نسبة فحوصات كورونا الإيجابية بلغت يوم الأحد 3.7%، وهي الأدنى منذ شهر ديسمبر
بحث

نسبة فحوصات كورونا الإيجابية بلغت يوم الأحد 3.7%، وهي الأدنى منذ شهر ديسمبر

تشخيص 2,331 حالة أصالة جديدة بكوفيد-19 في 24 ساعة؛ حوالي 5 ملايين إسرائيلي تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح

زبائن يجلسون في مقهى في القدس بعد إعادة فتحه بعد تخفيف قيود فيروس كورونا، 7 مارس، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)
زبائن يجلسون في مقهى في القدس بعد إعادة فتحه بعد تخفيف قيود فيروس كورونا، 7 مارس، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

أظهرت معطيات وزارة الصحة استمرار تراجع نسبة نتائج الفحوصات الإيجابية الأحد، والتي انخفضت إلى 3.7%، في حين انخفض عدد الحالات اليومية الجديدة أيضا إلى 2331 حالة.

المرة الأخيرة التي وصلت فيه النسبة إلى هذا المستوى المنخفض كانت في منتصف ديسمبر. في شهر يناير، في خضم الموجة الثالثة من تفشي الفيروس، وصلت النسبة إلى 10%.

قبل شهر واحد فقط، وصل عدد حالات الإصابة الجديدة إلى أكثر من 7000 حالة. في حين أن وتيرة فحوصات كورونا تكون عادة أبطأ في نهايات الأسبوع، إلا أن المرة الأخيرة التي سُجل فيها هذا العدد المنخفض من الحالات الجديدة في يوم أحد كانت في 13 ديسمبر، عندما تم تشخيص 1729 حالة.

حتى الآن تلقى 4,960,369 شخصا في اسرائيل الجرعة الاولى من لقاح “فايزر-بيونتك” من أصل جرعتين، بينما تلقى 3,789,118 شخصا الجرعتين، بحسب المعطيات التي نشرتها الوزارة يوم الإثنين.

إحدى الحضور تعرض “الجواز الأخضر” (الدليل على تلقي اللقاح ضد كوفيد-19 بالكامل) عند وصولها إلى ملعب بلومفيلد في تل أبيب في 5 مارس، 2021، قبل حضور “حفل الجواز الأخضر” الذي نظمته بلدية تل أبيب للمتطعمين. (JACK GUEZ / AFP)

في اليوم السابق، تلقى أكثر من 102,000 شخص اللقاح، من بينهم تلقى 30,908  الجرعة الأولى، و72,223 شخصا الجرعة الثانية.

منذ تفشي الوباء، أصيب 803,260 شخصا في إسرائيل بفيروس كورونا، وفي الوقت الحالي هناك 37,698 إصابة نشطة في البلاد، من بينها هناك 708 حالة خطيرة.

يوم الأحد، سُجلت 14 وفاة جديدة بكوفيد-19 – وهو عدد الوفيات الأدنى في يوم واحد منذ 22 ديسمبر. مع تسجيل أربع حالات وفاة أخرى صباح الإثنين بلغت حصيلة ضحايا الفيروس منذ بداية الوباء 5899 وفاة.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت معطيات وزارة الصحة أن عدد الانتشار الأساسي للفيروس انخفض إلى أقل من واحد وبلغ 0.99. يمثل حساب عدد الانتشار الأساسي، الذي يظهر عدد الأشخاص الذين تنتقل إليهم العدوى من كل مريض بالفيروس، الوضع قبل عشرة أيام من نشره. يوم الجمعة، كان الرقم 1.01، وهو ما أشار إلى أن تفشي الفيروس آخذ بالازدياد. كل قيمة أقل من واحد تشير إلى أن الفيروس آخذ في الانكماش.

يوم الأحد، قال وزير الصحة يولي إدلشتين أنه في حين أن فيروس كورونا قد يكون مشكلة ستستمر لسنوات قادمة، إلا أن الأسوأ أصبح خلفنا.

رجل حريدي يتلقى جرعته الثانية من لقاح “فايزر-بيونتك” ضد كوفيد-19 في مركز تطعيم ضد فيروس كورونا ، والذي أقيم في كنيس في بني براك، 7 مارس، 2021. (AP Photo / Oded Balilty)

وقال إدلشتين للقناة 12: “أعتقد أنه إذا تصرفنا جميعنا بشكل صحيح، فيمكننا أن نقول بكل تأكيد أنه بسبب اللقاحات سنواصل العيش في ظل فيروس كورونا لسنوات. لم نفز بالضربة القاضية، ولكن سيكون بإمكاننا بكل تأكيد القول أن الأزمات من النوع الذي شهدناه أصبحت من وراءنا”.

وتأتي هذه الأرقام المشجعة في الوقت الذي شرعت فيه إسرائيل في مرحلة الخروج التالية من إغلاق عام ثالث فرضته لمنع انتشار الفيروس.

وقد أعيد افتتاح الجزء الأكبر من النشاط الاقتصادي مع تخفيف المزيد من قيود الإغلاق، بما في ذلك المطاعم، والمقاهي، وصفوف السابع حتى العاشر في المناطق ذات معدلات الإصابة المنخفضة-المتوسطة، وقاعات الأفراح، والمعالم السياحية والفنادق. وقد أعادت مؤسسات التعليم العالي والمعاهد الدينية فتح أبوابها للمتطعمين أو المتعافين من الفيروس وتم تخفيف قيود التجمهر والعبادة.

كما قرر مجلس الوزراء تخفيف القيود المفروضة على السفر الدولي وتهميش لجنة مثيرة للجدل كانت مكلفة بمنح تصاريح للإسرائيليين المعنيين بدخول البلاد في الوقت الذي ظل فيه المطار مغلقا إلى حد كبير.

لن تكون هناك بعد الآن عملية موافقة على دخول الإسرائيليين العائدين من الخارج إلى البلاد. في الأيام القادمة، سيكون بإمكان ألف شخص من دخول البلاد يوميا من أربعة مواقع – نيويورك، وفرانكفورت، ولندن، وباريس – ومن المقرر أن يرتفع هذا العدد إلى 3000 في وقت لاحق هذا الأسبوع.

واستمرت أعداد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا المستجد في إسرائيل في الانخفاض بعد أن وصلت إلى أعلى مستوياتها في يناير، وانخفض عدد حالات الإصابة الخطيرة بكوفيد-19 إلى أدنى مستوى له منذ العام الماضي.

على الرغم من الانخفاض العام في شدة تفشي الموجة الثالثة في إسرائيل، قال منسق ملف كورونا الوطني نحمان آش يوم الجمعة إن إسرائيل قد تضطر إلى الدخول في إغلاق رابع لمكافحة انتشار الفيروس مع ارتفاع معدلات الإصابة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال