نصب خيام في جميع أنحاء إسرائيل احتجاجا على ارتفاع أسعار المساكن
بحث

نصب خيام في جميع أنحاء إسرائيل احتجاجا على ارتفاع أسعار المساكن

أكثر من عقد بعد حركة 2011، ظهرت مخيمات الاحتجاج مرة أخرى في تل أبيب والقدس وأجزاء أخرى من البلاد، ويخطط المنظمون لمظاهرة كبيرة في 2 يوليو

نصب الإسرائيليون خيامًا في شارع روتشيلد في تل أبيب، للاحتجاج على ارتفاع أسعار المساكن في إسرائيل وعدم المساواة الاجتماعية، 19 يونيو 2022 (Tomer Neuberg / Flash90)
نصب الإسرائيليون خيامًا في شارع روتشيلد في تل أبيب، للاحتجاج على ارتفاع أسعار المساكن في إسرائيل وعدم المساواة الاجتماعية، 19 يونيو 2022 (Tomer Neuberg / Flash90)

تم إنشاء مخيم احتجاج في تل أبيب مساء الأحد، لينضم إلى المخيمات التي أقيمت في عدة مواقع في جميع أنحاء البلاد في الأيام الأخيرة للاحتجاج على ارتفاع أسعار المساكن، في تحركات تذكرنا بحركة العدالة الاجتماعية الجماهيرية لعام 2011.

وكانت هناك مخيمات أخرى في القدس وحيفا وبئر السبع وبرديس حنا وحولون وروش هعاين.

وتم إنشاء مخيم تل أبيب في جادة روتشيلد، وهو شارع أصبح رمزا لارتفاع تكلفة المعيشة في المدينة وكان مركز احتجاجات 2011.

“نريد إحداث تغيير حقيقي، ليس فقط في تل أبيب. أعيش مع رفيق في السكن في حي نيفيه شانان في تل أبيب وجئت للاحتجاج على الارتفاع المجنون للإيجار”، قال يوتام هارباز (23 عاما) الذي كان أول من نصب خيمته في الشارع المزدحم، لموقع “والا” الإخباري.

كما انتقل عيدو بن نون، رفيق يوتام في السكن، إلى خيمة في شارع روتشيلد.

“سنتواجد هناك طالما استغرق الأمر. الهدف هو إعادة موضوع ارتفاع أسعار المساكن إلى جدول الأعمال، وهذه المرة بهدف تغيير الوضع”، قال.

نصب الإسرائيليون خيامًا في شارع روتشيلد في تل أبيب، للاحتجاج على ارتفاع أسعار المساكن في إسرائيل وعدم المساواة الاجتماعية، 19 يونيو 2022 (Tomer Neuberg / Flash90)

وقال منظمو المخيم لموقع “هآرتس” الإخباري أنه على عكس حركة 2011، إنهم يريدون تقديم “مطالب ملموسة” للمسؤولين، مضيفين أن فريقا من الخبراء الماليين كان يعمل على خطة لتقديمها إلى الحكومة.

وقالوا أيضا أن مظاهرة كبيرة ستنظم في ساحة “هابيما” في تل أبيب في 2 يوليو.

وكانت جادة روتشيلد بؤرة احتجاج على مستوى البلاد في عام 2011 أدى في أوجه إلى نزول ما يقدر بنحو 400 ألف شخص إلى الشوارع.

وانطلقت تلك الحركة الاحتجاجية الجماهيرية عندما وجدت محررة الفيديو دافني ليف البالغة من العمر (25 عاما) نفسها غير قادرة على دفع الإيجارات في تل أبيب، ونصبت الخيمة الأولى، وأطلقت مجموعة على فيسبوك.

ثم انضم إليها المئات، معظمهم من الشباب، في خيام على طول الشارع احتجاجا على ارتفاع تكلفة السكن وعدم المساواة الاجتماعية بشكل عام. وسرعان ما أصبح المشهد شبيها بمهرجان شارع، مع عازفي غيتار ومناقشات عامة وحتى تعليم نصوص يهودية كل ليلة.

نصب الإسرائيليون خيامًا في شارع روتشيلد في تل أبيب، للاحتجاج على ارتفاع أسعار المساكن في إسرائيل وعدم المساواة الاجتماعية، 19 يونيو 2022 (Tomer Neuberg / Flash90)

لقد وعدت الحكومات بخفض أسعار المساكن المتزايدة باستمرار لأكثر من عقد من الزمان. وقد أدت التكاليف الباهظة إلى جعل ملكية المنازل بعيدة عن متناول العديد من الإسرائيليين، مما أضعف الطبقة الوسطى.

وارتفعت أسعار المساكن بنسبة 15% في يناير وفبراير 2022 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، مسجلة ارتفاعا حادا لمدة 12 شهرا، وفقا لتقرير أبريل الصادر عن المكتب المركزي للإحصاء. وأظهرت البيانات أن الأسعار الإجمالية ارتفعت بنسبة 1.2% شهريا في المتوسط منذ فبراير 2021.

وفي شهر أكتوبر، كشفت الحكومة عن خطة إسكان واسعة النطاق للفترة 2022-2025، تهدف إلى زيادة الشقق المتوفرة بشكل سريع على أمل خفض الأسعار.

وقال وزير المالية أفيغدور ليبرمان في ديسمبر إن أسعار المساكن “ستعتدل” بحلول نهاية عام 2022 وأنه يعتقد أن الإسرائيليين قد يشهدون انخفاضا في الأسعار خلال السنوات المقبلة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال