إسرائيل في حالة حرب - اليوم 251

بحث

نقل أرصدة إيرانية إلى الدوحة استعدادا لتبادل سجناء مع واشنطن

في إطار الاتفاق الذي تمّ الاعلان عنه في 10 أغسطس، نقلت إيران خمسة أميركيين من السجن إلى الإقامة الجبرية في فندق خاضع للحراسة قبل نقلهم الى قطر للافراج عنهم؛ كما يتوجب على الولايات المتحدة الافراج عن خمسة سجناء إيرانيين

على اليسار: الرئيس الأمريكي جو بايدن يعقد مؤتمرا صحفيا في هانوي، فيتنام، في 10 سبتمبر 2023 (SAUL LOEB / AFP)؛ على اليمين: المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يتحدث أمام طلاب ورجال دين خلال تجمع في طهران في 12 يوليو، 2023. (KHAMENEI.IR / AFP)
على اليسار: الرئيس الأمريكي جو بايدن يعقد مؤتمرا صحفيا في هانوي، فيتنام، في 10 سبتمبر 2023 (SAUL LOEB / AFP)؛ على اليمين: المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يتحدث أمام طلاب ورجال دين خلال تجمع في طهران في 12 يوليو، 2023. (KHAMENEI.IR / AFP)

أ ف ب – تستعد طائرة قطرية في إيران لنقل خمسة سجناء أميركيين إلى الدوحة، في وقت تم تحويل ستة مليارات دولار من الأرصدة الإيرانية المجمّدة إلى الدولة الخليجية، ما يمهّد الطريق أمام تنفيذ صفقة تبادل محتجزين بين واشنطن وطهران الاثنين.

تم الاعلان عن هذا الاتفاق في 10 آب/أغسطس الماضي. وفي إطاره، نقلت إيران خمسة أميركيين من السجن إلى الإقامة الجبرية في فندق خاضع للحراسة قبل نقلهم الى قطر للافراج عنهم. كما يتوجب على الولايات المتحدة الافراج عن خمسة سجناء إيرانيين.

وقال مصدر مطلع على الملف في الدوحة التي تقود وساطة بين الطرفين “هناك طائرة قطرية على أهبة الاستعداد في إيران لنقل المواطنين الأميركيين الخمسة واثنين من أقربائهم إلى الدوحة”.

وأكد المصدر ذاته لوكالة فرانس برس أن قطر أبلغت “المسؤولين الإيرانيين والأميركيين بأن مبلغ الستة مليارات دولار قد تم تحويله من سويسرا إلى حسابات مصرفية في قطر”.

وفي طهران، قال محافظ البنك المركزي محمد رضا فرزين “تلقينا بالأمس رسالة رسمية من السلطات القطرية تشير إلى تفعيل حسابات ستة بنوك إيرانية”، مضيفا “تم اليوم إيداع ما يعادل 5,573,492,000 يورو في حسابات المصارف الإيرانية لدى مصرفين قطريين”.

وتابع ان هناك “دعوى من إيران ضد كوريا الجنوبية لعدم إتاحة الوصول إلى هذه الأموال وانخفاض قيمتها، من أجل الحصول على تعويضات”.

وكانت أعربت إيران في وقت سابق عن أملها في أن يتم الاثنين تنفيذ الصفقة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ناصر كنعاني في مؤتمر صحافي أسبوعي: “نأمل في أن نلحظ اليوم (الاثنين) الاستحواذ الكامل على الأصول الإيرانية”، مشيرا الى أن “تبادل السجناء سيتمّ في اليوم نفسه.

“تجسس” و”تآمر”

أوضح كنعاني انه “سيتمّ الإفراج عن خمسة مواطنين إيرانيين مسجونين في الولايات المتحدة”، مشيرا الى أنه من بين مواطني طهران الخمسة “سيعود اثنان الى إيران، وآخر سيذهب الى بلد ثالث بسبب وجود عائلته فيه، وسيبقى اثنان” في الولايات المتحدة.

وفي الدوحة، قالت مصادر مطلعة على عملية التبادل إنّ المواطنين الأميركيين سيخضعون لفحص طبي في العاصمة القطرية قبل مغادرتهم قطر. ومن المقرّر أن يسافر أربعة من المفرج عنهم إلى واشنطن، بينما سيتوجه الخامس إلى دولة خليجية أخرى.

ولم يصدر تعليق فوري من واشنطن.

في حال تمّ تنفيذه اليوم، سيتزامن تطبيق الاتفاق مع الوصول المرتقب للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الى نيويورك للمشاركة في الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ومن المفرج عنهم رجل الأعمال سياماك نمازي الذي يمضي منذ العام 2016 عقوبة بالسجن عشر سنوات لإدانته بتهمة “التجسس” لحساب الولايات المتحدة.

تظهر هذه الصورة غير المؤرخة باقر نمازي، على اليسار، وابنه سياماك، في مكان مجهول. (Babak Namazi via AP)

وتشمل أيضا قائمة المفرج عنهم رجل الأعمال عماد شرقي المدان بالسجن عشرة أعوام لإدانته بتهمة بالتجسس، ومراد طهباز الذي يحمل أيضا الجنسية البريطانية وحكم عليه بالسجن 10 أعوام أيضا بتهمة “التآمر مع الولايات المتحدة”.

والثلاثة يحملون الجنسية المزدوجة. الى ذلك، فضل الاثنان الآخران عدم كشف هويتهما.

في المقابل، أكد القضاء الإيراني في آب/أغسطس 2022 أن “عشرات” الإيرانيين محتجزون في الولايات المتحدة. ومعظم هؤلاء مزدوجو الجنسية ومتّهمون بمخالفة عقوبات واشنطن على طهران.

وتشمل قائمة الإيرانيين المسجونين في الولايات المتحدة كامبيز عطار كاشاني ورضا سرهنك بور المتهمين بمخالفة العقوبات الاقتصادية.

أما الأصول المفرج عنها فهي أموال مستحقة لإيران بموجب بيع النفط الى كوريا الجنوبية. لكنّ سيول جمّدتها مذ انسحبت الولايات المتحدة أحاديا عام 2018 من الاتفاق بشأن برنامج طهران النووي وأعادت فرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية.

تجميد الأموال 

تشدد إدارة الرئيس جو بايدن على أنه يمكن لإيران استخدام هذه الأموال حصراً لشراء الأغذية والأدوية والسلع الانسانية الأخرى التي لا تشملها العقوبات الأميركية. إلا أن بعض المسؤولين في طهران ألمحوا الى عدم وجود قيود على إنفاق هذه الأرصدة.

لكن واشنطن حذّرت من أنها قد تعيد تجميد الأصول في حال استخدمتها طهران لغير الغايات الانسانية المحدّدة.

وسبق للطرفين أن أبرما اتفاقات لتبادل السجناء آخرها في حزيران/يونيو 2020 على رغم التوتر بينهما والخلافات بشأن ملفات متشعبة.

رجل دين إيراني يمر أمام جدارية مناهضة للولايات المتحدة على جدار سفارة الولايات المتحدة السابقة في العاصمة طهران، 12 مارس، 2022.

ورأى محللون أن الاتفاق الجديد الذي تم التوصل إليه بعد أشهر طويلة من المفاوضات خلف الكواليس، يؤذن بتخفيف حدة التوتر بين الخصمين وقد يفضي إلى مزيد من الجهود الهادئة للتعامل مع مخاوف منها ما يتعلق ببرنامج إيران النووي وتسارع وتيرته منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي لعام 2015.

الا أنهم استبعدوا أن يمهّد الاتفاق لتفاهمات أكبر خصوصا بشأن النووي، لاسيما مع اقتراب ولاية بايدن من نهايتها واستعداد واشنطن للدخول في أجواء الانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر 2024.

ويأتي اتفاق تبادل السجناء والافراج عن الأصول بعد زهاء عام من انهيار مباحثات هدفت لإحياء الاتفاق النووي.

وأتاح الاتفاق بين إيران والقوى الكبرى تقييد الأنشطة النووية للجمهورية الإسلامية مقابل رفع عقوبات اقتصادية عنها. لكن واشنطن انسحبت أحاديا منه في 2018 وأعادت فرض العقوبات، ما دفع طهران للتراجع تدريجيا عن التزاماتها النووية، خصوصا في مجال تخصيب اليورانيوم.

وأجرت إيران والقوى الكبرى، بتسهيل من الاتحاد الأوروبي ومشاركة الولايات المتحدة بشكل غير مباشر، مباحثات اعتبارا من نيسان/أبريل 2021 لإحياء الاتفاق، من دون أن تؤدي الى نتيجة.

اقرأ المزيد عن