نجل الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد للمبعوث الأمريكي أنه يدعم حل الدولة الواحدة
بحث

نجل الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد للمبعوث الأمريكي أنه يدعم حل الدولة الواحدة

التقى جيسون غرينبلات بطارق عباس في شهر سبتمبر بمحاولة لدفع خطة ترامب لاتفاق السلام الإسرائيلي الفلسطيني، بحسب القناة العاشرة

طارق عباس، نجل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، 4 يونيو 2014 (Shorouk Zaid / Wafa)
طارق عباس، نجل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، 4 يونيو 2014 (Shorouk Zaid / Wafa)

قال نجل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لمسؤول رفيع في ادارة ترامب أن حل الدولتين للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني غير واقعي، خلال لقاء وقع قبل حوالي عام.

والتقى طارق عباس بجيسون غرينبلات، مبعوث البيت الابيض الخاص المكلف بالتفاوض على اتفاق سلام في الشرق الاوسط، على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في شهر سبتمبر الماضي، بحسب القناة العاشرة الإسرائيلية.

وقال طارق عباس للدبلوماسي أنه لا يعتقد بأن حل الدولتين لا زال ممكنا. وأنه يفضل بدلا عن ذلك دولة واحدة مع حقوق متساوية لجميع المواطنين، بحسب التقرير، الذي نقله أيضا موقع “اكسيوس” الامريكي.

“أنا أدعم حل دولة واحدة بين [نهر] الاردن والبحر المتوسط، مع حقوق متساوية لجميع مواطنيها”، قال بحسب التقرير.

وهذا الموقف يفصل طارق عباس عن والده ومعظم الرأي الدولي، ولكن يزداد الدعم لهذه الفكرة بسبب الاحباط الذي يشعره العديد من الفلسطينيين نتيجة العقود من مبادرات السلام العالقة وعدم تحقيق حل الدولتين.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (من اليمين) يلتقي بجيسون غرينبلات، مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخاص للمحادثات الدولية، في مدينة رام الله في الضفة الغربية، 14 مارس، 2017. (AFP Photo/Abbas Momani)

ويقول الرئيس الفلسطيني محمود عباس انه يدعم حل الدولتين.

واراد غرينبلات اللقاء مع طارق عباس من اجل التواصل مع احد اقرب الاشخاص من رئيس السلطة الفلسطينية وتجنيد مساعده في دفع مبادرات ادارة ترامب للسلام، قالت مصادر اسرائيلية رفيعة للقناة العاشرة في التقرير الذي صدر يوم الاثنين.

ووقع اللقاء عندما كانت العلاقات بين الادارة الامريكية والسلطة الفلسطينية لا زالت ايجابية. ولقد تدهورت العلاقات منذ ذلك الحين، مع مقاطعة رام الله حملة الولايات المتحدة لإحياء المفاوضات.

وبضعة ايام قبل لقاء طارق عباس بغرينبلات، التقى محمود عباس بالرئيس الامريكي دونالد ترامب في الامم المتحدة وعبر عن تفاؤل اتجاه مبادرات الادارة الامريكية لتوسط “صفقة القرن” بين الفلسطينيين واسرائيل.

ولكن اعترف ترامب بعد شهرين بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقطع عباس التواصل مع الادارة.

وقال رئيس السلطة الفلسطينية في شهر ديسمبر انه لم يعد يعتبر الولايات المتحدة وسيطا في اي مفاوضات سلام مع اسرائيل.

ويتوقع أن يحضر كل من عباس وترامب الجمعية العامة للأمم المتحدة في الشهر المقبل في نيويورك، ولكن لا يوجد مخططات للقاء بينهما.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يرحب بالعاهل الاردني عبد الله الثاني في البيت الابيض، 25 يونيو 2018 (AFP Photo/Brendan Smialowski)

وقال ترامب بذاته انه لا يدعم بالضرورة حل الدولتين، مخالفا عقود من السياسية الامريكية، وقال في عام 2017 انه سوف يدعم اي نموذج يتفق عليه الطرفين.

ويدعم اقلية من الإسرائيليين ايضا نموذج الدولة الواحدة، ولكن هذا يعني فقدان اسرائيل اما طبيعتها اليهودية او الديمقراطية بعد استيعاب الملايين من الفلسطينيين.

وقد حذر العاهل الاردني عبد الله الثاني مؤخرا ترامب من احتمال الدولة الواحدة، بحسب تقرير القناة العاشرة يوم الاحد، مشيرا الى مصادر فرنسية.

“عدد كبير من الشباب الفلسطيني لم يعد يريد دولتين. إنهم يريدون دولة واحدة مع حقوق متساوية. ستكون النتيجة فقدان إسرائيل لطابعها اليهودي”، قال عبد الله لترامب.

وورد ان ترامب رد، “هناك منطق في ذلك. [إذا كانت هناك دولة واحدة]، خلال بضع سنوات سيكون اسم رئيس الوزراء الإسرائيلي محمد”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال