نتنياهو يدعو إلى اجتماع عاجل لوزارة المالية عقب ارتفاع العجز المالي إلى 9 مليار شيقل
بحث

نتنياهو يدعو إلى اجتماع عاجل لوزارة المالية عقب ارتفاع العجز المالي إلى 9 مليار شيقل

وزارة المالية تسجل ارتفاعا حادا في الدَين القومي الذي يهدد خطة رئيس الوزراء التي تبلغ مدتها 10 أعوام لزيادة الإنفاق الدفاعي

توضيحية: رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يمين، ووزير المالية موشيه كحلون في اجتماع لمجلس الوزراء بمكتب رئيس الوزراء في القدس، في 11 يناير، 2018. (Alex Kolomoisky / Pool)
توضيحية: رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يمين، ووزير المالية موشيه كحلون في اجتماع لمجلس الوزراء بمكتب رئيس الوزراء في القدس، في 11 يناير، 2018. (Alex Kolomoisky / Pool)

ذكرت صحيفة “هآرتس” أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو دعا يوم الثلاثاء إلى اجتماع عاجل مع وزير المالية موشيه كحلون لمناقشة عجز الميزانية المرتفع، والذي يهدد الزيادة المقررة في الإنفاق الدفاعي.

وأعلنت وزارة المالية يوم الاثنين عن وجود عجز بقيمة 9 مليار شيقل (2.4 مليار دولار) في ميزانية الدولة، أي ما يقارب 3.6% من الناتج المحلي الإجمالي، وهو أعلى معدل منذ سنوات، ونحو 1% أكثر من العجز التراكمي 2.5% في سبتمبر.

وكان نتنياهو، الذي كشف النقاب في وقت سابق من هذا العام عن “المفهوم الأمني ​​2030” الذي يدعو إلى إنفاق مئات الملايين من الشواقل لرفع مستوى الجيش الإسرائيلي، عقد اجتماعا مع المستشارين الاقتصاديين بعد اجتماع مجلس الوزراء يوم الأحد في محاولة لتحرير الأموال من أجل الإنفاق على الدفاع.

في ذلك الاجتماع، أبلغ شاي باباد المدير العام لوزارة المالية نتنياهو بأنه لا يوجد مجال كبير في الميزانية لتحويل الأموال الإضافية إلى الجيش، مشيرا إلى العجز الكبير. ولم يحضر كحلون الاجتماع.

وتنازع نتنياهو وباباد حول الاتفاق الأخير الذي وقعته الوزارة مع المتقاعدين من الشرطة الإسرائيلية ودائرة السجون لمضاهاة أجورهم ومعاشاتهم للأفراد العاملين بشكل ثابت في الجيش.

وقال نتنياهو أنه ينبغي إعادة صياغة الإتفاق برمته، رغم أن مصادر أفادت في وقت لاحق لصحيفة “هآرتس” إن نتنياهو لن يلغي رفع معاشاتهم.

في شهر آب، قدم نتنياهو “المفهوم الأمني ​​2030″ إلى مجلس الوزراء، وهي خطة لزيادة الإنفاق الدفاعي من 0.2% إلى 0.3% من الناتج القومي الإجمالي. يبلغ إجمالي الناتج المحلي حاليا 316 مليار دولار، وبالتالي فإن الزيادة في حجم القوات العسكرية ستصل إلى مبلغ يتراوح بين 630 مليون دولار و950 مليون دولار.

وقال نتنياهو في ذلك الوقت بأن إسرائيل هي دولة محاطة ببلدان معادية و”سيكون لديها دائما احتياجات أمنية أكبر بكثير من أي دولة أخرى ذات حجم مماثل”. وفي رسالة فيديو منشورة على وسائل الإعلام الاجتماعية، قال إن زيادة الإنفاق الدفاعي مطلوبة لضمان المزيد من النمو الاقتصادي.

وقال إن النفقات الأمنية الإضافية ستذهب نحو تعزيز قدرات البلاد الهجومية والالكترونية وتطوير نظم الدفاع المضاد للصواريخ والتدابير الوقائية على الجبهة الداخلية، واستكمال حواجز أمن الحدود.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال