نجل ترامب أدلى بإفادته أمام لجنة التحقيق بالهجوم على الكابيتول
بحث

نجل ترامب أدلى بإفادته أمام لجنة التحقيق بالهجوم على الكابيتول

سبق للجنة التحقيق النيابية أن استمعت إلى إفادتي إيفانكا ترامب، شقيقة دونالد ترامب جونيور، وزوجها جاريد كوشنر، وكلاهما كان من أقرب مستشاري الرئيس السابق

تظهر صورة الملف التي التقطت في 26 سبتمبر 2016  المرشح الجمهوري آنذاك دونالد ترامب (يمين)، واقفا مع ابنه دونالد ترامب جونيور بعد المناظرة الرئاسية الأولى في جامعة هوفسترا في هيمبستيد، نيويورك. (AFP Photo/Jewel Samad)
تظهر صورة الملف التي التقطت في 26 سبتمبر 2016 المرشح الجمهوري آنذاك دونالد ترامب (يمين)، واقفا مع ابنه دونالد ترامب جونيور بعد المناظرة الرئاسية الأولى في جامعة هوفسترا في هيمبستيد، نيويورك. (AFP Photo/Jewel Samad)

أفادت وسائل إعلام أميركية الأربعاء أنّ دونالد ترامب جونيور، نجل الرئيس السابق دونالد ترامب، أدلى الثلاثاء بإفادته أمام اللجنة النيابية التي تحقّق في الهجوم الذي شنّه أنصار والده على مبنى الكابيتول في 6 كانون الثاني/يناير 2021.

ومنذ فترة طويلة تسعى اللجنة المؤلفة بغالبيتها من نواب ديموقراطيين إلى الحصول من دونالد ترامب جونيور على أي معلومة يمكنها أن تفيد التحقيق الذي تجريه بشأن ما إذا كانت لوالده علاقة بالهجوم الذي استهدف مقرّ السلطة التشريعية في البلاد.

وتحقّق اللجنة في صحّة معلومات مفادها أنّ الملياردير الجمهوري حرّض أنصاره على اقتحام الكونغرس في هجوم توّج أشهراً من الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة بأنّ عمليات تزوير واسعة النطاق أدت إلى خسارته الانتخابات الرئاسية أمام الديموقراطي جو بايدن في نهاية 2020.

ولدى اللجنة على وجه الخصوص رسائل تبادلها دونالد ترامب جونيور مع مارك ميدوز، كبير موظفي البيت الأبيض حين وقوع الهجوم.

أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتجولون في القاعة المستديرة بعد اختراق مبنى الكابيتول الأمريكي في العاصمة واشنطن، 6 يناير، 2021. (SAUL LOEB / AFP)

وفي واحدة من هذه الرسائل النصّية القصيرة قال نجل ترامب لميدوز إنّه يجب على والده “أن يدين هذا القرف في أسرع وقت ممكن”.

وسبق للجنة التحقيق النيابية أن استمعت إلى إفادتي إيفانكا ترامب، شقيقة دونالد ترامب جونيور، وزوجها جاريد كوشنر، وكلاهما كان من أقرب مستشاري الرئيس السابق.

جاريد كوشنر ، كبير مستشاري البيت الأبيض آنذاك ، يسير مع إيفانكا ترامب في قصر الديوان الملكي، في الرياض، المملكة العربية السعودية، 20 مايو، 2017. (AP Photo / Evan Vucci)

وتبذل اللجنة قصارى جهدها لإنجاز تحقيقها قبل الانتخابات التشريعية النصفية المقرّرة في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، لأنّه إذا خسر الديمقراطيون في تلك الانتخابات السيطرة على مجلس النواب فإنّ مصيرها سيصبح في مهبّ الريح إذ إنّ الجمهوريين لن يتوانوا عن حلّها.

وتعتزم اللجنة واسمها لجنة “6 كانون الثاني/يناير” عقد جلسات استماع عامة في حزيران/يونيو.

وحاولت فرانس برس الحصول من كلّ من اللجنة ودونالد ترامب جونيور على معلومات إضافية بشأن الإفادة التي أدلى بها نجل الرئيس السابق، لكنّ أيّاً منهما لم يردّ على استفسارات الوكالة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال