نتنياهو يدعو حزبين في اليمين المتطرف إلى توحيد قواهما من أجل تشكيل حكومة “قوية ومستقرة”
بحث

نتنياهو يدعو حزبين في اليمين المتطرف إلى توحيد قواهما من أجل تشكيل حكومة “قوية ومستقرة”

زعيم المعارضة يحض سموتريتش وبن غفير على توحيد قواهما حتى يتمكنا من اجتياز نسبة الحسم وتمكين تشكيل حكومة وطنية "قوية ومستقرة"

زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يحث حزبي اليمين المتطرف "الصهيونية المتدينة"  و"عوتسما يهوديت" على خوص انتخابات الكنيست المقبلة في قائمة مشتركة، في مقطع فيديو صدر في 23 أغسطس، 2022. (Screen capture: Facebook)
زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يحث حزبي اليمين المتطرف "الصهيونية المتدينة" و"عوتسما يهوديت" على خوص انتخابات الكنيست المقبلة في قائمة مشتركة، في مقطع فيديو صدر في 23 أغسطس، 2022. (Screen capture: Facebook)

وجه زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء دعوة عامة ناشد فيها حزب “عوتسما يهوديت”، الذي يتزعمه إيتمار بن غفير، وحزب “الصهيونية المتدينة”، بزعامة بتسلئيل سموتريتش، التوصل إلى اتفاق وحدة.

رحب سموتريتش ببيان نتنياهو الحازم، وقال أنه لا يزال يعمل مع بن غفير على اتفاق، وهو ما رفضه الأخير، الذي اتهم شريكه السياسي السابق بالمماطلة.

وقد خاض سموتريتش وبن غفير انتخابات 2021 في قائمة مشتركة، لكن مفاوضتهما لتقديم قائمة مرشحين مشتركة للانتخابات المقررة في نوفمبر انهارت الأسبوع الماضي، حيث اتهم بن غفير سموتريتش بالتفاوض بـ”سوء نية” ورفض تقديم أي تنازلات.

في رسالة مصورة نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، ناشد نتنياهو سموتريتش وبن غفير بتجديد تحالفهما – مكررا جهودا مماثلة بذلها في عامي 2019 و2021.

قائلا: “بالنسبة لنا جميعا هناك مهمة واحدة – تشكيل حكومة وطنية قوية ومستقرة للسنوات القادمة. ولكن قبل أن نتمكن من فعل ذلك، نحن بحاجة إلى شيء واحد: توحيد القوى وليس نشرها”.

وأضاف: “لذلك، أنا أدعو [حزبي] الصهيونية المتدينة وعوتسما يهوديت إلى خوض الانتخابات معا. لا يمكننا المخاطرة. فقط خوض الانتخابات معا سيضمن أن يجتاز هذا الحزبان العتبة الانتخابية بشكل مؤكد”.

عضو الكنيست من اليمين المتطرف ايتمار بن غفير يتحدث خلال مؤتمر صحفي في القدس، 11 يوليو، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

يخشى زعيم حزب “الليكود” من أنه في حال انقسام الحزبين، لن يتمكن أحدهما من تجاوز العتبة الانتخابية البالغة 3.25%، مما قد يؤدي إلى إهدار أصوات قد تذهب لكتلة اليمين الموالية لنتنياهو.

وقال نتنياهو: “فقط خوض الانتخابات معا سيضمن حكومة دون القائمة المشتركة”، في إشارة إلى تحالف الأحزاب ذات الغالبية العربية.

زعيم حزب ’الصهيونية المتدينة’ بتسلئيل سموتريتش يصل للإدلاء بصوته في الانتخابات التمهيدية لحزب اليمين المتطرف ، في مركز اقتراع في القدس، 23 أغسطس، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

ردا على ذلك، كتب سموتريتش في تغريده أنه “يتفق” مع طلب نتنياهو، وطلب من بن غفير “الجلوس غدا بهدف حقيقي هو الدفع بخوض الانتخابات معا من أجل نصر اليمين في الانتخابات”.

لكن بن غفير أبدى تفاؤلا أقل، وقال أنه قضى شهرا ونصف في “ملاحقة” سموتريتش بغرض التوصل إلى اتفاق وحدة. كما اتهم بن غفير سموتريتش بتجنبه من خلال إلغاء اجتماعات معه، وتفضيل التحالف مع عضو الكنيست السابق عن حزب “يمينا” عميحاي شيكلي. “لقد حاولنا بكل طريقة حتى أدركنا أنه لا يوجد هناك شريك”.

بن غفير كان يشير إلى تقرير بثته هيئة البث الإسرائيلية “كان” جاء فيه أن سموتريتش يجري محادثات لخوض الانتخابات مع شيكلي، النائب المنشق الذي لعب دورا رئيسيا في إسقاط حكومة نفتالي بينيت في شهر يونيو.

وأشار التقرير إلى احتمال الإعلان عن اتفاق في الأيام المقبلة، حيث من المتوقع حصول شيكلي على ثلاثة مقاعد في المراكز العشرة الأولى في قائمة مرشحي “الصهيونية المتدينة”.

عضو الكنيست عميحاي شيكلي في جلسة لجنة في الكنيست بشأن طلب حزب ’يمينا’ إعلانه “منشق” عن الحزب، 25 أبريل، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

خاض حزب “عوتسما يهوديت” الإنتخابات مع حزب  “الصهيونية المتدينة” في الانتخابات التي أجريت في العام الماضي، في اتفاق توسط فيه نتنياهو، الذي وافق على تخصيص المركز الـ 28 في قائمة مرشحي حزب “الليكود” للكنيست لمرشح الصهيونية المتدينة، أوفير صوفر، في إطار الاتفاق.

وحصلت “القائمة الموحدة” – التي تضمنت أيضا حزب “نوعم” اليميني المتطرف – على ستة مقاعد في الكنيست السابق. وقد توقعت استطلاعات الرأي الأخيرة حصول التحالف على ما بين 9-11 مقعدا في الانتخابات المقررة في الأول من نوفمبر. ولا يُتوقع أن ينضم حزب “نوعم” لسموتريتش في انتخابات هذا العام.

في عام 2019، توسط نتنياهو في اتفاق مماثل بين سموتريتش ورافي بيرتس للانضمام إلى بن غفير وتشكيل “اتحاد أحزاب اليمين”، سلف حزب “الصهيونية المتدينة”، في تحالف لم يدم طويلا.

وقد أثارت الخطوة موجة من ردود الفعل العنيفة التي اتهمت نتنياهو بإدخال متطرفي اليمين إلى الكنيست. وتدفقت الانتقادات لهذه الخطوة حتى من حلفاء تقليديين مثل اللوبي المؤيد لإسرائيل “إيباك”، الذي نادرا ما ينتقد السياسيين الإسرائيليين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال