نتنياهو يلتقي بوتين لإجراء أول محادثات رسمية بينهما منذ إسقاط الطائرة الروسية
بحث

نتنياهو يلتقي بوتين لإجراء أول محادثات رسمية بينهما منذ إسقاط الطائرة الروسية

رئيس الوزراء يقول إنه سيتوجه إلى موسكو في 21 فبراير للقاء سيركز على كبح الجهود الإيرانية في سوريا

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، 11 يوليو 2018 (AFP/ Pool/Yuri Kadobnov)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، 11 يوليو 2018 (AFP/ Pool/Yuri Kadobnov)

سيتوجه رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو إلى موسكو في وقت لاحق من الشهر الحالي لإجراء محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أول لقاء رسمي يجمعهما منذ قيام روسيا بتحميل إسرائيل مسوؤلية إسقاط طائرة عسكرية روسية بنيران مضادات الطائرات السورية في سماء سوريا في العام الماضي، بحسب ما أعلنه رئيس الوزراء الثلاثاء.

وقال نتنياهو إنه سيسافر إلى روسيا في 21 فبراير لإجراء مباحثات ستركز على الجهود الإيرانية لإنشاء وجود عسكري لها في سوريا.

وقد أعلن نتنياهو عن الرحلة خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلن.

وقال مكتبه إن الزعيمين الإسرئيلي والروسي سيناقشان قضايا إقليمية وتحسين التنسيق الأمني بين جيشي البلدين في سوريا.

ولم يصدر تأكيد فوري من الكرملين، لكن المتحدث ديمتري بيسكوف أعلن عن لقائي ثلاثي سيجمع بوتين والرئيس الإيراني، حسن روحاني، والرئيس التركي، رجب طيب اردوغان، في 14 فبراير في سوتشي. وقال بيسكوف إن اللقاء سيركز على الشأن السوري.

وكان نتنياهو قد التقى مع بوتين عدة مرات منذ بدء التدخل العسكري الروسي في سوريا في عام 2015، حيث تقاتل موسكو إلى جانب إيران وتنظيمات حليفة لها لدعم نظام الرئيس بشار الأسد، لكن جميع الاتصالات بين البلدين توقفت منذ حادث إسقاط طائرة التجسس.

وتقول إسرائيل إنها نفذت مئات الغارات الجوية خلال هذا الوقت ضد أهداف تابعة لإيران في إطار حملة لمنع طهران من إنشاء وجود عسكري لها في سوريا.

وقال نتنياهو في مؤتمر صحفي مع فان دير بيلن “لقد منعنا هذا التقدم بطرق عديدة، ولكننا لا زلنا ملتزمين بالاستمرار في التصدي له، ومنع إيران باستمرار من إنشاء جبهة حرب أخرى ضدنا قبالة هضبة الجولان”.

في شهر سبتمبر، أسقطت الدفاعات الجوية السورية طائرة عسكرية روسية خلال غارات إسرائيلية على أهداف إيرانية في سوريا، ما أسفر عن مقتل 15 عسكريا روسيا.

وحمّلت روسيا، التي تُعتبر حليفة لدمشق، الجيش الإسرائيلي مسؤولية الحادث، وهي تهمة رفضتها القدس، وقامت في وقت لاحق بتسليم سوريا أنظمة دفاع جوي متطورة في خطوة أدانتها إسرائيل.

منذ ذلك الحين تحدث نتنياهو مع بوتين هاتفيا وأجرى معه حديثا على هامش مراسم إحياء ذكرى الحرب العالمية الثانية في باريس في شهر نوفمبر، لكن الاثنان لم يعقدا أي لقاء رسمي منذ شهر يوليو.

وكان نتنياهو نسب الفضل في سماح موسكو لإسرائيل بمواصلة استخدام قوتها في سوريا ضد إيران إلى علاقاته الوثيقة مع بوتين. وأشارت تقارير إلى أنه سعى مرارا وتكرارا لعقد لقاء مع بوتين منذ حادث الطائرة.

لقاؤهما سيكون الأول أيضا منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في شهر ديسمبر عن سحب جميع الجنود الأمريكيين من سوريا، وهي خطوة رحب بها بوتين لكنها قوبلت بقلق إسرائيلي.

زيارة نتنياهو إلى موسكو تنضم إلى قائمة رحلات أخرى من المتوقع أن يقوم بها رئيس البلاد إلى خارج البلاد هذا الشهر، من ضمنها رحلة إلى بولندا للمشاركة في مؤتمر حول الشرق الأوسط وإيران، وزيارة إلى الهند.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال