نتنياهو يدعي أن دور واشنطن في الاتفاق مع لبنان هو تدخل في الإنتخابات الإسرائيلية
بحث

نتنياهو يدعي أن دور واشنطن في الاتفاق مع لبنان هو تدخل في الإنتخابات الإسرائيلية

بحسب هيئة الإذاعة الإسرائيلية فإن زعيم المعارضة أعرب بشكل خاص عن استيائه من المشاركة الأمريكية في الاتفاق البحري وتعليقات سناتور كبير بشأن أحزاب اليمين المتطرف المتحالفة مع الليكود

زعيم حزب الليكود والمعارضة بنيامين نتنياهو يحضر مؤتمر "كيكار هشابات" في فندق والدورف أستوريا بالقدس، 12 سبتمبر 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)
زعيم حزب الليكود والمعارضة بنيامين نتنياهو يحضر مؤتمر "كيكار هشابات" في فندق والدورف أستوريا بالقدس، 12 سبتمبر 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

وفقا لتقرير تلفزيوني صدر يوم الأحد، ورد أن زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو انتقد الولايات المتحدة بسبب توسطها في صفقة بين إسرائيل ولبنان لحل نزاع بحري، زاعما أن التدخل الأمريكي يرقى إلى مستوى التدخل في الإنتخابات الإسرائيلية.

أفادت قناة “كان” العامة أن نتنياهو زعم في محادثات خاصة أن إدارة بايدن كانت تحاول التدخل في انتخابات 1 نوفمبر.

وذكر التقرير أن نتنياهو احتج على كل من مشاركة واشنطن في المفاوضات بين إسرائيل ولبنان، وعلى تحذير سيناتور ديمقراطي كبير من أن إدراج نائب يمين متطرف في حكومة مستقبلية محتملة من شأنه أن يضر بالعلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

وذكر مصدر لموقعي “والا” و”أكسيوس” الإخباريين إن نتنياهو “غاضب” من التعليقات التي أدلى بها السناتور روبرت مينينديز من جيرسي الذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي.

في تصريحات علنية يوم الأحد حول الاتفاق الناشئ حول النزاع البحري، اتهم نتنياهو رئيس الوزراء يائير لابيد بـ”الاستسلام لتهديدات حزب الله”. وأكد أنه إذا كان قادرا على تشكيل حكومة بعد الانتخابات فلن يكون ملزما بالصفقة.

وجهت جماعة حزب الله المدعومة من إيران تهديدات متكررة لمنشآت الغاز خلال المحادثات التي توسطت فيها الولايات المتحدة.

ورد لبيد في تغريدة مخاطبا نتنياهو مباشرة، “لمدة 10 سنوات فشلت في محاولة تحقيق هذا الاتفاق. عليك الآن على الأقل ألا تضر بمصالح إسرائيل الأمنية وأن لا تساعد حزب الله برسائل غير مسؤولة”.

كما شارك وزير الدفاع بيني غانتس رأيه في تعليقات نتنياهو واتهم زعيم المعارضة بأنه يسترشد “باعتبارات سياسية غير مسؤولة”.

في وقت لاحق، اتهم وزير الأمن العام عومر بارليف نتنياهو “بالتصرف مثل حسن نصر الله” في إشارة إلى زعيم الحركة اللبنانية.

رئيس الوزراء يائير لبيد يطير فوق حقل غاز كاريش في 19 يوليو 2022 (Amos Ben Gershom / GPO)

في غضون ذلك، أشار استطلاع للرأي نُشر مساء الأحد إلى أن كتلة نتنياهو اليمينية والدينية ستفشل بفارق ضئيل في حشد الأغلبية في الكنيست المكون من 120 مقعدا.

وبحسب استطلاع القناة 13 سيحصل “الليكود” بزعامة نتنياهوعلى 31 مقعدا، يليه “يش عتيد” بـ 25 مقعدا، “الصهيونية المتدينة” 14، “الوحدة الوطنية” 12، “شاس” 8، “يهدوت هتوراة” 7، “العمل” 5، “يسرائيل بيتينو” 5، “ميرتس” 5، “الجبهة-العربية للتغيير” 4، و”العربية الموحدة” 4.

“البيت اليهودي” وكذلك حزب “بلد” المنفصل عن الجبهة-العربية للتغيير لن يجتازا العتبة الانتخابية البالغة 3.25% بنسبة 2% لكل منهما.

وبحسب الاستطلاع، فإن كتلة نتنياهو تصل الى 60 مقعدا أي أقل من الأغلبية، وذلك في استطلاع آخر أجرته القناة نفسها قبل 10 أيام. وقد منحت استطلاعات الرأي في الأسابيع الأخيرة كتلة المعارضة على نحو ثابت بين 59-60 مقعدا.

استطلاعات الرأي في التلفزيون الإسرائيلي غير موثوقة بشكل ملحوظ ومع ذلك فهي غالبا ما تقود عملية صنع القرار من قبل السياسيين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال