إسرائيل في حالة حرب - اليوم 149

بحث

نتنياهو يعد بتقديم مساعدات حكومية بمليارات الدولارات لسكان شمال البلاد

"هذه فرصة لتثبت لنا أن البلاد لم تخسر الشمال"، قال رئيس منتدى بلدات خط المواجهة لرئيس الوزراء خلال اجتماع مجلس الوزراء

كابينت الحرب يجتمع مع رؤساء البلديات الشمالية الإسرائيلية في "كورازيم"، 23 يناير، 2024. (Haim Zach / GPO)
كابينت الحرب يجتمع مع رؤساء البلديات الشمالية الإسرائيلية في "كورازيم"، 23 يناير، 2024. (Haim Zach / GPO)

وعد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء بالموافقة على مساعدة مالية بقيمة 3.5 مليار شيكل (930 مليون دولار) للسلطات الإقليمية في شمال إسرائيل، بعد فترة وجيزة من إطلاق حزب الله 15 صاروخا على الأقل، مما تسبب في أضرار طفيفة لنقطة مراقبة جوية حساسة تابعة للجيش الإسرائيلي قاعدة جبل ميرون.

مخاطبا رؤساء البلديات المحلية خلال اجتماع خاص لمجلس الوزراء في قرية “كورازيم”، تعهد نتنياهو بتمرير قرار حكومي لتطوير الشمال يتناول القضايا الاقتصادية والأمنية في الأيام المقبلة – وتكليف المديرين العامين لوزارتي المالية والداخلية ومكتب رئيس الوزراء بإعداد المخطط النهائي.

ونتيجة القتال، نزح ما يقدر بنحو 80,000 إسرائيلي من الشمال، بعضهم بأوامر حكومية والبعض الآخر طوعاً، دون أن يعرفوا متى سيتمكنون من العودة إلى ديارهم.

ومنذ الثامن من أكتوبر، بعد يوم واحد من هجمات حماس في جنوب إسرائيل والتي قُتل فيها حوالي 1200 شخص واحتجز أكثر من 250 كرهينة، أطلق حزب الله المدعوم من إيران صواريخ وطائرات مسيّرة وقذائف عبر الحدود على شمال إسرائيل بشكل شبه يومي.

“لقد قدمت لرئيس الوزراء خريطة يظهر فيها الشمال باللون الأحمر. هذا اللون الأحمر هو منطقة عدم اليقين، حيث يتواجد سكان الشمال”، قال رئيس مجلس “ماتيه آشر” الإقليمي موشيه دافيدوفيتش، بحسب صحيفة “معاريف” اليومية.

وأضاف دافيدوفيتش، الذي يشغل أيضا منصب رئيس ما يسمى بـ”منتدى بلدات خط المواجهة” الذي يمثل البلدات الأقرب إلى حدود لبنان وسوريا، “نحن بحاجة إلى إجابات وأنت، رئيس الوزراء، الشخص الوحيد الذي يمكنه تزويدنا بالإجابات. هذه فرصة لتثبت لنا أن البلاد لم تخسر الشمال”.

وخارج الاجتماع، حمل متظاهرون لافتات كتب عليها “العزل الآن”، مطالبين بإقالة رئيس الوزراء.

وهناك قلق متزايد من أن الصراع في الشمال قد يخرج عن نطاق السيطرة.

يوم الخميس الماضي، حذر وزير الدفاع يوآف غالانت من أنه يجب على إسرائيل “أن تأخذ في الاعتبار احتمال تدهور الوضع [الأمني] في الشمال”.

وقال إن إسرائيل ملتزمة بإعادة السكان النازحين إلى منازلهم في الشمال، لكن “إذا لم يحدث هذا السيناريو… عبر الوسائل الدبلوماسية، فسنصل إلى وضع نحتاج فيه إلى تهيئة الظروف الأمنية التي تسمح بعودتهم”.

وقال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هيرتسي هاليفي في اليوم السابق، خلال زيارة إلى الشمال لمشاهدة تدريبات القوات لمحاكاة هجوم داخل لبنان، إن احتمال جر إسرائيل إلى حرب في لبنان يتزايد.

وأضاف هاليفي: “لا أعرف متى ستبدأ الحرب في الشمال. يمكنني أن أقول أن احتمال حدوث ذلك في الأشهر المقبلة أعلى بكثير مما كان عليه في الماضي”.

ساهم إيمانويل فابيان في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن