إسرائيل في حالة حرب - اليوم 146

بحث

نتنياهو يهاجم السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة بسبب عدم تلقي دعوة لزيارة البيت الأبيض

ورد أن رئيس الوزراء قال لمايكل هرتسوغ أنه "يجب أن يفعل المزيد" لتنظيم الزيارة، ويقول إن رحلة الرئيس هرتسوغ هذا الأسبوع قد تستخدم كذريعة لعدم دعوته في المستقبل القريب

السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة مايكل هرتسوغ يتحدث خلال حفل استقبال بمناسبة يوم الاستقلال الإسرائيلي، الذي استضافته سفارة إسرائيل للاحتفال بالذكرى الـ75 لتأسيس دولة إسرائيل، في متحف البناء الوطني في واشنطن العاصمة، 6 يونيو 2023 ( SAUL LOEB / AFP)
السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة مايكل هرتسوغ يتحدث خلال حفل استقبال بمناسبة يوم الاستقلال الإسرائيلي، الذي استضافته سفارة إسرائيل للاحتفال بالذكرى الـ75 لتأسيس دولة إسرائيل، في متحف البناء الوطني في واشنطن العاصمة، 6 يونيو 2023 ( SAUL LOEB / AFP)

انتقد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة مايكل هرتسوغ خلال اجتماع في الأسبوع الماضي بشأن العلاقات المتوترة بين الحكومة وإدارة بايدن، بحسب تقرير صدر الأحد.

وقالت مصادر دبلوماسية لم يتم تسميتها لأخبار القناة 13 إن شكوى نتنياهو الرئيسية كانت عدم تلقي دعوة إلى البيت الأبيض منذ عودته إلى السلطة في أواخر ديسمبر.

ونقل عن نتنياهو قوله لهرتسوغ: “يجب أن تفعل المزيد للحصول على دعوة من البيت الأبيض”.

وبحسب ما ورد، رد السفير بأنه يعمل منذ شهور مع الإدارة الأمريكية لتحديد موعد.

كما نقل التقرير عن مصادر دبلوماسية قولها إن نتنياهو مستاء من زيارة الرئيس إسحاق هرتسوغ هذا الأسبوع إلى نيويورك وواشنطن، والتي ستشمل لقاء مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في البيت الأبيض. وقال نتنياهو للسفير – وهو شقيق الرئيس – إنه يعتقد أن الرحلة ستمنح البيت الأبيض شرعية لتجنب دعوة رئيس الوزراء في المستقبل القريب، بحسب التقرير.

وتأتي زيارة هرتسوغ، وعدم دعوة نتنياهو، وسط توترات بين ادارة بايدن والحكومة.

الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ (يسار) والرئيس الأمريكي جو بايدن، في البيت الأبيض، 26 أكتوبر 2022 (GPO)

في أواخر مارس، قال بايدن إن نتنياهو لن يزور البيت الأبيض في “المدى القريب”، وسط إحباط واشنطن من خطة الحكومة لإصلاح النظام القضائي. وقبل أيام، تم استدعاء سفير إسرائيل في واشنطن إلى وزارة الخارجية لتوبيخ بشأن الانتهاكات للالتزامات المتعلقة بالسياسة تجاه الفلسطينيين.

وقال بايدن الأسبوع الماضي إن ائتلاف نتنياهو يضم بعض “الأعضاء الأكثر تطرفا” الذين شهدهم في إسرائيل، وأعرب عن أسفه لأنهم يدعمون النمو الاستيطاني بلا قيود، ولا يعترفون بأي حق للفلسطينيين في الأرض.

وسعى مكتب نتنياهو إلى التقليل من أهمية الخلاف، قائلا يوم الأربعاء: “ليس سرا أن لدينا خلافات مع الحكومة الأمريكية حول إقامة دولة فلسطينية، والعودة إلى الاتفاق النووي الخطير مع إيران، وموقف رئيس الوزراء نتنياهو ضد سياسة الـ”لا مفاجآت” حول النشاطات الإسرائيلية ضد إيران. ومع ذلك، نمت العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة بشكل وثيق على مدار عقود، وبلغ التعاون الأمني أعلى مستوياته على الإطلاق تحت قيادة رئيس الوزراء نتنياهو”.

لكن بعد أن كتب الصحفي توم فريدمان مقال رأي في صحيفة نيويورك تايمز، قال فيه إن الإدارة بدأت “إعادة تقييم” علاقاتها مع حكومة نتنياهو، اكتفى البيت الأبيض بالقول أنه لم يشارك في إعادة تقييم “رسمية”، مما يترك احتمال أنه بدأ في مراجعة العلاقة بطريقة غير رسمية.

وفي خطوة أخرى قد تزعج إدارة بايدن، يفكر وزير الخارجية إيلي كوهين في تعيين جو زيفولوني، وهو أمريكي إسرائيلي مؤيد للرئيس السابق دونالد ترامب، مبعوثا خاصا للولايات المتحدة، حسبما أفاد موقع “والا” الإخباري يوم الأحد.

ونقل التقرير عن مسؤولين اسرائيليين لم يذكر اسمائهم قولهم ان قيادة وزارة الخارجية قلقة من الاقتراح في ضوء انتماءات زيفولوني السياسية.

وقال مكتب كوهين ردا على ذلك إنه سيعين قريبا عددا من كبار المبعوثين، لكنه شدد على أنه لم يتم اتخاذ أي قرار بعد بشأن زيفولوني، وهو أيضا مؤيد لنتنياهو وحزب الليكود الحاكم.

والتقى الرئيس هرتسوغ ونتنياهو يوم الخميس، حيث أطلع رئيس الوزراء الرئيس على سياسة إسرائيل تجاه إيران، كي يكونا على نفس الصفحة عندما يلتقي هرتسوغ مع بايدن. كما استغل هرتسوغ الفرصة لحث نتنياهو على العودة إلى المفاوضات بوساطة مكتبه، بهدف تحقيق اجماع مع المعارضة فيما يتعلق بالإصلاح القضائي.

وقال هرتسوغ يوم الأحد إنه يسيافر إلى الولايات المتحدة ليلة الإثنين وسيصطحب معه ليا غولدين – التي قُتل ابنها هدار في حرب غزة عام 2014 والتي تحتجز حماس جثته – خلال زيارة هذا الأسبوع إلى واشنطن ونيويورك.

الرئيس الأمريكي جو بايدن (يسار) يلتقي بزعيم المعارضة بنيامين نتنياهو في مقر رؤساء إسرائيل في القدس، 14 يوليو 2022 (GPO)

وستكون غولدين حاضرة خلال اجتماعات هرتسوغ في الكونجرس ومع الأمين العام للأمم المتحدة، وسيطرح مسألة الإسرائيليين المحتجزين في غزة، وفقا لبيان صادر عن مكتب الرئيس.

إصافة إلى بايدن ونائبة الرئيس كامالا هاريس، سيلتقي هرتسوغ مع وزير الخارجية أنطوني بلينكين ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان.

وقال مكتب الرئيس إن هدف الزيارة هو تعزيز العلاقات بين البلدين، وإظهار عمق العلاقات الثنائية.

وسيلتقي هرتسوغ في نيويورك بأمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ومحافظة نيويورك كاثي هوشول، وعمدة مدينة نيويورك إريك آدمز، وقادة الجالية اليهودية، بما في ذلك حضور حفل استقبال ينظمه اتحاد UJA في نيويورك.

ساهم جيكوب ماغيد في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن