إسرائيل في حالة حرب - اليوم 259

بحث

نتنياهو يناقش العلاقات حول مجالات الطاقة مع القادة القبارصة واليونانيين

مشيدا بالتعاون الإقليمي خلال زيارته إلى نيقوسيا، أثار رئيس الوزراء إمكانية شراء طائرة إطفاء مشتركة مع الحلفاء، ويعرض مشروع كابل ألياف ضوئية

الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليدس (يسار) يرحب برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في نيقوسيا، قبرص، 3 سبتمبر 2023. (Amos Ben Gershom/ GPO)
الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليدس (يسار) يرحب برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في نيقوسيا، قبرص، 3 سبتمبر 2023. (Amos Ben Gershom/ GPO)

نيقوسيا، قبرص – تصدرت الخطط المتوقفة لنقل الغاز الطبيعي الإسرائيلي عبر البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا مركز الاهتمام يوم الأحد عندما التقى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع نظيريه القبرصي واليوناني.

ووصل نتنياهو إلى نيقوسيا بعد ظهر الأحد في إطار رحلة تستغرق يومين للقاء الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليدس ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، وهي الأحدث في سلسلة من القمم الثلاثية التي بدأت في عام 2016.

ويجري البلدان مناقشات مطولة للتوصل إلى حل لنقل الغاز الطبيعي الإسرائيلي إلى أوروبا عبر قبرص. وأحد الخيارات، وهو خط أنابيب شرق البحر الأبيض المتوسط، يتمثل بنقل الغاز الطبيعي من الإنتاج البحري الإسرائيلي عبر قبرص إلى اليونان. والخيار الرئيسي الثاني هو تقصير خط الأنابيب من إسرائيل إلى محطة التسييل في قبرص، وأن يتم شحن الغاز منها إلى أوروبا.

وبينما التقى نتنياهو بخريستودوليدس، أجرى وزير الطاقة إسرائيل كاتس محادثات منفصلة مع نظيريه التركي والمصري، وكذلك المبعوث الأمريكي لجهود التطبيع الإقليمية، دان شابيرو، فيما يتعلق بصادرات الغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط.

ويبدو أن المحادثات مع وزير البترول المصري طارق الملا ووزير الطاقة التركي ألب أرسلان بيرقدار تأتي ضمن استراتيجية ذات شقين تهدف إلى التعامل مع العلاقات المضطربة بين الخصمين قبرص وتركيا.

وقال بيرقدار إن المحادثات مع كاتس كانت مثمرة وأنه سيزور إسرائيل في أقرب وقت ممكن.

سفن ساعر 6 التابعة لسلاح البحرية الإسرائيلي تحرس سفينة إنرجيان العائمة العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ في حقل غاز كاريش، في صورة نشرها الجيش في 23 أبريل، 2023. (Israel Defense Forces)

وقال كاتس إن المحادثات هي “استمرار لمحادثاتي مع وزيري الطاقة اليونانيين والقبارصة”.

ووصف ثروات الغاز البحرية الإسرائيلية بأنها “مفتاح للصفقات الإقليمية”، ربما في إشارة إلى سبب مشاركة شابيرو. والسفير الأمريكي السابق هو الآن مبعوث إدارة بايدن الرئيسي بشأن توسيع اتفاقيات إبراهيم لعام 2020، التي طبعت العلاقات بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب. وتبذل إدارة بايدن الآن جهودًا لإقامة علاقات رسمية بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

وكتب كاتس في منشور على موقع X إن “الغاز والتقنيات والطاقات المتجددة لدينا هي في مركز الاهتمام الإقليمي. سياسات تصدير الغاز تعكس نقاط قوتنا وتعززها”.

وقال نتنياهو وخريستودوليدس إنهما ناقشا أيضا البنية التحتية والسياحة والتعاون في مكافحة الإرهاب خلال اجتماعهما الثنائي في نيقوسيا اليوم.

وطرح رئيس الوزراء فكرة بناء مشاريع بنية تحتية مثل كابل ألياف ضوئية يربط دول آسيا وشبه الجزيرة العربية بأوروبا عبر إسرائيل وقبرص. وقال نتنياهو إنه “واثق تماما” من إمكانية إنشاء “ممر” للبنية التحتية يربط آسيا بأوروبا عبر إسرائيل وقبرص.

وقال إن مثل هذه المشاريع يمكن أن تتم إذا قامت إسرائيل بتطبيع العلاقات مع الدول الأخرى في المنطقة.

“المثال الأكثر وضوحا هو اتصال الألياف الضوئية. هذا أقصر طريق. إنه الطريق الأكثر أمانا. إنه الطريق الأكثر اقتصادية”، قال نتنياهو في تصريحات للصحفيين إلى جانب خريستودوليدس بعد اجتماعهما الثنائي.

وقال نتنياهو أيضا إن الزعماء ناقشوا أيضا خط طاقة يمكن أن يربط “بالدول الواقعة إلى الشرق منا”، في إشارة إلى الدول العربية، وأكد مجددا أنه وخريستودوليدس يتطلعان إلى متابعة خطط إنشاء كابل كهرباء تحت البحر بقدرة 2000 ميغاوات، المعروف باسم “الرابط الأوروبي الآسيوي”، والذي يربط إسرائيل بقبرص واليونان ويهدف إلى العمل كمصدر احتياطي لإمدادات الطاقة لكل من إسرائيل وقبرص.

الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليدس (يسار) يسير مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في نيقوسيا، قبرص، 3 سبتمبر 2023. (Amos Ben Gershom/ GPO)

وأعرب خريستودوليدس عن حماسه لأن تلعب قبرص دورا في العلاقات التي توسعت من خلال اتفاقيات إبراهيم، قائلاً إن بلاده “لديها مصلحة قوية في العمل كبوابة مع شركاء ذوي تفكير مماثل”.

كما أثار نتنياهو إمكانية قيام إسرائيل وقبرص واليونان بشراء طائرة إطفاء عملاقة لاستخدامها في حالة اندلاع حرائق واسعة النطاق، وفقا لمصدر في مكتب رئيس الوزراء.

وفي تصريحاته، أشاد رئيس الوزراء أيضًا بقبرص لإحباطها هجومًا، يُعتقد أنه تم التخطيط له بدعم إيراني، ضد أهداف إسرائيلية ويهودية في قبرص هذا الصيف.

وشكر نتنياهو نيقوسيا على التعاون المشترك في المسائل الأمنية والدفاعية و”على العمل الرائع الذي قامت به الأجهزة الأمنية القبرصية لإحباط محاولة هجوم ضد إسرائيليين على الأراضي القبرصية”.

وتوجه رئيس الوزراء، المسافر مع زوجته، مساء الأحد إلى مدينة ليماسول الساحلية لقضاء الليل، قبل أن يعود إلى نيقوسيا يوم الاثنين لعقد اجتماعات إضافية مع خريستودوليدس ورئيس الوزراء اليوناني.

سارة نتنياهو ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يصلان إلى نيقوسيا، قبرص، في 3 سبتمبر، 2023. (Amos Ben Gershom/ GPO)

ومنذ عام 2016، أصبحت مثل هذه اللقاءات بين قادة الدول الثلاث عنصرا أساسيا في ما قالوا إنها علاقات مزدهرة وصفها نتنياهو بأنها “صداقة عميقة، شخصية، ولكن أيضا بين دولنا” وهي “حقيقية وطال انتظارها”.

وكان وزير الخارجية إيلي كوهين أيضًا في الخارج في رحلة دبلوماسية يوم الأحد، حيث هبط بعد ظهر يوم الأحد في مطار البحرين الدولي في المنامة في أول زيارة رسمية له إلى إحدى دول اتفاقات إبراهيم.

ساهمت وكالات في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن