إسرائيل في حالة حرب - اليوم 290

بحث

نتنياهو: آفاق السلام مع السعودية لم تتأثر بالتقارب مع إيران

قال رئيس الوزراء لقناة CNBC إن الرياض "ليس لديها أوهام حول من هم خصومهم ومن هم أصدقاؤهم في الشرق الأوسط"؛ وزير الخارجية كوهين يقول أن الزيارة إلى المملكة "مطروحة على الطاولة"

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) يتحدث مع هادلي غامبل على قناة CNBC في 19 أبريل 2023 (Screencapture / CNBC)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) يتحدث مع هادلي غامبل على قناة CNBC في 19 أبريل 2023 (Screencapture / CNBC)

قلل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من شأن المخاوف بشأن التقارب الدبلوماسي الأخير بين عدو إسرائيل اللدود إيران والسعودية، وقال لوسائل إعلام أمريكية يوم الأربعاء إن الرياض ليس لديها أوهام بشأن من يمكن أن تثق به.

وفي مقابلة واسعة النطاق مع قناة CNBC، الأخيرة في سلسلة من المقابلات مع وسائل الإعلام الأمريكية لرئيس الوزراء – على الرغم من المقاطعة المستمرة للصحافة الإسرائيلية السائدة – ادعى نتنياهو أن مخاوف السعوديين بشأن الإرهاب سوف تفوق مخاوفهم من موقف حكومته المتشدد اتجاه الفلسطينيين.

وقال نتنياهو إن إحياء العلاقات بين السعودية وإيران “لا تخص” إسرائيل، وتتعلق بشكل أساسي بتخفيف التوترات في المنطقة، لا سيما في اليمن.

لكن عندما سئل عن سبب قيام الرياض بإحياء العلاقات مع سوريا واستضافة قادة حركة حماس والسلطة الفلسطينية، قال نتنياهو أن هذه التحركات قد تهدف إلى توصيل رسالة لهم قبل اتفاق إبرام سلام محتمل مع إسرائيل.

وقال: “ربما لإخبارهم أنه سيتعين عليهم تجهيز أنفسهم – ربما لمحاولة إخبارهم بالتوقف عن القيام بالإرهاب الذي يثيرونه”.

“السعودية، القيادة هناك، ليس لديها أوهام حول من هم خصومهم ومن هم أصدقاؤهم في الشرق الأوسط. إنهم يدركون أن إسرائيل شريك لا غنى عنه للعالم العربي في تحقيق الأمن والازدهار والسلام”، قال نتنياهو.

وقال إن “خمسة وتسعون بالمائة من المشاكل في الشرق الأوسط تنبع من إيران – الإرهاب والعدوان والعديد من الأعمال التخريبية”، مضيفًا أن دولًا مثل اليمن وسوريا ولبنان، التي “تتشارك مع إيران، تتشارك في البؤس”.

وكرر نتنياهو اعتقاده بأن السلام مع السعودية سينهي الصراع العربي الإسرائيلي الأكبر، على الرغم من اعترافه بأنه لن يحل الصراع مع الفلسطينيين على الفور.

وقال نتنياهو إن الرياض تدرك تمامًا فوائد الشراكة مع إسرائيل: “لقد قمنا بعمل جيد للغاية بمفردنا، لكن يمكننا القيام بعمل أفضل كثيرًا معًا”.

كما أشار وزير الخارجية إيلي كوهين، الذي يزور حاليًا أذربيجان وتركمانستان، وكلاهما مجاورتان لإيران، إلى أن التقارب السعودي مع طهران يمكن أن يكون مقدمة للعلاقات مع إسرائيل، وأعرب عن أمله في أن يزور الرياض.

وزير الخارجية ايلي كوهين يلتقي بوزير الاقتصاد الاذربيجاني ميكاييل جباروف في باكو، 18 أبريل، 2023. (Shlomi Amsalem / GPO)

وقال لإذاعة الجيش: “هذه الأشياء بالضبط هي التي يمكن أن تؤدي إلى… تقارب [الرياض] من إسرائيل”.

وقال كوهين إن الزيارة إلى السعودية “مطروحة” لكن لم يتم تحديد موعد بعد.

كما توقع أن دولة عربية واحدة أخرى على الأقل ستنضم إلى اتفاقيات إبراهيم – صفقات التطبيع الإسرائيلية مع الإمارات والبحرين والمغرب – في غضون عام، لكنه لم يذكر مزيدًا من التفاصيل.

وقالت السعودية مرارا أنها لن تقم بتطبيع العلاقات مع إسرائيل حتى أن يتم توقيع اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وفي مقابلته مع CNBC، بدا نتنياهو متشككًا أيضًا عندما سئل عن نفوذ الصين المتنامي في الشرق الأوسط، وتوسطها الصفقة الإيرانية السعودية وعرضها أيضًا المساعدة في التفاوض بين إسرائيل والفلسطينيين.

صورة نشرتها وكالة الأنباء “شينخوا”، تظهر علي شمخاني، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني (يمين)، يصافح مستشار الأمن القومي السعودي مسعد بن محمد العيبان (يسار)، مع وانغ يي، أكبر دبلوماسي صيني (وسط)، خلال اجتماع مغلق عقد في بكين، 11 مارس 2023. (Luo Xiaoguang / Xinhua via AP)

قال نتنياهو إنه “لا يعلم بأمر” أي عرض صيني محدد للوساطة، وتجنب مسألة ما إذا كان يفضل دورًا أكبر لبكين، من خلال دعوة الولايات المتحدة إلى تعزيز وجودها في المنطقة.

وأضاف: “نحن نحترم الصين، ونتعامل مع الصين كثيرًا، لكننا نعلم أيضًا أن لدينا تحالفًا لا غنى عنه مع صديقتنا الكبيرة الولايات المتحدة. من المهم جدًا أن تكون الولايات المتحدة واضحة للغاية بشأن التزامها ودورها في الشرق الأوسط”.

وخلال المقابلة، قلل نتنياهو أيضًا من شأن المخاوف المتزايدة من تأثير خطة حكومته لإصلاح النظام القضائي على الاقتصاد الإسرائيلي، واصفًا التطورات مثل الانخفاض الحاد في الاستثمار قطاع التكنولوجيا وتخفيض وكالات للتصنيف الائتماني لإسرائيل بأنها “غبار”.

وقال: “الغبار اللحظي الموجود في الهواء، هو مجرد غبار. أساسيات الاقتصاد الإسرائيلي قوية للغاية”.

اقرأ المزيد عن