نشطاء من اليمين المتطرف يحاصرون عمال محطة وقود عرب خلال أعمال شغب في القدس
بحث

نشطاء من اليمين المتطرف يحاصرون عمال محطة وقود عرب خلال أعمال شغب في القدس

مقطع فيديو يظهر أعضاء في "لهافا" وهم يهددون العرب برذاذ الفلفل والاعتداء الجسدي ويجبرونهم على الاحتماء داخل متجر محطة الوقود

قطة شاشة من مقطع فيديو لعضو من مجموعة "لهافا" اليهودية اليمينية المتطرفة يهاجم محطة للوقود بينما يختبئ عمال عرب بداخله، 6 نوفمبر، 2021.
قطة شاشة من مقطع فيديو لعضو من مجموعة "لهافا" اليهودية اليمينية المتطرفة يهاجم محطة للوقود بينما يختبئ عمال عرب بداخله، 6 نوفمبر، 2021.

هدد أعضاء من مجموعة “لهافا” اليهودية المتطرفة عاملين عرب في محطة وقود بالقدس بالعنف الجسدي، مما أجبر العاملين على الاحتماء داخل متجر المحطة.

وقع الحادث، الذي بثت القناة 13 لقطات منه، يوم السبت عند مدخل المدينة وشارك فيه محتجون على قضية أهوفيا سنداك (16 عاما) والذي قُتل في حادث سيارة العام الماضي أثناء فراره من الشرطة، بعد أن قام كما يُزعم برشق فلسطينيين بالحجارة.

خلال الاشتباكات العنيفة مع الشرطة التي كانت تحاول إخلاء الطرق التي أغلقها المتظاهرون، توجه بعض المتظاهرين، الذين شوهد عدد منهم يرتدون قمصانا عليها شعار “لهافا”، إلى إحدى محطتي الوقود القريبتين من المكان.

واضطر ثلاثة فلسطينيين من القدس الشرقية يعملون في إحدى المحطتين على الاحتماء في المتجر بينما كان أعضاء لهافا يقرعون النوافذ ويوجهون الشتائم لهم، ويشيرون إلى نيتهم الاعتداء عليهم، بما في ذلك تهديدهم برذاذ الفلفل.

في النهاية، وصلت الشرطة إلى المكان وأبعدت المتظاهرين، الذين بدا أنهم يافعون. لكنهم عادوا بعد ساعة وقاموا مرة أخرى بتهديد عمال محطة الوقود، بحسب القناة 13.

وتم اعتقال 21 شخصا خلال الاشتباكات مع الشرطة في المظاهرة الرئيسية عند جسر الأوتار، الذي يمتد على مدخل مدينة القدس. من بين المعتقلين شابة شوهدت وهي تطرق على نافذة محطة الوقود وهي تحمل رذاذ فلفل، وفقا للتقرير.

أصيب أربعة شرطيين بجروح عندما ألقى المتظاهرون الزجاجات والحجارة وقاموا برشهم برذاذ الفلفل، بحسب الشرطة الإسرائيلية. ولحقت أضرار بسيارتي شرطة.

وكان مقتل سنداك قد أثار اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين خلال العام المنصرم، حيث زعم المتظاهرون أن الشرطة هي المسؤولة عن مقتله وطالبوا باتخاذ خطوات قانونية.

اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية والمتظاهرين خلال مظاهرة احتجاجا على مقتل أهوفيا سنداك العام الماضي عند مدخل القدس، 6 نوفمبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

وتم تنظيم مظاهرة مماثلة يوم الجمعة في الموقع ذاته. وخلال المظاهرة، رشق المحتجون عناصر الشرطة بالحجارة وأجسام أخرى، وحطموا زجاج مركبة تابعة للشرطة وأصابوا شرطيا واحدا على الأقل. وقامت الشرطة بإخلاء المتظاهرين بالقوة من تقاطع الطرق عند مدخل المدينة. وتم اعتقال عشرة أشخاص على الأقل بسبب سلوكهم غير المنضبط واعتدائهم على عناصر الشرطة، ومن ضمنهم خطيبة سنداك، شالهيفت غولدشتاين، وفقا لتقارير في وسائل إعلام عبرية.

سنداك، وهو من سكان مستوطنة بات عاين، كان يفر في مركبة من شرطة حرس الحدود مع ثلاثة آخرين من مجموعة “شبان التلال” الاستيطانية في 21 ديسمبر، 2020، عندما انقلبت المركبة، مما أسفر عن مقتله.

وقالت منظمة “هونينو” اليمينية المتطرفة للمساعدة القانونية، التي تمثل المعتقلين، إن الشرطة استخدمت القوة المفرطة، بما في ذلك استخدام خرطوم مياه ضد إحدى المتظاهرات في الشارع يوم الجمعة.

تم مؤخرا وضع منظمة “لهافا” العنصرية والمعادية للمثليين وقائدها، بنتسي غويشتين، على قائمة سوداء للكيانات التي يحظرها عملاق وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

تعارض “لهافا” الزواج المختلط بين اليهود وغير اليهود- وكذلك منح الحقوق لمجتمع الميم، وتحاول خنق أي نشاط عام لغير اليهود في إسرائيل، بما في ذلك أحداث التعايش.

كان هناك عدد من الجهود في إسرائيل، بما في ذلك محاولات مستمرة، لحظر “لهافا” وتصنيفها كمنظمة إرهابية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال