نتنياهو يلغي رحلة مقررة إلى الهند قبل أقل من أسبوع من موعدها
بحث

نتنياهو يلغي رحلة مقررة إلى الهند قبل أقل من أسبوع من موعدها

رئيس الوزراء يقول إن ’قيودا في الجدول الزمني’هي السبب في إلغاء الرحلة، ما أثار شائعات بشأن استعداده لزيارة أخرى رفيعة المستوى

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته سارة مع رئيس الوزراء  الهندي ناريندرا مودي بعد وصول نتنياهو الى الهند في 14 يناير، 2108.  (Avi Ohayon/GPO)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته سارة مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بعد وصول نتنياهو الى الهند في 14 يناير، 2108. (Avi Ohayon/GPO)

قبل أقل من أسبوع من موعدها المقرر، ألغى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء رحلة إلى الهند، مثيرا تكهنات بأنه يتطلع إلى زيارة أخرى رفيعة المستوى قبل الإنتخابات المقررة في وقت لاحق من هذا الشهر.

وكان رئيس الوزراء قد أكد أنه سيتوجه إلى نيودلهي في زيارة تستمر ليوم واحد في 9 سبتمبر، كان من المقرر أن يقوم خلالها بلقاء رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي وربما التوقيع على عدد من الاتفاقيات الثنائية. بحسب تقارير في الصحافة المحلية، كانت هناك صفقات تجارية مطروحة على الطاولة، وخاصة في مجال صناعة الدفاع.

لكن صباح الثلاثاء، أجرى نتنياهو اتصالا بمودي أبلغه فيه بأنه لن يكون قادرا على زيارة الهند في الوقت الحالي.

وقالت المتحدثة بإسم نتنياهو، شير كوهين، في بيان مقتضب أرسِل للصحافيين: “اتفق الاثنان، بسبب قيود في الجدول الزمني على أن تتم زيارة رئيس الوزراء بعد الإنتخابات”.

واعتُبرت زيارة رئيس الوزراء إلى دلهي قبل الانتخابات المقررةفي 17 سبتمبر بمثابة تعزيز لاستراتيجية حزب “الليكود”، الذي يشدد على علاقات نتنياهو الوثقية بالقاة العالميين. مودي هو واحد من ثلاثة رجال دولة أجانب – إلى جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلايمير بوتين – الذي يظهر على ملصقات إعلانية ضخمة خارج مقر الليكود في تل أبيب.

ويُعتبر نتنياهو ومودي صديقان مقربان وعادة ما يمطر أحدهما الآخر بكلمات الثناء والمدح، وقام نتنياهو بوضع صورة مؤطرة لنفسه مع رئيس الوزراء الهندي وهما يمشيان حافيي القدمين على أحد الشواطئ الإسرائيلية في مكتبه بالقدس، حيث يمكن لجميع القادة الزائرين رؤيتها.

وأثار إلغاء الزيارة قبل وقت قصير من موعدها شائعات بأن نتنياهو يخطط لحدث آخر رفيع المستوى في الوقت نفسه، قد يكون زيارة من قبل بوتين أو ترامب إلى إسرائيل. وأشارت تكهنات أخرى إلى احتمال قيام رئيس الوزراء بنفسه بزيارة إلى موسكو أو واشنطن قبل الانتخابات.

ورفض مكتب رئيس الوزراء يوم الثلاثاء التعليق.

يوم الإثنين، ذكرت وسائل اعلام عبرية أن القدس تناقش مع البيت الأبيض لفتة رئاسية كبيرة بشأن التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل في الأيام القادمة، بما في ذلك إعلان محتمل عن نية الحليفين الدخول في اتفاق دفاعي.

ويأمل القائدان باستخدام هذه الخطوة لتعزيز فرص نجاح رئيس الوزراء في انتخابات 17 سبتمبر، وفقا لهآرتس.

وذكرت الصحيفة إن الخطوة الأكثر ترجيحا هي تعهد من قبل ترامب – مع بعض الآثار العملية – بأن الولايات المتحدة ستدافع عن الدولة اليهودية من أي تهديد وجودي محتمل.

في الشهر الماضي، خلال زيارة استمرت ليومين الى أوكرانيا، أكد نتنياهو زيارته إلى الهند، لكنه قال إنه في الوقت الحالي لا توجد لديه خطط لزيارات بلدان أخرى قبل الانتخابات، لكنه أكد على أن ذلك قد يتغير.

الهند هي ليست البلد الأول الذي يلغي نتنياهو زيارته إليه خلال فترة الانتخابات الحالية. قبل بضعة أسابيع، قام بإلغاء رحلة إلى اليابان دون سابق إنذار.

وفقا لهآرتس، وافق رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي على استقبال الزعيم الإسرائيلي في 29 يوليو، ولكن قبل 10 أيام من وصوله إلى طوكيو قرر نتنياهو فجأة الغاء الزيارة.

وقال المحلل السياسي المخضرم في هآرتس، يوسي فيرتر، في تقرير كتبه حول ردة فعل اليابان “بهذه البساطة، وكأن شيئا لم يحدث. طوكيو كانت في حالة صدمة، مرفقة بغضب وشعور بالإهانة”.

وقال مصدر إسرائيلي شارك في التحضيرات لرحلة نتنياهو للصحيفة إن الزيارة لم تلغى بل تم تأجيلها.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال