نتنياهو يواجه تهم “فساد حكومي خطير” مع بدء محاكمته
بحث

نتنياهو يواجه تهم “فساد حكومي خطير” مع بدء محاكمته

مع بدء المرافعات، وتنظيم مظاهرات ومظاهرات مضادة خارج المحكمة، قالت المدعية العامة إن رئيس الوزراء استخدم سلطته "بشكل غير مشروع" للتحكم بالتقارير الإعلامية ولخدمة مصالحه الشخصية

  • رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في المحكمة المركزية في القدس لحضور مرحلة الأدلة في محاكمته بالفساد، 5 أبريل 2021 (Oren Ben Hakoon / Pool)
    رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في المحكمة المركزية في القدس لحضور مرحلة الأدلة في محاكمته بالفساد، 5 أبريل 2021 (Oren Ben Hakoon / Pool)
  • مدعو الدولة يحملون صناديق ملفات الى جلسة استماع في قضية فساد لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في محكمة القدس المركزية، 5 أبريل 2021 (POOL / AFP)
    مدعو الدولة يحملون صناديق ملفات الى جلسة استماع في قضية فساد لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في محكمة القدس المركزية، 5 أبريل 2021 (POOL / AFP)
  • رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (وسط) يدخل قاعة محكمة القدس المركزية لجلسة استماع في محاكمته بالفساد، 5 أبريل 2021 (Oren Ben Hakoon / Pool)
    رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (وسط) يدخل قاعة محكمة القدس المركزية لجلسة استماع في محاكمته بالفساد، 5 أبريل 2021 (Oren Ben Hakoon / Pool)
  • أنصار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتظاهرون أمام المحكمة المركزية في القدس، بينما يصل نتنياهو لجلسة استماع في محاكمته، 5 أبريل 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)
    أنصار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتظاهرون أمام المحكمة المركزية في القدس، بينما يصل نتنياهو لجلسة استماع في محاكمته، 5 أبريل 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)
  • المدعية العامة ليئات بن آري (وسط) تحضر جلسة محاكمة فساد لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في محكمة القدس المركزية، 5 أبريل 2021 (Abir SULTAN / POOL / AFP)
    المدعية العامة ليئات بن آري (وسط) تحضر جلسة محاكمة فساد لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في محكمة القدس المركزية، 5 أبريل 2021 (Abir SULTAN / POOL / AFP)
  • رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يجلس مع محاميه خلال جلسة استماع في محاكمته بالفساد في محكمة القدس المركزية، 5 أبريل 2021 (POOL / AFP)
    رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يجلس مع محاميه خلال جلسة استماع في محاكمته بالفساد في محكمة القدس المركزية، 5 أبريل 2021 (POOL / AFP)
  • رسم لإيلان يشوع في المحكمة المركزية في القدس، 5 أبريل 2021 (Biana Zakutnik)
    رسم لإيلان يشوع في المحكمة المركزية في القدس، 5 أبريل 2021 (Biana Zakutnik)

مثل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام المحكمة المركزية في القدس يوم الاثنين في بداية مرحلة الإثبات في محاكمته بالفساد، حيث اتهمته المدعية العامة في القضية بـ”فساد حكومي خطير”.

ومع الغموض حول مستقبله القانوني، مستقبل الزعيم الإسرائيلي السياسي غير مؤكد أيضا، مع بدء ممثلو الأحزاب في جميع أنحاء المدينة الحضور في مقر الرئيس طوال يوم الاثنين لتقديم توصياتهم لرئيس الوزراء المقبل في البلاد وسط الجمود المستمر.

بدء المرافعات

افتتحت المدعية العامة ليات بن آري إجراءات المحكمة بخطاب عرضت فيه التهم الجنائية ضد نتنياهو، ووصفت الطرق التي يُزعم أن رئيس الوزراء أساء فيها استخدام صلاحيات مكتبه في القضايا 1000، 2000 و4000.

وشددت بن أري على أن “كل شخص متساو أمام القانون”، وأن “القضية المعروضة على المحكمة اليوم هي قضية هامة وخطيرة للفساد الحكومي”. وقالت إن رئيس الوزراء استخدم “قوة مكتبه الهائلة” لتعزيز “رغباته الشخصية”.

وقالت إن “العلاقة بين نتنياهو والمتهمين أصبحت عملة يمكن تداولها. العملة يمكن أن تشوه حكم الموظف العام”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يجلس مع محاميه خلال جلسة استماع في محاكمته بالفساد في محكمة القدس المركزية، 5 أبريل 2021 (POOL / AFP)

وأثناء جلسة المحكمة، تجمع مئات المتظاهرين المؤيدين والمعارضين لنتنياهو خارج المبنى، وهم يغنون ويرددون شعارات. وفصلت الشرطة بين المعسكرين.

وينفي نتنياهو ارتكاب أي مخالفات في القضايا التي اتهم فيها بقبول هدايا والسعي لمقايضة مزايا تنظيمية مع أقطاب وسائل الإعلام مقابل تغطية اعلامية إيجابية.

متظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خارج المحكمة المركزية في القدس، 5 أبريل 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وفي داخل المحكمة، قالت بن آري إن نتنياهو تصرف “من أجل المطالبة والحصول على منافع غير لائقة من مالكي منصات الإعلام الرئيسية في إسرائيل، من أجل تعزيز شؤونه الشخصية، بما في ذلك في الوقت الذي سعى الى إعادة انتخابه”.

وقالت إنه أساء استخدام سلطته “كمشرع وكمنظم، من أجل التسبب أو محاولة التسبب في تقديم وسيلة إعلامية لتقارير بطريقة مختلفة عما كان يمكن أن تفعله بخلاف ذلك، فقط للترويج لمصالح شخصية”

وزعم بن آري أن نتنياهو “قدم سلطته الحكومية لرجال الأعمال الذين يمتلكون هيئات إعلامية، كي تكون هذه الهيئات الإعلامية القوية متاحة له في حال احتاجها، وأن يكون قادرًا على الفوز في الانتخابات والتأثير على مكانته العامة”.

أنصار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتظاهرون أمام المحكمة المركزية في القدس، بينما يصل نتنياهو لجلسة استماع في محاكمته، 5 أبريل 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وأضافت أن الاتهامات الموجهة لرئيس الوزراء “تتناول نقطة التماس، التقاطع، بين رغبة رجال الأعمال في التمتع بسلطات رئيس الوزراء الهائلة ورغبة رئيس الوزراء في خلق باب مفتوح لنفسه للتأثير على وسائل الإعلام المركزية في إسرائيل”.

وأكدت بن آري أن لائحة الاتهام ضد نتنياهو “تستند إلى مجموعة واسعة من الأدلة، بما في ذلك الأدلة المباشرة والظرفية. تستند المواد أيضًا إلى نوع فريد من الأدلة: تسجيلات المكالمات بالإضافة إلى الرسائل النصية في الوقت الفعلي. كل هذا سيثبت بوضوح وبشكل كامل ما هو موصوف في لائحة الاتهام”.

وحاول محامو نتنياهو تقديم اعتراضات بعد الملاحظات الافتتاحية لبن آري، لكن القضاة رفضوا شكاواهم لأسباب إجرائية.

وقالت القاضية ريبيكا فريدمان فيلدمان: “هذا ليس الوقت المناسب”.

المدعية العامة ليئات بن آري (يسار) مع زملائها في محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في المحكمة المركزية في القدس، 8 فبراير 2021 (Reuven Kastro / POOL)

وغادر نتنياهو المحكمة بعد وقت قصير من إنهاء بن آري خطابها الذي دام نصف ساعة، وقبل بدء شهادة المحرر السابق لموقع “والا” الإخباري إيلان يشوع، وهو شاهد رئيسي في القضية 4000، وهي أخطر القضايا الثلاث ضد نتنياهو.

وتمت الموافقة الأسبوع الماضي لرئيس الوزراء بحضور الجلسة الافتتاحية للمحكمة فقط، حيث استمع إلى التهم الموجهة إليه.

شهادة يشوع

أخبر يشوع المحكمة لاحقًا أنه خلال فترة وجوده في “والا”، تلقى تعليمات بعدم إبراز المقالات السلبية حول نتنياهو وزوجته سارة وتعزيز المقالات التي تساعد رئيس الوزراء.

رئيس التحرير السابق لموقع “والا”، إيلان يشوع، يدخل قاعة محكمة القدس المركزية لجلسة استماع في قضية الفساد ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، 5 أبريل 2021 (Oren Ben Hakoon / Pool)

وقال يشوع إن مدرائه طلبوا منه نشر “مقالات وتقارير إيجابية عن رئيس الوزراء وزوجته وأحيانًا عن ابنه، ولكن في الغالب عن رئيس الوزراء وزوجته”.

بالإضافة إلى ذلك، قال إنه طُلب منه “نشر تقارير سلبية ضد منافسي رئيس الوزراء”، مثل زعيم حزب “يمينا” نفتالي بينيت. “نشرنا سلسلة من المقالات ضد بينيت وزوجته”، قال.

وقال يشوع إن الاوامر بتغيير التغطية جاءت من مدرائه، بمن فيهم مالك موقع “والا” آنذاك شاؤول إيلوفيتش، وهو أيضًا متهم في القضية. ويزعم المدعون أن التغطية الإيجابية كانت جزءًا من مقايضة بين نتنياهو وإيلوفيتش مقابل مزايا تنظيمية لشركة “بيزك” للاتصالات، التي يمتلكها إيلوفيتش أيضًا.

وقال يشوع إن الطلبات حول التغطية جاءت أيضًا من مكتب رئيس الوزراء نفسه من خلال رسائل بريد إلكتروني ورسائل نصية.

إيريس إيلوفيتش، احدى المتهمين، تحضر جلسة محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتهمة الفساد في محكمة القدس المركزية، 5 ابريل 2021 (Oren Ben Hakoon/Pool)

وقال إن إيلوفيتش وزوجته إيريس، التي تواجه اتهامات أيضا، صاغا مطالبهما بالتغطية الإيجابية لرئيس الوزراء بحدد أخلاقية وسياسية.

“كانا يقولان: ما أنت، صحيفة هآرتس (الليبرالية)؟ ما أنت، موقع لليساريين؟ ما أنت، موقع لأعضاء حماس؟”، تذكر يشوع.

وقال إنه كانت هناك معارك مستمرة حول هذه المطالب، ولكن تم قبول “90 بالمائة” منها في النهاية.

القضية 4000

المتهم في القضية 4000، مالك شركة “بيزيك”، شاؤول إيلوفيتش، في محكمة القدس المركزية، 5 أبريل 2021 (Oren Ben Hakoon/Pool)

في القضية 4000، زُعم أن نتنياهو استخدم صلاحياته عندما شغل منصب رئيس الوزراء ووزير الاتصالات من 2014 إلى 2017 لصالح قطب الاتصالات إيلوفيتش، المساهم المسيطر في عملاق الاتصالات “بيزك”، مقابل تغطية إيجابية لرئيس الوزراء وعائلته من قبل موقع “والا” الإخباري المملوك لشركة “بيزك”، وهو أحد أشهر المنافذ الإعلامية في إسرائيل. ويواجه إيلوفيتش وزوجته إيريس أيضًا تهم الرشوة في القضية 4000. ووجهت اتهامات إلى مسؤولين آخرين في “بيزك” في قضايا متصلة ولكن منفصلة العام الماضي.

وفي تغيير محتمل للتكتيكات، أشارت بن آري يوم الاثنين إلى أن الدولة قد تفصل القضية المرفوعة ضد شاؤول وإيريس إيلوفيتش عن قضية نتنياهو في محاولة لإجبارهم على الإدلاء بشهادتهما.

وفي الوقت الحالي، يواجه شاؤول وإيريس إيلوفيتش، اللذان حضرا أيضًا محكمة يوم الاثنين، اتهامات إلى جانب رئيس الوزراء ورفضا حتى الآن الإدلاء بشهادتهما.

وقالت بن آري إنهما إذا استمرا في الرفض، فقد يحاول الادعاء فتح محاكمة منفصلة ضدهما ثم استدعاءهما للشهادة ضد نتنياهو كشهود في محاكمته، وليس كمتهمين.

الليكود يبقى وفيا

احتشد أعضاء حزب الليكود لدعم نتنياهو، وغردت وزيرة النقل ميري ريغيف، الحليف القديم لرئيس الوزراء، أنه “ليس وحده”.

وكتبت ريغيف: “يقف خلفك ملايين المواطنين الذين يدعمونك ويعبرون مرارًا وتكرارًا عن ثقتهم الكاملة بك”.

وقال عضو الكنيست من حزب الليكود شلومو كرعي للقناة 13 إنه يجد صعوبة في تصديق أن رئيس الوزراء سيحظى بمحاكمة عادلة.

وقال كرعي إنها “محاكمة سياسية، ولا شك لدي في ذلك”.

سيكون يوم الاثنين هو ثالث ظهور لرئيس الوزراء أمام المحكمة منذ تقديم لوائح الاتهام ضده في يناير 2020. ومثل رئيس الوزراء مؤخرًا أمام القضاة في فبراير 2021، ودفع رسميًا ببراءته من التهم الموجهة إليه.

وارتبطت مشاكل نتنياهو القانونية بشكل وثيق برئاسته للوزراء وبالمأزق السياسي الحالي في البلاد، والذي أدى إلى اجراء أربع انتخابات في العامين الماضيين. واستشهد معارضو رئيس الوزراء بلوائح الاتهام ضده في حملاتهم وكسبب لعدم الانضمام إلى ائتلاف معه، مما منع نتنياهو من الحصول على 61 المقاعد اللازمة لتشكيل الحكومة اعتبارًا من يوم الاثنين.

كما اتهمه خصومه بالسعي للحصول على دعم لتشريع يمنحه الحصانة، رغم أنه نفى ذلك.

ساهمت وكالات في اعداد هذا التقرير.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال