نتنياهو يرد على الانتقادات لوقف اطلاق النار مع غزة، يقول ان ’قواعد اللعبة’ تغيرت
بحث

نتنياهو يرد على الانتقادات لوقف اطلاق النار مع غزة، يقول ان ’قواعد اللعبة’ تغيرت

تباهى نتنياهو بعودة اسرائيل الى الاغتيالات، قتلها ’العشرات’ من اعضاء حماس والجهاد الإسلامي خلال جولة القتال

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث مع قادة عسكريين في بئر السبع، 6 مايو 2019 (Amos Ben Gershom/ GPO)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث مع قادة عسكريين في بئر السبع، 6 مايو 2019 (Amos Ben Gershom/ GPO)

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الاثنين ان اسرائيل عادت الى سياسة الاغتيال المستهدف الجدلية وحذر ان “قواعد اللعبة” بخصوص قطاع غزة تغيرت.

وتحدث رئيس الوزراء مع مسؤولين عسكريين في جنوب اسرائيل وزار جنود مصابين في مستشفى في بئر السبع الاثنين، ساعات بعد بدء تنفيذ وقف لإطلاق النار بين اسرائيل والحركات الفلسطينية في القطاع، بعد يومين من القتال الشديد شهدا اطلاق اكثر من 600 صاروخ باتجاه اسرائيل ومقتل 4 مدنيين اسرائيليين.

وردا على الهجمات، نفذ الجيش الإسرائيلي اكثر من 300 غارة جوية وبرية، تشمل اغتيال لعضو في حماس، قال الجيش انه حول اموال من إيران للحركات المسلحة في القطاع.

“في اليومين الاخيرين، عدنا الى سياسة اغتيال ارهابيين رفيعين، لقد قتلنا العشرات من ارهابيي حماس والجهاد الإسلامي واسقطنا ابراج ارهابية”، قال نتنياهو، الذي يولى وزارة الدفاع ايضا.

موظفو طوارئ في غزة يحاولون اخماد حريق في سيارة قائد حماس الميداني حمد الخضري، في مدينة غزة، بعد اصابتها بقصف اسرائيلي، 5 مايو 2019 (MAHMUD HAMS / AFP)

وكان يتطرق الى مقتل قائد حماس الميداني حامد الخضري في هجوم مستهدف، وسيلة لم يستخدمها الجيش في السنوات الاخيرة.

وبحسب الجيش، كان الخضري يملك عدة محلات صرافة في قطاع غزة، واستخدمها لإدخال مبالغ كبيرة من الأموال الإيرانية الى القطاع من أجل حماس، الجهاد الإسلامي وحركات أخرى.

وكان 11 على الاقل من 29 الفلسطينيين الذين قُتلوا في الهجمات الإسرائيلية في قطاع غزة منذ يوم الجمعة اعضاء في حركات مسلحة، بحسب الجهاد الإسلامي وحماس. و8 من بينهم كانوا تابعين لسرايا القدس، جناح الجهاد الإسلامي العسكري.

تشييع جثمان فلسطيني قُتل في هجوم اسرائيلي في اليوم السابق، في بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، 6 مايو 2019 (MAHMUD HAMS / AFP)

“غيرنا قواعد اللعبة وحماس تعرف ذلك”، قال نتنياهو. “في الوقت ذاته، من الواضح ان هذه ليست نهاية الحملة، ولهذا طلبت [من الجيش] التجهيز لاستمرارها وطلبت ابقاء سلاح المدفعية والمدرعات في محيط قطاع غزة”.

وقد لاقى نتنياهو انتقادات في وقت سابق من يوم الاثنين من قبل مشرعين معارضين واحد اعضاء الليكود لموافقته على اتفاق وقف اطلاق النار الذي تم بوساطة مصرية مع غزة.

اندلاع النيران في مركبة بعد إصابتها بصاروخ تم إطلاقه من قطاع غزة في مدينة أشدود الإسرائيلية جنوبي البلاد، 5 مايو، 2019. (Flash90)

“ضربنا حماس والجهاد الإسلامي بقوة كبيرة خلال اليومين الأخيرين. ضربنا أكثر من 350 هدفا واستهدفنا قادة الإرهاب وعناصره ودمرنا أبراج الإرهاب”، قال نتنياهو في بيان في وقت سابق الاثنين.

“المعركة لم تنتهِ بعد وهي تتطلب الصبر والرشد. نستعد للمراحل القادمة”، اضاف رئيس الوزراء. “كان الهدف ولا يزال ضمان توفير الهدوء والأمان لسكان الجنوب. أتقدم بالتعازي إلى عائلات القتلى وأرسل أمنيات الشفاء العاجل للجرحى”.

وقال متحدث باسم حركة حماس إنه على الرغم من أن موجة العنف الأخيرة قد انتهت، فإن الصراع الأوسع سيستمر.

وقال سامي أبو زهري، بحسب ما نقلته هيئة البث العام (كان) إن “المقاومة نجحت في ردع الجيش الإسرائيلي. رسالتنا هي أن هذه الجولة انتهت، ولكن الصراع لن ينتهي حتى نستعيد حقوقنا”.

صواريخ فلسطينية تم إطلاقها باتجاه المناطق الإسرائيلية من قطاع غزة، 5 مايو 2019 (AP Photo/ Khalil Hamra)

ودخل وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة حيز التنفيذ في الساعة 4:30 من فجر الإثنين، بحسب حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

ورفضت الحكومة الإسرائيلية تأكيد الهدنة المزعومة، وذلك على ما يبدو لتجنب الاعتراف علنا بمفاوضاتها مع الفصائل المسلحة.

ومع ذلك، أعلن الجيش عن رفع جميع القيود الأمنية التي كانت سارية في الجنوب أثناء القتال اعتبارا من الساعة السابعة صباحا، والسماح بانتظام الدراسة في المدارس، مما يشير إلى أنه قد تم بالفعل التوصل إلى اتفاق لوقف لإطلاق النار.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال