إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

نتنياهو يلتقي بمبعوث بايدن للطاقة وسط توترات مع الولايات المتحدة

أفادت تقارير أن عاموس هوكستين يناقش حزب الله والسعودية مع رئيس الوزراء، بينما تبقى الخلافات بين البيت الأبيض والحكومة الإسرائيلية المتشددة

كبير المستشارين الأمريكيين لأمن الطاقة آموس هوكستين يصل إلى اجتماع في بيروت في 31 يوليو، 2022. (Anwar AMRO / AFP)
كبير المستشارين الأمريكيين لأمن الطاقة آموس هوكستين يصل إلى اجتماع في بيروت في 31 يوليو، 2022. (Anwar AMRO / AFP)

التقى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء مع المبعوث الخاص لرئيس الولايات المتحدة جو بايدن للطاقة، عاموس هوكستين، وسط التوترات المستمرة بين إسرائيل وواشنطن.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان مقتضب أنهما ناقشا “القضايا والمواضيع الإقليمية المرتبطة بالتعاون الوثيق بين الولايات المتحدة وإسرائيل”.

وبحسب أخبار القناة 12، فقد ناقشا التوترات الأخيرة مع تنظيم حزب الله في الشمال، ومحاولات التوصل إلى اتفاق تطبيع بين إسرائيل والسعودية.

ولم يؤكد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض الاجتماع، وقال للتايمز أوف إسرائيل إن رحلة هوكستين “تركز على تعزيز التعاون في المسائل الإقليمية والثنائية”.

وكانت آخر مرة زار فيها هوكستين إسرائيل في مايو لإحاطة نتنياهو بإيجاز بعد لقاءات مع ولي العهد السعودي في السعودية.

بصفته مبعوثا للطاقة، لعب هوكستين دورًا مركزيا في تعاملات إدارة بايدن في الشرق الأوسط، بما في ذلك من خلال المساعدة في التوسط في اتفاقية تنقيب بحري بين إسرائيل ولبنان.

ولدى إدارة بايدن علاقة مشحونة مع حكومة نتنياهو المتشددة منذ أن تولت السلطة في أواخر العام الماضي.

نائب الرئيس الأمريكي آنذاك جو بايدن يصافح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في منزل رئيس الوزراء في القدس، 9 مارس 2010 (Ariel Schalit / AP / File)

وقال بايدن يوم الأحد في مقابلة مع قناة CNN إن حكومة نتنياهو تضم بعض “الأعضاء الأكثر تطرفا” الذين صادفهم في إسرائيل، وأن وزراء الحكومة الذين يدعمون الاستيطان “أينما يريدون” في الضفة الغربية هم “جزء من المشكلة” في الصراع.

وتحدث الرئيس الأمريكي أيضا عن جهود إدارته للتوسط في صفقة تطبيع بين إسرائيل والسعودية، قائلا: “نحن بعيدون جدا عن ذلك”.

ولطالما كان التطبيع مع القوة الإقليمية السعودية هدفًا لنتنياهو، لكن القيادة السعودية لم تتجاوب معه. وتوسطت الولايات المتحدة في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في “اتفاقات إبراهيم”، اتفاقيات التطبيع الإسرائيلية مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب.

وفي المقابلة مع CNN، تهرب بايدن من سؤال بشأن دعوة نتنياهو لزيارة البيت الأبيض، مشيرا إلى أن الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ سيأتي إلى واشنطن الأسبوع المقبل.

في المقابل، لم يتلق نتنياهو دعوة بعد، رغم أنه عاد إلى منصبه منذ أكثر من ستة أشهر. وقام رؤساء الوزراء السابقون – بمن فيهم نتيناهو نفسه – بالزيارة بحلول هذه المرحلة من ولايتهم. أخبر بايدن المراسلين في أواخر مارس أن نتنياهو لن يأتي في “المستقبل القريب”، وسط إحباط الولايات المتحدة من جهود الحكومة الإسرائيلية لإصلاح النظام القضائي في البلاد.

وعلى الرغم من عدم وجود دعوة، شدد بايدن على أنه “طالما كان داعمًا ثابتا لإسرائيل”.

وزعم وزير شؤون المغتربين والمساواة الاجتماعية عميحاي شيكلي، عضو حزب الليكود بزعامة نتنياهو، يوم الثلاثاء دون دليل أن تصريحات بايدن تم تنسيقها مع زعيم المعارضة يائير لبيد ورئيس الوزراء السابق إيهود باراك، الذي كان شخصية بارزة في الاحتجاجات الوطنية ضد الحكومة الحالية.

اقرأ المزيد عن