوضعه تحت المراقبة.

يوم الأحد الماضي، ثبتت إصابته بكوفيد-19، بعد يوم من الحجر من تلقاء نفسه.

وأضاف يوم السبت “أشكر الطاقم الطبي على رعايتهم المتفانية وشعب إسرائيل على صلواتهم وتمنياتهم الطيبة”.

ولم يتضح على الفور ما هي حالته.

أصبح بن غفير سادس عضو يُصاب بكوفيد-19 خلال الموجة الرابعة الحالية من الفيروس. في الأسابيع الأخيرة، أصيب زميله في الحزب عضو الكنيست سيمحا روتمان بالفيروس، إلى جانب أعضاء الكنيست غلعاد كاريف (حزب العمل)، فلاديمير بيليك (يش عتيد)، عنبار بيزك (يش عتيد)، وعوفر كسيف (القائمة المشتركة).

وخرج كاريف من المستشفى يوم الخميس بعد أن كان في حالة خطيرة جراء إصابته بالفيروس، على الرغم من تحسن حالته، إلا أنه لا يزال بحاجة إلى الأكسجين أثناء تواجده في المنزل.

عمال خدمة الطوارئ في نجمة داوود الحمراء خارج وحدة كورونا في مستشفى هداسا عين كارم في القدس، 19 أكتوبر، 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

دخل بن غفير الكنيست في انتخابات مارس بعد دمج حزبه اليميني المتطرف “عوتسما يهوديت” مع حزب “الصهيونية الدينية”، في صفقة توسط فيها رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو.

تتكون “عوتسما يهوديت” من أتباع الحاخام العنصري الراحل مئير كهانا، عضو الكنيست السابق الذي تم حظر حزبه “كاخ” من الكنيست في الثمانينيات – في أول حالة تم حظر حزب بسبب العنصرية.

تؤيد عوتسما يهوديت تشجيع هجرة غير اليهود من إسرائيل، وطرد الفلسطينيين والعرب الإسرائيليين الذين يرفضون إعلان الولاء لإسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال