نصر الله يصف اقتراح اتفاق الحدود البحرية بـ”خطوة مهمة”
بحث

نصر الله يصف اقتراح اتفاق الحدود البحرية بـ”خطوة مهمة”

بعد شهور من التهديدات، زعيم حزب الله يقول الآن إن لبنان سيستفيد من الاتفاق مع إسرائيل؛ من المتوقع أن توافق القدس على الاتفاق الأسبوع المقبل

زعيم حزب الله حسن نصر الله في خطاب تلفزيوني مباشر، 1 أكتوبر 2022 (Twitter video screenshot)
زعيم حزب الله حسن نصر الله في خطاب تلفزيوني مباشر، 1 أكتوبر 2022 (Twitter video screenshot)

أشاد زعيم تنظيم حزب الله حسن نصر الله يوم السبت باقتراح بوساطة أمريكية لحل النزاع الحدودي البحري بين إسرائيل ولبنان، ووصفه بأنه “خطوة مهمة”، في تغيير لموقفه.

في خطاب متلفز، بدا نصر الله، الذي هدد مرارا بمهاجمة إسرائيل إذا بدأت التنقيب في حقل غاز “كاريش” المتنازع عليه، أكثر تصالحية، قائلا إن الصفقة الناشئة تفتح “آفاقا كبيرة وواعدة للشعب اللبناني”.

وقال إن الأيام المقبلة ستكون “حاسمة”، وأعرب عن أمله في أن تثمر المفاوضات.

وقال إن لبنان ورؤساء الدولة “هم الذين يأخذون القرار الذي يرونه مناسبا لمصلحة لبنان”.

بالإضافة إلى ذلك، أكد زعيم حزب الله أن التقدم نحو حل النزاع كان نتيجة “قوة” لبنان ، وليس “كرم” الولايات المتحدة وإسرائيل.

وفي وقت سابق يوم السبت، التقى الرئيس اللبناني ميشال عون مع السفيرة الأمريكية في لبنان دوروثي شيا، وتلقى اقتراحا مكتوبا من الوسيط الأمريكي عاموس هوكستين لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل. ويدور النزاع حول 860 كيلومترا مربعا من البحر الأبيض المتوسط التي تشمل حقول الغاز البحرية المربحة.

وذكرت العديد من وسائل الإعلام العبرية أن إسرائيل تلقت الاقتراح من الولايات المتحدة. وذكرت التقارير أن مجلس الوزراء سيجتمع الأسبوع المقبل للموافقة على الاتفاقية.

وقال نصر الله الأسبوع الماضي إن صواريخ منظمته المدعومة من إيران موجهة نحو حقل “كاريش”، وكانت المنظمة قد أطلقت أربع طائرات مسيّرة غير مسلحة باتجاه حقل الغاز في يوليو.

ووفقا للقناة 12، سيكون موقع الحدود المقترحة بمثابة حل وسط بين الجانبين، بموجب الصفقة الناشئة. وذكر التقرير أن لبنان ستكون قادرة على التنقيب عن الغاز على مسافة خمسة كيلومترات شمال منصة غاز “كاريش” الإسرائيلية.

وقال مسؤول أمني لم يذكر اسمه للقناة إن الاقتراح يضمن المصالح الأمنية لإسرائيل.

مركبة “إنرجيان” العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ في حقل “كاريش” للغاز الطبيعي في البحر الأبيض المتوسط (Energean)

ويبدو أن المحادثات التي توسطت فيها الولايات المتحدة بشأن الحقوق في المنطقة قد أحرزت تقدما في الأسابيع الأخيرة.

وأصدرت قناة “كان” الاخبارية استطلاعا يوم السبت، أيد فيه 46% قرار الحكومة المؤقتة الحالية بشأن الصفقة، فيما عارضها 16% فقط. وقال الباقون إنهم غير متأكدين أو ليس لديهم معرفة كافية بالموضوع.

الرئيس اللبناني ميشال عون (يسار) يتلقى اقتراحًا من السفيرة الأمريكية في لبنان دوروثي شيا لحل النزاع الحدودي البحري مع إسرائيل، 1 أكتوبر 2022 (Lebanese Presidency)

في وقت سابق من هذا الشهر، تعهد مكتب لبيد بأن إسرائيل ستمضي قدما في استخراج الغاز من حقل “كاريش” مع أو بدون اتفاق على الحدود البحرية مع لبنان. وجاءت هذه التعليقات بعد ساعات من إعلان عون أن المحادثات غير المباشرة مع إسرائيل لإنهاء النزاع الحدودي البحري كانت في “مراحلها الأخيرة”.

وأصدر متحدث باسم لبيد بيانا في وقت لاحق من ذلك اليوم قال فيه: “تعتقد إسرائيل أنه من الممكن والضروري التوصل إلى اتفاق على خط بحري بين لبنان وإسرائيل بما يخدم مصالح مواطني البلدين”.

وتواجه لبنان منذ أكثر من عامين أزمة اقتصادية وسياسية وأزمة طاقة تركت اللبنانيين بدون المستلزمات الأساسية، وخلقت فراغا استغله حزب الله ليعزز سيطرته على البلاد. وترى لبنان أن الفوائد الاقتصادية للتنقيب عن الغاز أساسية لمساعدتها على الخروج من الأزمة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال