نشر نتائج تحقيق أولي للجيش الإسرائيلي في مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة
بحث

نشر نتائج تحقيق أولي للجيش الإسرائيلي في مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة

يقول الجيش أن النتائج الأولية لا يمكن أن تحدد المتسبب في مقتل شيرين أبو عاقله، لكنه قلص الاحتمالات التي تفسر ما حدث

في هذه الصورة غير المؤرخة التي قدمتها شبكة الجزيرة الإعلامية، تقف شيرين أبو عاقلة ، الصحافية في شبكة الجزيرة، بجانب كاميرا تلفزيونية وفي الخلفية تظهر البلدة القديمة في القدس.  (Al Jazeera Media Network via AP)
في هذه الصورة غير المؤرخة التي قدمتها شبكة الجزيرة الإعلامية، تقف شيرين أبو عاقلة ، الصحافية في شبكة الجزيرة، بجانب كاميرا تلفزيونية وفي الخلفية تظهر البلدة القديمة في القدس. (Al Jazeera Media Network via AP)

نشر الجيش يوم الجمعة النتائج المؤقتة لتحقيقه في مقتل صحفية قناة الجزيرة البارزة شيرين أبو عاقلة، التي قُتلت يوم الأربعاء وسط اشتباكات بين القوات الإسرائيلية ومسلحين فلسطينيين في جنين.

قال الجيش الإسرائيلي انه لم يتمكن بعد من تحديد من أطلق الرصاصة القاتلة، لكنه قلص الاحتمالات إلى سيناريوهين.

في الأول، أصيبت أبو عاقله عندما أطلق مسلحون فلسطينيون “عشرات الرصاصات عشوائيا” باتجاه آليات عسكرية في مدينة شمال الضفة الغربية. وقال الجيش أن الرصاص أطلق في الاتجاه الذي كانت تقف فيه أبو عاقلة، وأنه “من المحتمل أن يكون هذا هو مصدر إطلاق النار الذي أصابها”.

السيناريو الثاني الذي شمله التحقيق شمل جنديا قال الجيش أنه استخدم مسدسا تلسكوبي لإطلاق النار على مسلح من خلال شق في السيارة المدرعة التي كان يستقلها.

“أطلق المسلح رشقات نارية باتجاه الجندي الإسرائيلي عدة مرات وهناك احتمال أن تكون المراسلة قد أصيبت بنيران الجندي تجاهه”، جاء في بيان الجيش.

وحسب الجيش، كانت أبو عاقلة على بعد 200 متر من المركبة العسكرية في ذلك الوقت.

الموقع في جنين حيث شوهدت الصحفية شيرين أبو عاقله (ضبابية) بالرصاص مقتولة في وقت مبكر من 11 مايو 2022، بينما تنظر زميلة لها (لقطة شاشة للقناة 12؛ تستخدم وفقا للمادة 27 أ من قانون حقوق النشر)

قال الجيش أن “اختبار المقذوفات الاحترافي” يمكن أن يكون حاسما في تحديد كيفية إطلاق النار على أبو عاقله، لكنه أشار إلى أن السلطة الفلسطينية رفضت حتى الآن الطلبات الإسرائيلية بإجراء تحقيق مشترك وفحص الرصاصة. وأن الفلسطينيين رفضوا أيضا عروضا بالحضور والمشاركة في التحقيق إلى جانب ممثل أمريكي.

كما أعرب بيان الجيش عن تعازيه لمقتل أبو عاقله وقال أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي آفي كوخافي أمر بمواصلة التحقيق.

“جيش الدفاع الإسرائيلي سيواصل العمل لإحباط الإرهاب حيثما كان ذلك ضروريا وسيواصل تنفيذ مهامه بينما يبذل جهودا للامتناع عن إيذاء الذين لا يشاركون في القتال”، أضاف البيان.

جاء إعلان النتائج المؤقتة في الوقت الذي أقيمت فيه جنازة أبو عاقلة في البلدة القديمة بالقدس.

ولقيت أبو عاقلة، التي غطت الصراع في الشرق الأوسط لأكثر من 25 عاما، مصرعها برصاصة أصابت رأسها أثناء تغطيتها الاشتباكات بين القوات الإسرائيلية ومسلحين فلسطينيين خلال مداعمة عسكرية في جنين. وأثارت الحادثة استنكارا دوليا رغم أنه لم يتضح بعد من المسؤول عنها.

واتهم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إسرائيل بـ”إعدامها” ورفض الدعوات الإسرائيلية لإجراء تحقيق مشترك لتحديد المسؤولية. وفي غضون ذلك، أعلن مسؤولون إسرائيليون أنه من السابق لأوانه تحديد من أطلق الرصاصة التي قتلتها.

تم إحضار نعش ابو عاقلة إلى القدس من رام الله يوم الخميس، بعد إعلان يوم حداد وطني في رام الله، بحضور مسؤولين ودبلوماسيين أجانب وعدد كبير من المعزين.

شاشة خارجية تظهر صورة صحفية الجزيرة شيرين أبو عاقله وباللغة العربية تقول وداعا شيرين، صوت فلسطين، وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية، الأربعاء 11 مايو 2022 (AP Photo / ناصر ناصر)

جاء مقتل أبو عاقله خلال المداهمة العسكرية، التي أصبحت محور محاولات إسرائيل لقمع الهجمات المنطلقة من الضفة الغربية.

قتل 18 شخصا على الاقل في هجمات فلسطينية في الاسابيع الاخيرة. وأسفرت أنشطة الجيش الإسرائيلي عن مقتل أكثر من 30 فلسطينيا، معظمهم منفذي هجمات أو خلال اشتباكات مع القوات الإسرائيلية. من بين القتلى الفلسطينيين امرأة عزلاء واثنين من المارة على الأقل، مما أثار انتقادات بأن إسرائيل تستخدم القوة المفرطة في كثير من الأحيان.

وقال رئيس الوزراء نفتالي بينيت الخميس أن السلطة الفلسطينية تعرقل جهود التحقيق في الحادث.

واتهمت قناة الجزيرة القطرية إسرائيل بقتلها عمدا وتعهدت باتخاذ إجراءات قانونية. وقال المراسلون الذين كانوا برفقتها انه لم يكن هناك مسلحون فلسطينيون في المنطقة.

ردا على سؤال حول التحقيق وعرض إسرائيل على الفلسطينيين المشاركة فيه، قالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين بساكي يوم الخميس أن المسؤولين الأمريكيين “يقفون على استعداد لمساعدة أي من الطرفين بأي طريقة ممكنة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال