نحو 4.2 ملايين شخص فروا من أوكرانيا جراء الحرب
بحث

نحو 4.2 ملايين شخص فروا من أوكرانيا جراء الحرب

لم تشهد أوروبا مثل هذا التدفق للاجئين منذ الحرب العالمية الثانية؛ حوالي 90٪ من الذين فروا من أوكرانيا هم من النساء والأطفال

اللاجئون الفارون من الحرب في أوكرانيا يشكلون خطا عند اقترابهم من الحدود مع بولندا في شيهيني، أوكرانيا، 6 مارس، 2022. (AP Photo / Daniel Cole)
اللاجئون الفارون من الحرب في أوكرانيا يشكلون خطا عند اقترابهم من الحدود مع بولندا في شيهيني، أوكرانيا، 6 مارس، 2022. (AP Photo / Daniel Cole)

فرّ حوالى 4,2 ملايين لاجئ أوكراني من بلادهم منذ الغزو الروسي في 24 فبراير، ووصل حوالى 40 ألف لاجئ إضافي في الساعات الأربع والعشرين الماضية، حسبما أعلنت الأمم المتحدة.

وأحصت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين 4,176,401 لاجئ أوكراني ظهر السبت. وزاد عددهم ب38,559 عن آخر حصيلة نشرت الجمعة.

ولم تشهد أوروبا مثل هذا التدفق للاجئين منذ الحرب العالمية الثانية.

وحوالي 90 في المئة من الذين فروا من أوكرانيا هم من النساء والأطفال، في حين لا تسمح السلطات الأوكرانية بمغادرة الرجال في سن القتال.

وفر حوالى 205,500 شخص غير أوكراني من البلاد ويواجهون أحياناً صعوبات في العودة إلى بلدانهم الأم، بحسب المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة.

وتقدر الأمم المتحدة عدد النازحين في أوكرانيا بحوالى 6,5 ملايين.

واضطر أكثر من عشرة ملايين شخص، أي أكثر من ربع السكان، إلى مغادرة منازلهم إما عن طريق عبور الحدود بحثاً عن ملجأ في البلدان المجاورة أو عن طريق البحث عن ملاذ آمن آخر في أوكرانيا.

قبل هذا النزاع، كان عدد سكان أوكرانيا أكثر من 37 مليونا في الأراضي التي تسيطر عليها كييف – ولا تشمل شبه جزيرة القرم (جنوب) التي ضمتها روسيا في العام 2014 ولا المناطق الشرقية الخاضعة لسيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا منذ العام نفسه.

وأكدت منظمة الأمم المتحدة ليولطفولة (يونيسف) أن أكثر من نصف أطفال البلاد البالغ عددهم 7,5 ملايين هم نازحون أو لاجئون.

 بولندا

تستقبل بولندا وحدها أكثر من نصف عدد اللاجئين الذين فروا من أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي، أي حوالى 6 من كل عشرة لاجئين.

منذ 24 شباط/فبراير دخل 2,429,265 لاجئا إلى بولندا وفقاً لإحصاءات المفوضية. وأكدت اليونيسف، أن حوالى النصف (1,1 مليون) أطفال.

لاجئون أوكرانيون ينتظرون النقل في محطة القطار المركزية في وارسو، بولندا، 27 مارس 2022 (Czarek Sokolowski / AP)

وقدّر حرس الحدود البولنديون، أن مليونين و461 ألف شخص دخلوا إلى بولندا من أوكرانيا.

رومانيا 

أشارت مفوضية الأمم المتحدة للاجئين إلى أن 635,816 شخصاً لجأوا إلى رومانيا، لكن تابع معظمهم طريقهم إلى دول أخرى.

سفير إسرائيل في رومانيا ديفيد سارانغا (وسط) شوهد في بلدة سيريت الحدودية وهو يرافق أطفال أوكرانيين مرضى سيتم نقلهم جوا إلى إسرائيل لتلقي الرعاية الصحية المنقذة للحياة في 8 مارس، 2022 (Courtesy)

مولدافيا 

بعد وصولهم إلى مولدافيا الدولة الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها 2,6 مليون نسمة، تشجع المفوضية الأوروبية اللاجئين الأوكرانيين على مواصلة رحلتهم للاستقرار في إحدى دول الاتحاد الأوروبي الأكثر قدرة على تحمل العبء المالي.

واستقبلت مولدافيا 392,933 لاجئاً، وفقاً لإحصاءات مفوضية اللاجئين.

أوكرانيون يفرون من مناطق الحرب في أوكرانيا على الحدود في بالانكا مولدوفا، 3 مارس 2022 (Nati Shohat / Flash90)

وتابع معظمهم طريقهم خصوصاً في اتجاه رومانيا. وبدأ برنامج الاغذية العالمي توزيع مساعدات مالية على 100 ألف لاجئ في البلاد وعلى العائلات المولدافية التي تستقبلهم للمساعدة على تخفيف الأعباء، في أحد أفقر البلدان في أوروبا.

المجر

استقبلت المجر 385,783 أوكرانياً بحلول 31 آذار/مارس وفقاً لأرقام مفوضية اللاجئين.

سلوفاكيا 

دخل 298,183 أوكرانياً إلى سلوفاكيا، بحسب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لغاية 31 آذار/مارس.

 روسيا

بلغ عدد من لجأوا إلى روسيا حوالى 350,632 شخصاً حتى 29 آذار/مارس في آخر الأرقام المتوافرة.

وذكرت مفوضية اللاجئين أيضاً انه بين 21 و23 شباط/فبراير، عبر 113 الف شخص من الأراضي الانفصالية الموالية لروسيا في دونيتسك ولوغانسك إلى روسيا.

 بيلاروس 

استقبلت بيلاروس 12,476 شخصاً.

طريقة التعداد

توضح المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنه بالنسبة إلى البلدان المتاخمة لأوكرانيا والتي تعد جزءا من منطقة شنغن (المجر وبولندا وسلوفاكيا)، فإن الأرقام التي قدمها المفوض السامي هي لأشخاص عبروا الحدود ودخلوا البلاد.

لاجئون يمشون عند المعبر الحدودي في ميديكا، جنوب شرق بولندا، بعد فرارهم من الحرب في أوكرانيا المجاورة، 27 مارس 2022 (AP Photo / Sergei Grits)

وتقدر المفوضية أن “عددا كبيرا من الناس واصلوا طريقهم إلى دول أخرى”.

إلى ذلك، تشير إلى أنها لا تحتسب الأشخاص من البلدان المجاورة الذين يغادرون أوكرانيا للعودة إلى ديارهم.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال