نتنياهو يتعهد بفرض ’السيادة اليهودية’ في جميع مستوطنات الضفة الغربية
بحث

نتنياهو يتعهد بفرض ’السيادة اليهودية’ في جميع مستوطنات الضفة الغربية

مع ابتداء العام الدراسي، تعهد رئيس الوزراء للاطفال في الكانا انه لن يكون هناك ’اخلاءات اضافية’، مكررا تعهدات سابقة خلال حملته الانتخابية؛ عضو الكنيست العربي عودة: رئيس الوزراء يسعى ل’جريمة حرب’

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بطلاب مدرسة في مستوطنة الكانا في الضفة الغربية، في اليوم الدراسي الأول، 1 سبتمبر 2019 (Courtesy)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بطلاب مدرسة في مستوطنة الكانا في الضفة الغربية، في اليوم الدراسي الأول، 1 سبتمبر 2019 (Courtesy)

تعهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الاحد فرض “السيادة اليهودية” في جميع مستوطنات الضفة الغربية – خطوة بمثابة ضم – سعيا لتعزيز دعم اليمين له اسبوعين قبل انتخابات الكنيست في 17 سبتمبر.

ومتحدثا في مدرسة ابتدائية في مستوطنة الكانا في اليوم الاول من العام الدراسي، كرر نتنياهو تعهدا اصدره اياما قبل الانتخابات السابقة في شهر ابريل.

وقال رئيس الوزراء انه لن يتم اخلاء اي مستوطنات أخرى، كما حدث في عام 2005 عندما تم اخلاء جميع التواجد المدني الإسرائيلي في قطاع غزة، المعروف بإسم “غوش قطيف”.

“لن يتكرر ’غوش قطيف’، لن تكون هناك اخلاءات أخرى، وبإذن الله سوف نفرض السيادة اليهودية في جميع البلدات، كجزء من ارض اسرائيل، وكجزء من دولة اسرائيل”، قال نتنياهو.

عمليات البناء في حي “دغان” في مستوطنة افرات بالضفة الغربية الغربية، 22 يوليو 2019 (Gershon Elinson/Flash90)

وتمنى أيضا للأطفال عاما دراسيا موفقا.

وكانت هذه المرة الاولى التي يستخدم فيها نتنياهو عبارة “سيادة يهودية” بهذا السياق، وكان في الماضي يستخدم عبارة “سيادة اسرائيلية”.

ولاقت ملاحظات نتنياهو انتقادات من قبل مشرعين يساريين، واتهمه سياسي عربي بارز بالسعي لـ”جريمة حرب”.

عضو الكنيست أيمن عودة، زعيم ’القائمة المشتركة’، خارج مبنى المحكمة العليا في القدس، 22 أغسطس، 2019. (Yonatan Sindel/Flash90)

“نتنياهو مجرم تسلسلي: انه يسرق من الجماهير لمنح [الاموال] لأصدقائه الاثرياء، وهو يسعى لارتكاب دولة اسرائيل جريمة حرب ضم سوف يتسبب بمقتل عدد لا يحصى من الفلسطينيين والإسرائيليين”، قال ايمن عودة، عضو الكنيست العربي البارز وقائد القائمة العربية المشتركة، في بيان، متطرقا الى ثلاث قضايا الفساد ضد رئيس الوزراء.

“ارثه سلسلة لوائح اتهام وتعهدات للمستوطنين لم ينجح بتنفيذها”، اضاف عودة.

وقالت عضو الكنيست اليسارية تمار زاندبرغ من “المعسكر الديمقراطي”: “بدلا من التعهد بالتعليم ضد العنصرية ومن أجل التسامح… رئيس الوزراء يختار اليوم الدراسي الاول للتعهد بضم المستوطنات”.

المشرعة من حزب ’المعسكر الديمقراطي’ تمار زاندبرغ خلال جلسة للمحكمة العليا في القدس حول التماسات لحظر تشرح حزب ’عوتسما يهوديت’ المتطرف في انتخابات شهر سبتمبر، 22 اغسطس 2019 (Yonatan Sindel/Flash90)

“من يريد رؤية كون الكانا جزءا من دولة اسرائيل عليه ان يدعم مفاوضات [مع الفلسطينيين] تشمل تبادل اراضي متوافق عليه، بدلا من اصدار تعهدات تضمن فقط ان نستمر بالعيش على السيف بدون اي حل”.

وقال يئير لبيد من حزب “ازرق ابيض” الوسطي: “نتنياهو فتح العام الدراسي بإعلان بأنه معني بضم 2.9 مليون فلسطيني، اعطائهم التأمين الوطني وفي العام المقبل تمويل تعليم اطفالهم”.

“عامة، هذا منطقي”، اضاف لبيد ساخرا.

وخلال حملته الانتخابية في شهر ابريل، تعهد نتنياهو بفرض القانون الإسرائيلي بشكل تدريجي في مستوطنات الضفة الغربية اليهودية، في خطوة يدعمها تقريبا جميع المشرعين في ائتلافه المؤلف من احزاب يمينية ويهودية متشددة، وقال انه يأمل القيام بذلك بدعم من الولايات المتحدة.

وفي الشهر الماضي، تعهد نتنياهو مرة اخرى للسعب لفرض السيادة الإسرائيلية في “جميع اجزاء” الضفة الغربية، ردا على قتل دفير سوريك (18 عاما) في هجوم فلسطيني بالقرب من مستوطنة ميغدال عوز.

واسبوعين قبل ذلك، افادت تايمز أوف اسرائيل ان نتنياهو يسعى لإعلان عام من قبل الرئيس الامريكي دونالد ترامب دعما لقيام اسرائيل بفرض السيادة في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية قبل الانتخابات الوطنية في 17 سبتمبر، بناء على ادعاءات مسؤولين لم يتم تسميتهم في مكتب رئيس الوزراء.

وفي مقابلة نشرتها صحيفة النيويورك تايمز في شهر يونيو، قال السفير الامريكي الى اسرائيل دافيد فريدمان ان ضم جزئي للضفة الغربية سيكون شرعيا. “في ظروف معينة، اعتقد ان لدى اسرائيل الحق بالحفاظ على بعض، ولكن من المستبعد ان جميع، [اجزاء] الضفة الغربية”، قال.

السفير الامريكي الى اسرائيل دافيد فريدمان ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال حدث في القدس في ذكرى نقل السفارة الامريكية الى المدينة، 14 مايو 2019 (Yonatan Sindel/Flash90)

وقال مسؤول امريكي لم يتم تسميته لاحقا ان اسرائيل لم يقدم خطة لضم اي جزء من الضفة الغربية، وانه لا يتم تباحث اي خطة كهذه مع الولايات المتحدة، بينما أكد فريدمان ان النقاش نظري بحت. ولاقت ملاحظات فريدمان دعم المبعوث الامريكي للسلام جيسون غرينبلات، ولكن قال المبعوث الخاص لاحقا انه لا يجب اتخاذ خطوات كهذه بشكل احادي، او قبل الكشف عن خطة ادارة ترامب للسلام.

“قبل الانتخابات، سوف يحدث امر ما. الرئيس ترامب سوف يكرر تصريحات فريدمان وغرينبلات بكلماته”، قال مصدر في مكتب رئيس الوزراء لموقع “زمان يسرائيل” العبري التابع لتايمز أوف اسرائيل في الشهر الماضي.

وقال ناطق باسم مكتب رئيس الوزراء حينها ان الادعاء بان نتنياهو طلب تأكيد امريكي على حق اسرائيل بفرض السيادة في الضفة الغربية “غير صحيح”. ورفضت السفارة الامريكية في اسرائيل التعليق.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال