إسرائيل في حالة حرب - اليوم 193

بحث

نقابة المحامين الإسرائيلية تشيد بالتأثير الذي يوفره اتفاق جديد مع نقابة المحامين في ولاية نيويورك

قالت رئيسة القسم الدولي في نقابة المحامين في إسرائيل يونيت كالمانوفيتش إن العضوية في لجان نقابة المحامين الرئيسية في نيويورك ستمنح القدرة على التأثير على قضايا معاداة السامية والقانون الدولي

رئيس نقابة المحامين الإسرائيلية عميت بيخر (يسار) ورئيس نقابة المحامين في ولاية نيويورك ريتشارد لويس يوقعان مذكرة تفاهم بين النقابتين، 4 مارس 2024 (Courtesy New York State Bar Association)
رئيس نقابة المحامين الإسرائيلية عميت بيخر (يسار) ورئيس نقابة المحامين في ولاية نيويورك ريتشارد لويس يوقعان مذكرة تفاهم بين النقابتين، 4 مارس 2024 (Courtesy New York State Bar Association)

وقعت نقابة المحامين الإسرائيلية ونقابة المحامين في ولاية نيويورك مؤخرا اتفاقية تهدف إلى تعزيز التعاون في مكافحة جرائم الكراهية ودعم استقلال القضاء، والتي تقول نقابة المحامين الإسرائيلية إنها ستمنح المحامين الإسرائيليين القدرة على التأثير على القضايا القانونية الرئيسية التي تؤثر على إسرائيل والمجتمع اليهودي في الولايات المتحدة.

ستسمح الاتفاقية للمحامين الإسرائيليين بالانضمام إلى نقابة المحامين في نيويورك مقابل رسوم مخفضة، والتي ستشمل العضوية في اللجان المهنية للجمعية، مما يوفر للأعضاء الإسرائيليين القدرة على التأثير على مسائل مثل معاداة السامية وحقوق الإنسان والقانون الدولي ومسائل أخرى.

وبما أن هذه اللجان لديها القدرة على تقديم أوراق موقف إلى الكونغرس الأمريكي، فإن هذا سيمنح المحامين الإسرائيليين أيضًا القدرة على التأثير في مثل هذه الأمور على المستوى الوطني، كما قال يونيت كالمانوفيتش، رئيسة القسم الدولي لنقابة المحامين الإسرائيلية، والتي دفعت للخطوة.

وأضافت كالمانوفيتش أن لجنة الحقوق المدنية، ولجنة العمل التي قد تواجه قضايا تتعلق بالتمييز ضد اليهود والمواطنين الإسرائيليين، ولجنة التعليم، بالإضافة إلى العديد من اللجان في القسم الدولي للنقابة مثل لجنة حقوق الإنسان ولجنة القانون الدولي العام، كلها منتديات حيث يمكن أن يكون لمشاركة المحامين الإسرائيليين تأثير حقيقي.

وتتعهد مذكرة التفاهم الموقعة في 4 مارس بتعزيز التعاون “في مكافحة جرائم الكراهية والتمييز العنصري والكراهية على أساس الهوية”.

وتم التوقيع عليها خلال زيارة قام بها وفد رفيع المستوى من نقابة المحامين الإسرائيلية إلى نيويورك ضم قاضي المحكمة العليا السابق يورام دانزينغر، والمستشار القضائي السابق أفيخاي ماندلبليت، ورئيس نقابة المحامين الدولية عميت بيخر، وكالمانوفيتش.

رئيسة القسم الدولي في نقابة المحامين الإسرائيلية وعضو لجنة اختيار القضاة يونيت كالمانوفيتش. (Israel Bar Association)

وهناك تصعيد في معاداة السامية في مدينة نيويورك ومختلف أنحاء الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة، لكنها انفجرت في أعقاب الفظائع التي ارتكبتها حماس في السابع من أكتوبر، والحرب التي اندلعت في غزة في اعقابها.

وقدرت رابطة مكافحة التشهير عدد الحوادث المعادية للسامية في الولايات المتحدة في الأشهر الثلاثة التي تلت 7 أكتوبر بما يقارب الإجمالي السنوي لعام 2022، وأفادت إدارة شرطة نيويورك في فبراير أن الحوادث المعادية للسامية في المدينة تضاعفت في الأشهر الأربعة التي تلت الهجوم.

وتناول الوفد هذه القضية عندما التقى بكبار مسؤولي شرطة نيويورك الذين عرضوا جهودهم لمكافحة الظاهرة وحماية الجالية اليهودية في نيويورك.

والتقى الوفد أيضا بشخصيات قانونية بارزة في نيويورك، بما في ذلك المدعية العامة ليتيتيا جيمس، وعضو الكونجرس الأمريكي والمدعي الفيدرالي السابق دان جولدمان، ونشطاء في الجالية اليهودية الأمريكية وأعضاء هيئة تدريس كبار في كليات الحقوق الرائدة في ولاية نيويورك.

وينص الاتفاق الموقع أيضا على تعزيز التعاون لدعم “سيادة القانون” ويسلط الضوء على “مدى أهمية استقلال القضاء في الولايات المتحدة وإسرائيل”، في إشارة إلى أجندة الإصلاح القضائي التي علقتها الحكومة الإسرائيلية إلى حد كبير، والتي قال العديد من الخبراء القانونيون، بما في ذلك العلماء الدوليون، إنها تشكل تهديدا خطيرا للديمقراطية الإسرائيلية.

وكان بيخر معارضا شديدا لأجندة الإصلاح القضائي، وحافظ فوزه في انتخابات رئاسة النقابة في يونيو من العام الماضي على الأغلبية الليبرالية ضد ممثلي الائتلاف الحاكم في لجنة اختيار القضاة الرئيسية.

وقال رئيس نقابة المحامين في نيويورك ريتشارد لويس في حفل التوقيع “أنا ممتن لرئيس نقابة المحامين الإسرائيلية عميت بيخر على البصيرة التي مكنته من تشكيل هذا التحالف معنا. إنني معجب بالكفاح الذي يخوضه مع زملاؤه من أجل استقلال القضاء في وطنهم”.

وفي بيان مشترك، قال بيخر وكالمانوفيتش إن تعزيز العلاقات المهنية مع النقابة الأمريكية “له أهمية كبيرة لتعزيز الدبلوماسية العامة الوطنية [الإسرائيلية]” ولتعزيز العلاقات المهنية بين النقابتين.

وقالا إنهما طرحا في لقاءاتهما مع المسؤولين الحكوميين وأعضاء هيئة التدريس في كليات الحقوق قضايا مثل “أهمية وجود سلطة قضائية مستقلة، وهي إحدى السمات الرئيسية للنظام الديمقراطي في إسرائيل، مع التأكيد على الدور الحيوي الذي يلعبه نظام العدالة الإسرائيلي في حماية حقوق الإنسان وحرية التعبير وسيادة القانون، وخاصة في أوقات الحرب”.

وأضاف بيخر وكالمانوفيتش: “نتمنى أن تقربنا الجهود التي تبذلها نقابة المحامين في نيويورك خطوة أخرى نحو تحرير جميع الرهائن [المحتجزين في غزة] وتعزيز مكانة دولة إسرائيل كدولة ديمقراطية قوية ومتينة”.

اقرأ المزيد عن