نتنياهو يقول لمجندين جدد أن الحرب مع حماس عبارة عن ’اختبار إرادة’
بحث

نتنياهو يقول لمجندين جدد أن الحرب مع حماس عبارة عن ’اختبار إرادة’

’عبئ الدفاع عن حدود البلاد، والبلاد، ملقى عليكم’ قال رئيس الوزراء خلال لقاء مع مجندين في قاعدة باكوم

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث مع مجندين جدد في قاعدة عسكرية في تل هشومير، 26 يوليو 2018 (Miriam Alster/Flash90)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث مع مجندين جدد في قاعدة عسكرية في تل هشومير، 26 يوليو 2018 (Miriam Alster/Flash90)

متحدثا مع مجندين جدد في الجيش الإسرائيلي وحرس الحدود يوم الخميس، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن النزاع مع حماس في غزة هو “اختبار إرادة”، وقال أن اسرائيل “سوف تقوم بما هو ضروري” لحماية مواطنيها.

وتأتي ملاحظات نتنياهو بعد اسابيع من أشد التوترات مع حماس منذ حرب 2014 وموجات العنف عند حدود غزة.

“نحن نواجه جبهات صعبة في الشمال والجنوب”، قال نتنياهو للمجندين في قاعدة باكوم العسكرية في تل هشومير، شرقي تل ابيب، متطرقا أيضا الى مبادرات اسرائيل لمنع إيران من انشاء تواجد عسكري لها في سوريا.

قائلا: “في النهاية، عبئ الدفاع عن حدود البلاد، والبلاد، ملقى عليكم. نحن نثق بكم، نؤمن بكم. سوف تمرون بتدريبات صعبة، سوف تمنحون الادوات للدفاع عن انفسكم وللدفاع عن البلاد. هذه امنيتي لكم، ان تنجحوا بالدفاع عن البلاد، وان تعتنوا بأنفسكم”.

وكان رئيس الوزراء يزور القاعدة في اليوم الإفتتاحي للمظليين وحرس الحدود.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بجنود خلال زيارة الى شعبة غزة في الجيش الإسرائيلي، 17 يوليو 2018 (Kobi Gideon/GPO)

وخلال زيارته، سأل مجند جديد نتنياهو حول الأوضاع عند حدود غزة. ورد قائلا: “نحن نجري حملة. انها تشمل تبادل الضربات. في النهاية، انها اختبار إرادة. نحن نستغل كل فرصة [لإعادة الهدوء]، ولكننا عازمين جدا للدفاع عن حدودنا. وسوف نفعل كل ما هو ضروري لحماية كامل دولة اسرائيل، وليس فقط البلدات في محيط غزة”.

وسأل مجند آخر رئيس الوزراء، الذي كان في شبابه ضابطا في وحدة سايريت متكال الخاصة، كيفية التعامل مع مصاعب الخدمة العسكرية.

وفسر الإعلام العبري رده كتطرق آخر للأوضاع في غزة: “دائما قولوا لأنفسكم: ’لن انكسر، لن انكسر – سوف نكسرهم’. تذكروا، لن ننكسر”.

وبعدها أجرى نتنياهو جولة في المنشأة مع اللواء موتي الموز، قائد مديرية الموارد البشرية في الجيش.

جنود اسرائيليون يشاركون في تدريب عسكري يحاكي الحرب مع غزة، يوليو 2018 (Israel Defense Forces)

وبدأت جولة العنف الأخيرة عند حدود غزة مع هجوم قناص فلسطيني من غزة أدى الى اصابة جندي اسرائيلي بإصابات متوسطة بالقرب من كيسوفيم، وتلى الهجوم قصف دبابات وطائرات اسرائيلية لعدة منشآت تابعة لحماس، أسفر عن مقتل ثلاثة من أعضاء الحركة.

وتم اطلاق 9 صواريخ خلال الليل من غزة اتجاه اسرائيل، وسقطت ثمانية منها في مناطق غير مسكونة، واسقط نظام القبة الحديدية التاسع، وتلى ذلك جولة أخرى من القصف الإسرائيلي ضد سبعة منشآت تابعة لحماس عند الحدود.

وأعلن الجناح العسكري لحركة حماس كتائب عز الدين القسام صباح يوم الخميس أن قواته في حالة تأهب عالية، وعن رفع درجة الاستنفار في صفوفه ترقبا لحرب شاملة مع اسرائيل.

مقر كتيبة تابعة لحماس في مدينة غزة، درمها قصف اسرائيلي أتى ردا على مقتل جندي اسرائيلي برصاص قناص عند حدود غزة، 20 يوليو 2018 (Israel Defense Forces)

وقال الجيش أن اطلاق النار مساء يوم الاربعاء بدأ عند وصول مجموعة جنود الى جزء من السياج بعد أن تظاهر حوالي 20 قاصر فلسطيني في الطرف الثاني منه. وتم استخدام الفتية كغطاء من أجل اطلاق القناص النار على الجنود، قال الجيش.

“العدو سيدفع الثمن غاليا جراء هذه الجرائم”، هددت الحركة صباح يوم الخميس.

وتأتي موجة العنف بعد أيام من الهدوء التي تلت غارات جوية اسرائيلية مكثفة في قطاع غزة خلال نهاية الاسبوع الماضي، ردا على مقتل جندي اسرائيلي برصاص قناص فلسطيني عند الحدود يوم الجمعة. وفي يوم الثلاثاء، قال الوسيط الأممي نيكولاي ملادينوف أن الطرفين “ببعد دقائق عن الحرب” قبل التوصل الى اتفاق وقف اطلاق نار.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال