نصر الله قام بزيارة إلى إيران لمناقشة الرد على أي ضربة إسرائيلية على المواقع النووية – تقرير
بحث

نصر الله قام بزيارة إلى إيران لمناقشة الرد على أي ضربة إسرائيلية على المواقع النووية – تقرير

بحسب التقرير فإن الأمين العام لحزب الله ترك مخبأه الآمن في بيروت لزيارة طهران، حيث قال له الإيرانيون إنهم يتوقعون من المنظمة اللبنانية الرد عسكريا إذا قامت إسرائيل بضرب منشآتهم

الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، يتحدث عبر رابط فيديو من مكان سري عبر شاشة عملاقة، خلال احتفال بمناسبة المولد النبوي الشريف، في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 22 أكتوبر، 2021.  (AP Photo/Hussein Malla)
الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، يتحدث عبر رابط فيديو من مكان سري عبر شاشة عملاقة، خلال احتفال بمناسبة المولد النبوي الشريف، في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 22 أكتوبر، 2021. (AP Photo/Hussein Malla)

قام الأمين العامة لمنظمة “حزب الله” حسن نصر الله برحلة نادرة قبل نحو شهرين من مخبئه الآمن والسري في بيروت إلى طهران، حيث قال له داعموه الإيرانيون إنهم يتوقعون من المنظمة اللبنانية الرد عسكريا على أي ضربة إسرائيلية على منشآت إيران النووية، حسبما ذكرت القناة 12 الأربعاء.

وتتوقع إيران التي تدعم حزب الله عائدا لاستثمارها بحسب التقرير الذي وصف الزيارة بأنها “غير مألوفة بالتأكيد”.

التقرير، الذي لم يشر إلى مصادره، لم يذكر أيضا ما كانت نتيجة اللقاء أو ما الذي اتفق عليه نصر الله مع الإيرانيين.

لكن في وقت سابق من هذا الشهر، قال نصر الله إن حزب الله لن يتدخل بالضرورة إذا قصفت إسرائيل المواقع النووية الإيرانية، لكنه أشار أيضا إلى أنه لا يعتقد أن إسرائيل جادة بشأن الهجوم.

تعتبر إسرائيل حزب الله، الذي يسيطر على جيش أقوى من الجيش اللبناني، تهديدا استراتيجيا رئيسيا على حدودها الشمالية بسبب ترسانته من الصواريخ التي يمكن أن تصل إلى أي مكان في البلاد.

يوجد ردع متبادل غير مستقر إلى حد كبير بين الخصمين. ومع ذلك، أفادت القناة 12 أن مؤسسة الدفاع الإسرائيلية تعتبرها غير متكافئة، حيث يخشى نصر الله من ضرب إسرائيل.

في هذه الصورة من شهر أبريل1996، يقف مقاتلان من حزب الله بالقرب من صواريخ كاتيوشا في قرية عين قانا الجنوبية بلبنان. (AP Photo/Mohammed Zaatari, file)

وبحسب القناة التلفزيونية، نقلا عن تقارير إعلامية أجنبية، فإن إسرائيل خلال العامين الأخيرين هاجمت نشطاء لحزب الله حوالي 40 مرة، كان معظمها في سوريا وفي بعض الحالات في لبنان، لكن نصر الله اختار عدم الرد.

على الرغم من أن إسرائيل نادرا ما تعلن مسؤوليتها، فقد نفذت أيضا مئات الضربات في سوريا لمنع إيران من وضع موطئ قدم عسكري لها يمكن من خلاله مهاجمة الدولة اليهودية. ليلة الأربعاء، ألقت وسائل الإعلام السورية باللائمة على إسرائيل في هجوم وقع بالقرب من دمشق. وبحسب ما ورد استهدفت الضربات شحنات أسلحة متطورة وأنظمة توجيه صواريخ كانت في طريقها إلى حزب الله.

في مقابلة مع التلفزيون الرسمي الإيراني في الشهر الماضي، بدا أن نصر الله يحاول تأكيد استقلال حزب الله عن طهران، كما زعم أيضا أن إسرائيل تخشى خوض حرب ضد أي منهما.

وسط انتقادات محلية بأن منظمته تعمل لصالح طهران وليس لخدمة مصالح لبنان، تحدى نصر الله أن يكون هناك أي شخص قادر على أن “يخبرنا بفعل واحد قام به حزب الله من أجل إيران وليس من أجل لبنان”، بحسب موقع “نهار نت” الإخباري.

جاء التقرير عن زيارة نصر الله لإيران وسط مفاوضات متعددة الجنسيات جارية في فيينا لإحياء الاتفاق النووي المبرم في 2015 الذي رفع العقوبات عن إيران مقابل قيود على برنامجها النووي لمنعها من الحصول على أسلحة نووية.

في هذه الصورة التي تم التقاطها في 17 أبريل 2021، في مقطع فيديو نشرته إذاعة جمهورية إيران الإسلامية الإيرانية، IRIB ، الحكومية، تظهر أجهزة طرد مركزي مختلفة في قاعة لحقت بها أضرار في 11 أبريل، 2021، في منشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز، على بعد حوالي 200 ميل ( 322 كم جنوب العاصمة طهران). (IRIB via AP, File)

وكانت الولايات المتحدة في ظل إدارة ترامب قد انسحبت من الاتفاق في عام 2018، ومنذ ذلك الحين خففت إيران بعض التزاماتها، لا سيما عن طريق تخصيب اليورانيوم إلى مستويات أثارت المخاوف من اقترابها من عتبة إنتاج سلاح نووي.

وأفادت تقارير أن إسرائيل أعلنت أنها لن تسمح لإيران بأن تصبح دولة مسلحة نوويا، وأنه، إذا اقتضى الأمر، ستضرب المنشآت النووية الإيرانية، بغض النظر عن نتيجة محادثات فيينا لإنقاذ خطة العمل الشاملة المشتركة.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال