نتنياهو يلتقي بنظيريه المجري والتشيكي لمناقشة التعاون في مجال اللقاحات
بحث

نتنياهو يلتقي بنظيريه المجري والتشيكي لمناقشة التعاون في مجال اللقاحات

رئيسا الوزراء فيكتور أوربان وأندريه بابيس يناقشان أيضا "جواز السفر الأخضر" للسماح بالسفرالمتبادل بين البلدان الثلاثة لمتلقي اللقاح

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وسط الصورة، مع رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيس، من اليسار، ورئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، من اليمين، في القدس، 11 مارس، 2021. (Haim Zach / GPO)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وسط الصورة، مع رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيس، من اليسار، ورئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، من اليمين، في القدس، 11 مارس، 2021. (Haim Zach / GPO)

التقى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بنظيريه التشيكي والمجري يوم الخميس في القدس لمناقشة التعاون في مجالات البحث والتطوير والانتاج للقاحات كوفيد-19.

وناقش نتنياهو ورئيس الوزراء التشيكي أندري بابيس، والمجري فيكتور أوربان أيضا ما يُسمى بـ”جواز السفر الأخضر” للسماح بالسفر المتبادل بين البلدان الثلاثة لمتلقي اللقاح.

وقال نتنياهو إنه يهدف إلى “إشراك كل من جمهورية التشيك والمجر في المصنع الدولي الذي نريد بناءه هنا في إسرائيل لإنتاج لقاحات في المستقبل”.

وانضم وزير الصحة يولي إدلشتين ووزير الخارجية غابي إشكنازي إلى الاجتماع، إلى جانب مسؤولين كبار آخرين من البلدان الثلاثة.

وقد أعطت إسرائيل الجرعتين الموصى بهما من لقاح “فايزر/بيونتك” لأكثر من أربعة ملايين من سكانها البالغ عددهم 9.2 مليون نسمة، في حين تواجه كل من جمهورية التشيك والمجر، والإتحاد الأوروبي ككل، مشكلة في توفير اللقاحات لمواطنيهم.

وقد تصدرت جمهورية التشيك إحصائيات العالم فيما يتعلق بعدد الإصابات بكوفيد-19 بالنسبة لعدد المواطنين خلال الأسبوعين الماضيين، وكانت الثانية في حالات الوفيات الجديدة، وفقا لإحصاءات وكالة “فرانس برس” استنادا إلى بيانات رسمية.

والمجر هي الثامنة والرابعة في الترتيب تباعا.

في سعيه لتعزيز التطعيمات في بلاده وتجاوز العقبات في إمدادات الاتحاد الأوروبي، زار بابيس مؤخرا المجر وصربيا، اللتين تستخدمان لقاحي “سبوتنيك 5” الروسي ولقاح “سينوفارم” الصيني.

في غضون ذلك، طلب الرئيس التشيكي ميلوس زيمان من القادة الروس والصينيين تزويد بلاده باللقاحين وأعلن عن موافقة المسؤولين في البلدين على طلبه.

عاملان في مجال الرعاية الصحية ينقلان مريضا بكوفيد-19 من وحدة العناية المركزة في مستشفى في كيجوف إلى مستشفى في مدينة برنو، جمهورية التشيك، 22 أكتوبر، 2020. (AP Photo / Petr David Josek)

إلا أن استطلاعا أجري حديثا أظهر أن التشيكيين مترددون في تلقي هذين اللقاحين، اللذين لم يحصلا على مصادقة وكالة الأدوية الأوروبية.

خلال زيارته إلى إسرائيل، من المقرر أن يقوم بابيس أيضا بافتتاح ممثلية دبلوماسية تشيكية في القدس.

تماما مثل معظم الدول الأخرى، تتخذ سفارة جمهورية التشيك من تل أبيب مقرا لها، في انتظار حل النزاع مع الفلسطينيين، الذين يطالبون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وتأتي زيارة بابيس وأوربان قبل نحو أسبوعين من اليوم الذي سيتوجه فيه الإسرائيليون إلى صناديق الاقتراع، في حملة انتخابية سلط فيها نتنياهو على سجله في اللقاحات، محاولا في الوقت نفسه التقليل من أهمية ثلاثة إغلاقات عامة فرضتها حكومته في العام المنصرم بسبب ارتفاع معدلات الإصابة بكورونا.

في الأسبوع الماضي، وافقت إسرائيل على إنشاء صندوق للبحث والتطوير مع النمسا والدنمارك لتطوير وإنتاج لقاحات فيروس كورونا.

ويوم الثلاثاء، اتفقت إسرائيل والبرازيل على تشكيل فريق مشترك لبحث وتطوير وإنتاج لقاحات كوفيد-19 خلال اجتماع بين كبار المسؤولين في القدس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال