إسرائيل في حالة حرب - اليوم 290

بحث

نصرالله: إسرائيل شهدت “أسوأ يوم في تاريخها”، وهي “على طريق الانهيار والزوال”

ادعى حسن نصرالله في خطابه أن الدولة اليهودية كانت تعتبر في السابق قوة إقليمية، لكن "بدأت تتدهور ايمانها ووعيها وثقتها بنفسها" بسبب أزمة الإصلاح القضائي

زعيم حزب الله، حسن نصر الله، يحيي أنصاره عبر رابط فيديو من مكان سري، خلال تجمع للاحتفال بيوم القدس، في ضاحية بيروت الجنوبية، لبنان، 14 أبريل 2023 (AP Photo / Hussein Malla)
زعيم حزب الله، حسن نصر الله، يحيي أنصاره عبر رابط فيديو من مكان سري، خلال تجمع للاحتفال بيوم القدس، في ضاحية بيروت الجنوبية، لبنان، 14 أبريل 2023 (AP Photo / Hussein Malla)

قال رئيس حزب الله أن إسرائيل تسير على “طريق الزوال”، بعد أن هزت مظاهرات نشطاء المعارضة، المحتجين على إقرار أول قانون في الإصلاح القضائي، البلاد يوم الإثنين.

وقال حسن نصرالله في خطاب متلفز بمناسبة اليوم السابع من شهر محرم، الشهر الأول من التقويم الإسلامي، قبل أيام من عيد عاشوراء الشيعي، إنه كان يعتقد أن إسرائيل “لا تهزم وجيارة وجيشها لا يقهر” وأنها “أمر واقع لا امكانية لازالتها”.

وأضاف أن المجتمع الإسرائيلي “بدأ ينزل وينزل وينزل بقناعته وبوعيه وبإيمانه وبثقته بنفسه وبثقته بكيانه إلى الأزمة التي يعيشها اليوم”.

ووصف نصرالله، الذي بلاده غارقة منذ سنوات في فوضى سياسية مدمرة وشهدت بدورها موجات من الاحتجاجات الحاشدة، يوم الاثنين بأنه “أسوأ” يوم في تاريخ إسرائيل.

“ليوم بالتحديد، هو أسوأ يوم في تاريخ الكيان كما يقول بعض أهله وأصحابه وهو ما يضعه على طريق الانهيار والتشرذم والزوال إن شاء الله”، قال.

وسنت الحكومة يوم الإثنين قانون “المعقولية”، والذي يمنع المحاكم من مراجعة قرارات السياسيين على أساس “معقوليتها”، على الرغم من الاحتجاجات الجماهيرية المستمرة، ومعارضة العديد من كبار الشخصيات القضائية والأمنية والاقتصادية والعامة، وإعلان أكثر من 10,000 جندي احتياطي في الجيش الإسرائيلي عن وقف خدمتهم التطوعية احتجاجًا.

متظاهرون يقطعون طريق سريع يعبر المدينة خلال احتجاج ضد خطط حكومة نتنياهو لإصلاح النظام القضائي، في تل أبيب، 24 يوليو 2023 (AP / Oded Balilty)

واندلعت الفوضى في الشوارع بعد التصويت، حيث اشتبكت الشرطة مع آلاف المتظاهرين الذين أغلقوا الطرق السريعة الرئيسية في تل أبيب والقدس وفي جميع أنحاء البلاد.

وأعرب العديد من المراقبين وأعضاء المعارضة عن أسفهم لأن القضية قسمت المجتمع بطريقة يصعب التغلب عليها، وقال مسؤولون عسكريون كبار إن إصلاح الضرر الذي لحق بنموذج الخدمة في الجيش الإسرائيلي سيستغرق سنوات عديدة.

وتصاعدت التوترات على حدود إسرائيل مع لبنان مؤخرًا، بعد أن نصب حزب الله خيامًا على ما تتفق الهيئات الدولية على أنه أراض إسرائيلية بجوار الجدار الحدودي.

وسعت إسرائيل منذ أوائل يونيو لإزالة الخيمتين في منطقة “جبل دوف” المتنازع عليها والمعروفة أيضا باسم مزارع شبعا. وتمت إزالة خيمة واحدة بعد أن ورد أن إسرائيل أرسلت رسالة إلى حزب الله تهدد فيها بمواجهة مسلحة إذا لم يتم إزالة الخيام.

صورة من الجو لخيام حزب الله في الاراضي الاسرائيلية، حزيران 2023. (Courtesy)

لكن قال نصرالله قبل أسبوعين إن الخيمة الأخرى ستبقى، وهدد بمهاجمة إسرائيل إذا حاولت إزالتها.

وقال نصر الله في ذلك الوقت، بمناسبة الذكرى السابعة عشرة لحرب لبنان الثانية عام 2006 بين إسرائيل وجارتها الشمالية: “الإسرائيلي لم يجرؤ على القيام بخطوة ميدانية تجاه الخيمة لماذا؟ لأنه ببساطة يعرف أن هذا ‏لا ‏يسكت عنه بكل بساطة”.

وأضاف أن “الشباب يعرفون ولديهم توجيههم ويعرفوا ما الذي يجب القيام به إذا تم التعرض للخيمة”.

وسيطرت إسرائيل على منطقة “جبل دوف” حيث أقيمت الخيام، والمعروفة أيضًا باسم مزارع شبعا، من سوريا خلال حرب الأيام الستة عام 1967، ثم ضمتها فعليًا إلى جانب مرتفعات الجولان وقرية الغجر. وتقول الحكومة اللبنانية إن المنطقة تابعة للبنان.

وبينما أنهت إسرائيل ولبنان مؤخرًا محادثات صعبة لترسيم الحدود البحرية، لم يتفاوض الأعداء حتى الآن على الحدود البرية، مما أدى إلى مناوشات عرضية على طول خط وقف إطلاق النار الذي يشكل الحدود الفعلية.

الحدود بين إسرائيل ولبنان، والمعروفة باسم الخط الأزرق، محددة ببراميل زرقاء على طول الحدود وهي على بعد عدة أمتار من السياج الإسرائيلي في بعض المناطق، وتم بناؤها بالكامل داخل الأراضي الإسرائيلية.

اقرأ المزيد عن