نجاح البيت الأبيض في لبنان وفشله في إيران واضحان خلال زيارة هرتسوغ
بحث
تحليل

نجاح البيت الأبيض في لبنان وفشله في إيران واضحان خلال زيارة هرتسوغ

يحتفل بايدن وقادة أمريكيون آخرون باتفاق الحدود "التاريخي" بين إسرائيل وبيروت، لكنهم صامتون أكثر بشأن طهران، حيث يبدو أنهم فقدوا الأمل في المحادثات النووية

الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ (يسار) والرئيس الأمريكي جو بايدن، في البيت الأبيض، 26 أكتوبر 2022 (Kobi Gideon / GPO)
الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ (يسار) والرئيس الأمريكي جو بايدن، في البيت الأبيض، 26 أكتوبر 2022 (Kobi Gideon / GPO)

واشنطن – أشاد الرئيس الأمريكي جو بايدن باتفاق الحدود البحرية الذي توسطت فيه الولايات المتحدة بين إسرائيل ولبنان خلال اجتماع مع الرئيس إسحاق هرتسوغ يوم الأربعاء، ووصف الصفقة بأنها “اختراق تاريخي”.

لكن اتخذ هرتسوغ اتجاها مختلفا في تصريحه الافتتاحي في الاجتماع. وشكر بايدن باقتضاب على دور الولايات المتحدة في الاتفاق مع لبنان، لكنه قام أولا بانتقاد إيران لقمعها الوحشي للمتظاهرين وتطلعاتها المزعومة للحصول على أسلحة نووية و”قتل مواطنين أبرياء” في أوكرانيا.

وسلط التفاوت في أولويات الزعيمين الضوء على النجاح المتباين لإدارة بايدن في محاولاتها للدبلوماسية التي تركز على الحوار في الشرق الأوسط – في لبنان، دليل على أن نهج البيت الأبيض يمكن أن يؤتي ثمارا حقيقية، وفي إيران، فشل ذريع تحاول الإدارة مواجهته.

وفيما يتعلق بالمملكة العربية السعودية، ترى إسرائيل أن محاولات إدارة بايدن للتواصل تعد تطورا إيجابيا، على الرغم من الإحباط الأمريكي من الرياض، في حين تم تخفيض الفلسطينيين إلى مرتبة اهتمام من الدرجة الثانية وسط التوترات بين واشنطن ورام الله.

وكانت هذه الرحلة الأولى التي يقوم بها هرتسوغ إلى الولايات المتحدة منذ أن أصبح رئيسا العام الماضي. المنصب رمزي إلى حد كبير، لكن هرتسوغ شخصية مؤثرة ولعب دورا نشطا في الدبلوماسية الإسرائيلية.

وتطرق هرتسوغ مرارا إلى التهديد الإيراني خلال زيارته التي استمرت يومين إلى واشنطن، كعادة القادة الإسرائيليين – تمثل إيران ووكلائها خطرا واضحا على اسرائيل. وقبل الرحلة، قال هرتسوغ إن الموضوع الأكثر إلحاحا على جدول الأعمال سيكون “التهديد الإيراني، الذي يزعزع الاستقرار ليس فقط في الشرق الأوسط ولكن العالم بأسره”.

وأحضر معه صورا قال إنها تثبت إطلاق طائرات مسيرة إيرانية ضد أوكرانيا، بالرغم من اعتراف الولايات المتحدة قبل أسبوع بأن القوات الإيرانية موجودة على الأرض في شبه جزيرة القرم للمساعدة في هجمات الطائرات المسيّرة الروسية، وسط نفي طهران وموسكو لذلك.

صورة لشظية طائرة مسيّرة إيرانية تم إسقاطها في أوكرانيا، ستقدمها إسرائيل للمسؤولين الأمريكيين خلال اجتماعات في 26 أكتوبر 2022 (President’s office)

الرسالة الحقيقية التي أراد هرتسوغ تأكيدها في الصور أن إيران نظام سيء ولا يمكن الوثوق به. قمع قوات الأمن الإيرانية بعنف للاحتجاجات التي تقودها النساء ومساعدة روسيا في قصف المدنيين الأوكرانيين عززت ادعاءاته.

“في كل منطقة يوجد فيها قتل ومعاناة وكراهية – إيران موجودة. تلعب الأسلحة الإيرانية دورا مركزيا في زعزعة الاستقرار العالمي، ويجب على المجتمع الدولي تعلم درسه، الآن وفي المستقبل”، قال هرتسوغ.

“لقد أظهر النظام الإيراني للعالم ألوانه الحقيقية التي عرفتها إسرائيل منذ سنوات”.

ولم يذكر بايدن، متحدثا بعد هرتسوغ، إيران في تصريحاته الافتتاحية، ولم يقم هرتسوغ بعرض صور الطائرات المسيرة، لأن الولايات المتحدة لا تحتاج في الواقع إلى أي دليل إضافي على تورط إيران في أوكرانيا.

كما أشادت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي بالاتفاق بين إسرائيل ولبنان خلال ظهورها مع هرتسوغ، وأشارت إلى مخاوف بشأن “الاستقرار في المنطقة” و”ما يحدث في شبه جزيرة القرم” دون ذكر إيران.

وقالت إن “تفكير إسرائيل مهم دائمًا بالنسبة لنا”.

رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، الديموقراطية عن ولاية كاليفورنيا (يمين)، والرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ يتحدثان إلى المراسلين، في مبنى الكابيتول هيل بواشنطن، 25 أكتوبر 2022 (AP/Mariam Zuhaib)

أصدر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين إدانة صريحة لإيران، قائلاً إن طائراتها المسيّرة تتسبب في آثار “مروعة” في أوكرانيا.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير يوم الأربعاء قرب نهاية الزيارة إن الولايات المتحدة لم تعد مقتنعة بإمكانية إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، وتشعر بخيبة أمل وغضب من طهران بسبب نهجها في المفاوضات العالقة.

ولا تزال الولايات المتحدة تؤمن بالحوار مع إيران، لكن الأجواء في واشنطن تجاه طهران أصبحت “سلبية للغاية”، بحسب المسؤول المطلع على تفكير الأمريكيين بشأن هذه القضية.

وقال المسؤول إن الولايات المتحدة أدركت أنه “لا يوجد أحد تثق به أو تتحدث معه” من الجانب الإيراني، ومن الصعب التوفيق بين دعمها لحقوق الإنسان مع حملة إيران ضد المتظاهرين.

وعبر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي عن ذلك في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء.

وقال: “بصراحة، هناك فجوة كبيرة بيننا الآن، لا تمكننا إجراء أي مناقشات ذات مغزى”.

المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي (في المقدمة إلى اليمين)، يستعرض مجموعة من طلاب القوات المسلحة خلال حفل تخرجهم برفقة قادة القوات المسلحة، في أكاديمية الشرطة في طهران، إيران، 3 أكتوبر 2022 (Office of the Iranian Supreme Leader via AP)

بايدن وإدارته فخورون باتفاق لبنان ويعتبرونه إنجازاً سيعود بفوائد كبيرة على كل من إسرائيل ولبنان. وعلى الرغم من هذا النجاح، يبدو أن الولايات المتحدة تتجه نحو تبني وجهة نظر إسرائيل فيما يتعلق بإيران – هذه المحادثات لن تنجح.

لم يناقش هرتسوغ وبايدن السعودية خلال اجتماعهما. واشنطن غاضبة من الرياض – بعد أن قام بايدن بزيارة السعودية في وقت سابق من هذا العام على الرغم من قوله إن ولي العهد سيعامل على أنه منبوذ – خفض السعوديون إنتاج النفط في وقت سابق من هذا الشهر في نعمة لروسيا.

ومع ذلك، لا تزال إسرائيل توافق على زيارة بايدن إلى السعودية. وقال المسؤول الإسرائيلي إن أحد الدوافع الأساسية لبايدن هو الضغط من أجل ضم إسرائيل إلى المنطقة، وقد أثارت الرحلة حوارا حول العلاقات الإقليمية للقدس.

ولا تتوسط الولايات المتحدة بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية، ولا تتحرك الأمور إلى الأمام على تلك الجبهة في الوقت الحالي، على الرغم من رغبة الولايات المتحدة توسيع “اتفاقيات إبراهيم” لتوسيع دمج إسرائيل في المنطقة، وتعتبر المسألة أولوية.

ولم يتم مناقشة الصراع الفلسطيني كثيرا خلال رحلة هرتسوغ. هناك خلاف بين واشنطن ورام الله؛ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قال خلال اجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت سابق من هذا الشهر إن الفلسطينيين “لا يثقون بأمريكا”، مما أثار توبيخًا علنيًا نادرًا من الولايات المتحدة.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يمين)، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يرحبان ببعضهما البعض في أستانا، كازاخستان، 13 أكتوبر 2022 (Vyacheslav Prokofyev, Sputnik, Kremlin Pool Photo via AP)

وقال بلينكين إن الولايات المتحدة لديها “قلق حقيقي” بشأن تصاعد العنف في الضفة الغربية، دون دعم أي طرف.

وقال: “نحث الجميع على اتخاذ الخطوات اللازمة لمحاولة وقف تصعيد العنف وتجنب الأعمال أو التصريحات التي قد تحرض عليه”. كما تريد الولايات المتحدة من الدول العربية الأطراف في اتفاقيات إبراهيم أن تكثف مشاركتها الاقتصادية مع الفلسطينيين لتخفيف الضغط في الضفة الغربية.

ولم يذكر بايدن ولا بيلوسي الفلسطينيين في تصريحاتهما العلنية، ولم تطرح الولايات المتحدة، التي تواجه عدد كبير من المشاكل الأخرى التي يجب معالجتها، أسئلة على هرتسوغ فيما يتعلق بالفلسطينيين ولم تقدم أي مطالب بشأن العمليات الأمنية الإسرائيلية.

عمال يعلقون ملصق انتخابي لرئيس حزب “عوتسما يهوديت” إيتمار بن غفير وينزلون ملصق لعضو الكنيست العربي أحمد طيبي في القدس، 29 سبتمبر 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

الانتخابات في الأفق

شدد مسؤولون إسرائيليون وأمريكيون على الروابط القوية بين البلدين خلال الزيارة التي جاءت في وقت سياسي حساس. يتوجه الإسرائيليون إلى صناديق الاقتراع في 1 نوفمبر، وسيتنافس الديمقراطيون والجمهوريون على السيطرة على الكونجرس والسلطة في الولايات في الأسبوع التالي.

قال هرتسوغ مرارًا إن علاقة البلدين يجب أن تظل بمعزل عن السياسات الوطنية، وسط مخاوف من صعود المشرعين الإسرائيليين المتطرفين إيتامار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش.

وقد حذر اثنان على الأقل من الديمقراطيين المؤيدين لإسرائيل في الكونجرس الأمريكي إسرائيل من صعود بن غفير، مما أثار انتقادات من حليفهم السياسي زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو، الذي قال إنه لن “ينحني” لضغوط خارجية.

لديكم انتخابات وانتخابات نصفية، لدينا انتخابات في إسرائيل الأسبوع المقبل. أعتقد أن شيئًا واحدًا يجب أن يتجاوز كليهما – الصداقة والعلاقة الوثيقة بين إسرائيل والولايات المتحدة غير قابلة للكسر وهي قيمة يجب علينا جميعًا أن نعتز بها ونعمل من أجلها. واسمحوا لي أيضا أن أضيف أننا يجب أن نحترم ديمقراطيات بعضنا البعض”، قال هرتسوغ لقادة اليهود الأمريكيين.

وقال عن الانتخابات أنه “ستكون هناك بالطبع مناقشات حول النتيجة. أولاً وقبل كل شيء، يجب أن تكون القاعدة الأساسية هي أننا نحترم الديمقراطية”.

وأصدر تصريحات مماثلة إلى جانب بيلوسي وبايدن، اللذان ردا بالمثل من خلال تسليط الضوء على العلاقة التاريخية والقوية بين إسرائيل والولايات المتحدة.

ويتمتع هرتسوغ وبايدن بعلاقة ودية وكان اجتماعهما في البيت الأبيض دافئًا وبسيطًا. وقال المسؤول الإسرائيلي إن الولايات المتحدة ما زالت “ملتزمة بالكامل” بأمن إسرائيل.

وقال بايدن: “لقد قلت هذا 5000 مرة في مسيرتي المهنية – التزام الولايات المتحدة الصارم تجاه إسرائيل يقوم على مبادئنا وقيمنا. إنها نفس القيم”.

وتم توضيح هذا الالتزام عندما دعا الديمقراطيان بيلوسي وزعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر هرتسوغ لإلقاء كلمة في اجتماع مشترك للكونغرس الأمريكي، وهو شرف لم يُمنح إلا لعدد قليل من القادة الأجانب. وأيد زعماء الكونجرس الجمهوريون هذه الخطوة.

ويصادف خطاب هرتسوغ الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس إسرائيل وسيُعقد في الربيع في وقت قريب من يوم الاستقلال الإسرائيلي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال