نتنياهو يرد على وزير الخارجية الأمريكي بلينكن: الجولان ستبقى جزءا من إسرائيل إلى الأبد
بحث

نتنياهو يرد على وزير الخارجية الأمريكي بلينكن: الجولان ستبقى جزءا من إسرائيل إلى الأبد

الرد من مكتب رئيس الوزراء وغانتس يأتي بعد أن صرح وزير الخارجية الأمريكي أن واشنطن تدعم السيطرة الإسرائيلية على المنطقة الإستراتيجية في ظل الظروف الراهنة - لكن الوضع قد يتغير

بنيامين نتنياهو خلال جولة في هضبة الجولان، 23 أبريل، 2019. (PMO)
بنيامين نتنياهو خلال جولة في هضبة الجولان، 23 أبريل، 2019. (PMO)

أصدر ديوان رئيس الوزراء بنيامين نتتياهو يوم الثلاثاء بيانا بعد أن شكك وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بقانونية اعتراف واشنطن – في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب – بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان.

يوم الإثنين، قال بلينكن إنه يدعم في ظل الظروف الحالية سيطرة إسرائيل على مرتفعات الجولان، لكن بدا انه يشكك في قانونية قرار إدارة ترامب بشأن المنطقة الإستراتيجية.

خلال مقابلة مع شبكة CNN، قال بلينكن إن “الجولان مهم جدا لأمن إسرائيل، لكن الأسئلة القانونية شيء آخر. وبمرور الوقت، إذا تغير الوضع في سوريا ، فهذا شيء سننظر إليه “.

وأصدر مكتب رئيس الوزراء بيانا مقتضبا ردا على ذلك، قال فيه إن “هضبة الجولان ستبقى إلى الأبد جزءا من دولة إسرائيل”.

وقال مكتب رئيس الوزراء أن “الموقف الإسرائيلي واضح. في أي سيناريو محتمل ستبقى هضبة الجولان إسرائيلية”.

وقال وزير الدفاع بيني غانتس خلال جولة في الضفة الغربية إن الحكومة بحاجة إلى العمل مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على “توسيع” التطبيع مع الدول العربية والاعتراف بالجولان كجزء من الأراضي الإسرائيلية.

أنتوني بلينكن خلال جلسة للمصادقة على تعيينه وزيرا للخارجية أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، 19 يناير، 2021 في العاصمة واشنطن.(Alex Edelman/Pool via AP)

في عام 2019، اعترف ترامب بالسيادة الإسرائيلية على الهضبة الاستراتيجية، التي استولت عليها إسرائيل من سوريا في حرب “الأيام الستة” عام 1967 وضمتها لاحقا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

خلال هذه المقابلة، سُئل بلينكين عما إذا كانت إدارة بايدن ستستمر في “رؤية مرتفعات الجولان كجزء من إسرائيل”.

وقال بلينكين: “بغض النظر عن الجوانب القانونية لهذا السؤال، من الناحية العملية، فإن الجولان مهم للغاية لأمن إسرائيل”.

وأضاف: “طالما أن الطاغية بشار الأسد في السلطة، وطالما أن إيران موجودة في سوريا، والميليشيات المدعومة من إيران، ونظام الأسد نفسه – كل هؤلاء يشكلون تهديدا أمنيا كبيرا على إسرائيل، ومن الناحية العملية، أعتقد أن السيطرة على الجولان في هذا الوضع لا تزال ذات أهمية حقيقية لأمن إسرائيل”.

ومع ذلك، أشار إلى أن الولايات المتحدة قد تكون منفتحة في المستقبل على إعادة النظر في هذا الموقف.

وقال بلينكن: “الأسئلة القانونية هي مسألة أخرى. وبمرور الوقت، إذا تغير الوضع في سوريا، فهذا شيء سننظر فيه. ولكننا لسنا قريبين من ذلك”.

تتناقض تعليقات بلينكن بشكل صارخ مع تصريحات سلفه مايك بومبيو، الذي قام بزيارة نادرة إلى الجولان في شهر نوفمبر الماضي.

وقال بومبيو حينذاك: “لا يمكنك الوقوف هنا والتحديق في ما هو عبر الحدود وإنكار الأمر المركزي الذي أدركه الرئيس ترامب ورفض الرؤساء السابقون إدراكه. هذه المنطقة هي جزء من إسرائيل وجزء مركزي منها”.

زير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو (يمين) يقوم بجولة في مرتفعات الجولان برفقة وزير الخارجية غابي أشكنازي في مروحية بلاك هوك، 19 نوفمبر، 2020. (Courtesy)

واستنكر ما وصفه بدعوات من “الصالونات في أوروبا وفي المؤسسات النخبوية في أمريكا” لإسرائيل لإعادة الجولان إلى سوريا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال