نتنياهو ينشر مقطع فيديو لتسليط الضوء على ’التحريض على القتل’ ضده
بحث

نتنياهو ينشر مقطع فيديو لتسليط الضوء على ’التحريض على القتل’ ضده

مقطع الفيديو يظهر كما يُزعم متظاهرين في المظاهرات الأخيرة وهم يهددون بقتل رئيس الوزراء وعائلته وسط أجواء العنف المتنامية المحيطة بالمظاهرات

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يزور قاعدة قيادة المنطقة الشمالية للجيش الإسرائيلي في صفد، 28 يوليو، 2020.(David Cohen/Flash90)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يزور قاعدة قيادة المنطقة الشمالية للجيش الإسرائيلي في صفد، 28 يوليو، 2020.(David Cohen/Flash90)

نشر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مقطع فيديو على حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي قال إنه يسلط الضوء على “التحريض” ضده في المظاهرات ضد الحكومة مؤخرا.

وافتّتح مقطع الفيديو، الذين نُشر على حسابات رئيس الوزراء في “فيسبوك” و”تويتر” و”إنستغرام”، بالنص، “التحريض على قتل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وعائلته يحطم أرقاما قياسية”.

ويستمر لإظهار صورة لنتنياهو مع منظار السلاح موجه إلى رأسه، ومونتاج لما يقول إنهم متظاهرون يهددون رئيس الوزراء.

وتقول إمرأة في الفيديو “سندفنك أنت وزوجتك وولديك”.

ويقول أحد المتحدثين عبر ميكروفون “”نحن نعلم لماذا تحتاج إلى حراس أمن. صدقني ، نحن نعلم. ستكون يوما ما بدون حراس أمن”.

وتقوم امرأة أخرى، تحمل صورة لنتنياهو، بإشارة الذبح بيدها.

ويظهر في مقطع الفيديو أيضا شعار “الموت لبيبي” الذي تم خطه على جدار، في إشارة إلى كنية نتنياهو، ولقطة شاشة لمنشور على وسائل التواصل الاجتماعي يشير إلى نجل نتنياهو كُتب فيه “أتمنى أن يصبح يائير نتنياهو يتيما من كلا والديه قريبا”.

وتتضمن منشورات أخرى على الإنترنت تظهر في مقطع الفيديو شتائم لنتنياهو ودعوات لقتله وصورة له مع حبل مشنقة.

ويشير مقطع الفيديو إلى أن كل المواد تتعلق بالمظاهرات الأخيرة،  لكن المصدر الفعلي لجميع المقاطع والصور في الفيديو لم يتضح على الفور.

في شرح مرفق مع الفيديو، كتب نتنياهو، “كل مظاهر التحريض والكراهية الفظيعة في مظاهرات اليسار والدعوات إلى القتل – لن تمنعني عن العمل لمصلحتكم ومصلحة البلاد”.

وتابع “آمل أن أكون قادرا على وقف هذه المظاهر الرهيبة من الكراهية والتحريض، والعودة إلى توحيد الشعب وبلد واحد في نضالنا المشترك ضد فيروس كورونا لإنقاذ أرواح المواطنين الإسرائيليين وسبل عيشهم”.

وينظم المتظاهرون منذ أسابيع مظاهرات منتظمة خارج مقر الإقامة الرسمي لرئيس الوزراء في شارع “بلفور” في القدس، وكذلك في تل أبيب، مطالبين رئيس الوزراء بالاستقالة من منصبه بسبب تهم الفساد التي يواجهها. وانضم إليهم في الأسابيع الأخيرة أشخاص يحتجون على سياسات نتنياهو الاقتصادية خلال جائحة كورونا.

وأخذت المظاهرات الأخيرة منحى عنيفا، حيث شهدت هجمات على المحتجين من قبل متظاهرين من اليمين شاركوا في مظاهرات مضادة، واشتباكات بين المتظاهرين ضد الحكومة والشرطة.

إسرائيليون يتظاهرون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام مقر إقامته الرسمي في القدس، 30 يوليو، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

وقد سعى نتنياهو وحلفائه إلى تصوير المتظاهرين على أنهم عينفين و”لاسلطويين”، وتم اعتقال بعض الأشخاص بتهمة تهديد رئيس الوزراء.

يوم الأربعاء، نشر نتنياهو على الإنترنت منشورا تظهر فيه دعوة لقتله من حساب على فيسبوك تبين في وقت لاحق أنه حساب زائف تمت إزالته منذ ذلك الحين من على المنصة. في المنشور، يشير نتنياهو أيضا إلى اعتقال رجل هدده وهدد زوجته وعُثر بحوزته على مسدس بلاستيكي وشفرتي حلاقة.

وقدم ناشط يساري بارز، الذي تم تضمين صورته في منشور الأربعاء، ولكن ليس لديه أي علاقة بتهديد رئيس الوزراء أو الاعتقال، شكوى لدى الشرطة ضد مدير حسابات نتنياهو على وسائل التواصل الاجتماعي متهما إياه بالتحريض.

في الشهر الماضي وُجهت لرجل من أشكلون لائحة اتهام لنشره تهديدات ضد نتنياهو على وسائل التواصل الاجتماعي. واتُهم تسفي ساباغ (57 عاما) بنشر مشاركات على فيسبوك تتضمن تهديدات مباشرة ضد رئيس الوزراء في نوفمبر من العام الماضي وكذلك تهديد يائير نتنياهو.

في شهر يونيو أيضا، تم إلقاء القبض على رجل لقيامه بتهديد نتنياهو في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، بحسب ما أعلنت الشرطة، التي لم تقدم تفاصيل إضافية عن التهديدات. وقد اعتقلت الشرطة المشتبه به البالغ من العمر 21 عاما وهو من سكان شمال البلاد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال