إسرائيل في حالة حرب - اليوم 149

بحث

نتنياهو: يجب نزع سلاح غزة بعد الحرب، ولا يمكن الوثوق إلا بالجيش الإسرائيلي للقيام بذلك

رئيس الوزراء يقول إن الجيش الإسرائيلي قتل نصف قادة كتائب حماس، وينفي أن المساعدات الإنسانية تضعف النفوذ لإطلاق سراح الرهائن؛ غانتس يحث رئيس الوزراء على إعادة توجيه أموال الائتلاف – لكنه يرفض

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلقي تصريحات في 5 ديسمبر، 2023. (Screen capture: PMO)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلقي تصريحات في 5 ديسمبر، 2023. (Screen capture: PMO)

أصر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ليلة الثلاثاء على نزع سلاح قطاع غزة بعد الحرب الحالية مع حماس، قائلا إن الجيش الإسرائيلي وحده، وليس أي قوة دولية، يمكنه تولي هذه المهمة.

وفي حديثه خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدفاع يوآف غالانت والوزير بيني غانتس، قال نتنياهو إن التجارب السابقة أظهرت أن القوات الدولية ليست فعالة في نزع سلاح مناطق فيها قوات معادية لإسرائيل، وأنه لن يقبل مثل هذا الترتيب في غزة.

وندد نتنياهو أيضا بالأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان والمنظمات النسائية ليلة الثلاثاء “لفشلها في إدانة العنف الجنسي الشديد الذي ارتكبه عناصر حماس في فظائع 7 أكتوبر”.

ودعا جميع القادة والحكومات “المتحضرة” إلى إدانة عمليات الاغتصاب الجماعي التي ارتكبها مسلحو حماس، وتساءل عما إذا كان صمت العديد من الجماعات يرجع إلى أن الضحايا كانوا من النساء اليهوديات.

وحث غانتس في تصريحاته نتنياهو على شطب مليار شيكل من الأموال التقديرية التي تم تخصيصها للوعود السياسية من ميزانية الحرب، والتي ستطرح قريبا للتصويت في الكنيست.

وشدد السياسيون الثلاثة، الذين يشكلون معًا حكومة الحرب التي تدير الهجوم في غزة، على أن إعادة الرهائن الـ 138 الذين ما زالوا في القطاع في رأس الأولويات بعد اجتماع مشحون في وقت سابق من يوم الثلاثاء مع عائلات الرهائن، لكنهم أكدوا بالمثل على أن العملية البرية في غزة أساسية لتحقيق هذا الهدف.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يسار)، ووزير الدفاع يوآف غالانت (وسط) والوزير بيني غانتس يدلون بتصريحات في 5 ديسمبر، 2023. (Screen capture: PMO)

وقال نتنياهو: “يجب أن تكون غزة منزوعة السلاح. هناك قوة واحدة فقط يمكنها ضمان نزع السلاح – وهذه القوة هي الجيش الإسرائيلي”.

“لا يمكن لأي قوة دولية أن تكون مسؤولة عن ذلك”، في إشارة إلى المقترحات الغامضة لتشكيل مثل هذه القوة للسيطرة على غزة بعد انتهاء القتال.

وتابع: “لقد رأينا ما حدث في أماكن أخرى تم فيها جلب القوات الدولية لهدف نزع السلاح”، في إشارة إلى فشل قوات اليونيفيل في جنوب لبنان في تجريد المنطقة من السلاح بعد حرب لبنان الثانية عام 2006.

كما تناول الغضب الذي تصاعد في الأسابيع الأخيرة في إسرائيل وبين مؤيدي اسرائيل في الخارج بسبب فشل الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان في إدانة الاغتصاب الجماعي الذي ارتكبه عناصر حماس ضد النساء الإسرائيليات في 7 أكتوبر.

وأدانت هيئة الأمم المتحدة للمرأة أخيراً الهجوم الوحشي الذي شنته حماس في 7 أكتوبر في الأول من ديسمبر بعد أسابيع من التردد، وأعربت عن قلقها إزاء “الروايات العديدة عن الفظائع القائمة على الجنس والعنف الجنسي” أثناء الهجوم.

“لقد سمعت، وسمعتم، عن حوادث الاعتداء الجنسي والاغتصاب التي لا مثيل لها في القسوة، لكن يجب أن أقول إنني حتى الأيام القليلة الماضية لم أسمع منظمة حقوق الإنسان، ولم أسمع المنظمات النسائية، لم أسمع الأمم المتحدة. لم أسمع صرختهم. وأقول لهم: أين كنتم؟ هل أنتم صامتون لأننا نتحدث عن النساء اليهوديات؟” سأل رئيس الوزراء.

“أين أنتم بحق الجحيم؟” صاح باللغة الإنجليزية. “أتوقع من جميع القادة المتحضرين والحكومات والدول أن يدينوا هذه الفظائع”.

وفي حديثه عن الحملة الحالية في غزة، قال نتنياهو إن الجيش يتفوق في المعركة ويحقق تقدما جيدا نحو هدف القضاء على حماس، مشيرا إلى أن الجيش الإسرائيلي قتل حوالي نصف قادة كتائب الحركة.

صورة تم التقاطها في رفح بجنوب قطاع غزة، تظهر الدخان المتصاعد بعد غارة إسرائيلية في 3 ديسمبر، 2023. (SAID KHATIB / AFP)

“إننا نحاسب كل من اختطف… قتل وذبح واغتصب وأحرق أبناء وبنات شعبنا. لن نغفر ولن ننسى”، ردد رئيس الوزراء.

وأضاف أن الجيش يحاصر الآن جباليا شمال غزة وخان يونس جنوب القطاع.

وتحدى غانتس في تصريحاته نتنياهو مباشرة بشأن مسألة الأموال السياسية المثيرة للجدل في ميزانية الحرب، والتي تعرضت لانتقادات لتخصيصها الأموال لأهداف ومشاريع الأحزاب السياسية وناخبيها، بدلا من المجهود الحربي.

وقال غانتس: “لم يفت الأوان بعد لوقف هذه الإضافات في الميزانية غير المرتبطة بالقتال وكل ما يحيط به، وتحويلها إلى المجهود الحربي، مثل بقية الموارد المتاحة”.

“علينا أن نتصرف انطلاقا من اعتبارات وطنية جماعية”، مضيفا أن الوقت قد حان الآن لإظهار “القيادة”.

ورفض نتنياهو دعوة غانتس، مشيرا إلى أن ميزانية الحرب بلغت حوالي 30 مليار شيكل للشهر ونصف الأخير من العام، وأن الأموال السياسية تشكل مليار شيكل من هذا المبلغ.

وقال نتنياهو إنها “ميزانية ضخمة. لا يوجد نقص في المال”.

وردا على أسئلة حول مستقبله السياسي، أكد نتنياهو أن هذا ليس الوقت المناسب لمناقشة هذه القضايا أو التنحي في ضوء الإخفاقات العسكرية والاستخباراتية والاستراتيجية الشديدة التي مكنت حماس من تنفيذ تسللها في 7 أكتوبر.

وقال نتنياهو: “بالطبع، يمكننا أن نعطي حماس ما تريد… أنتم تعرفون بالضبط ما تريده”، في إشارة ضمنية إلى أن حماس تريد رحيله وعودة الأزمة الحكومية والاجتماعية في إسرائيل.

“لا أعتقد أننا يجب أن نعطيها ما تريد. أعتقد أن علينا أن نحقق ما نريده – النصر الساحق، وعودة الرهائن، والوعد بأن المستقبل [في غزة] سيكون مختلفا”.

كما رفض نتنياهو الانتقادات لقرار الحكومة السماح بدخول مساعدات إنسانية إضافية ووقود إلى غزة، وهي سياسة تم انتقادها باعتبارها تقلل من نفوذ إسرائيل على حماس في مسألة إطلاق سراح الرهائن.

وقال رئيس الوزراء إن “الورقة الرئيسية” التي يمكن لإسرائيل استخدامها لإعادة الرهائن هي الحملة العسكرية نفسها، وأن المساعدات الإنسانية تدعم عملية الجيش الإسرائيلي لأنه سيضطر إلى وقفها إذا حدثت كارثة إنسانية في غزة.

وقال نتنياهو أنه “لا يوجد تناقض” بين المجهود الحربي والمساعدات الإنسانية، وأنهما يساهمان معًا في إعادة الرهائن.

وردا على سؤال حول العقوبات ضد المستوطنين المتطرفين العنيفين في الضفة الغربية التي أعلنتها وزارة الخارجية الأمريكية ليلة الثلاثاء، حث غانتس الولايات المتحدة على عدم التحدث عن “عنف المستوطنين”، وأصر على أن “99% وأكثر” من المستوطنين هم “أشخاص ينصاعون للقانون”. ولكنه أدان أعمال العنف التي ارتكبها المستوطنون المتطرفون ضد الفلسطينيين في الأسابيع التي تلت 7 أكتوبر.

وردا على نفس السؤال، قال غالانت إن الجيش الإسرائيلي والشرطة وقوات الأمن وحدها لها الحق في استخدام القوة.

وقال غالانت: “علينا كبح جماح جميع أعمال العنف غير القانونية”، مضيفًا أن إسرائيل ليست بحاجة إلى أن تطالب من أجل القيام بذلك، وأصر على أن بعض أعمال العنف ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية ارتكبها إسرائيليون متطرفون يعيشون داخل إسرائيل.

وعرض في تصريحاته التقدم المحرز في الحرب، قائلاً إن حماس تفقد السيطرة تدريجيًا على غزة وأن الجيش الإسرائيلي يحقق أهدافه.

وقال: “ما حدث في مدينة غزة يحدث الآن في خان يونس… بنتائج مبهرة. قادة حماس يدركون الآن جيدًا أنه لن يأتي أحد لإنقاذهم – لا الإيرانيون ولا حزب الله”.

الرهائن المفرج عنهم وعائلات الرهائن المحتجزين في غزة يجتمعون مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وأعضاء آخرين في حكومة الحرب في 5 ديسمبر، 2023. (Hostages and Missing Persons Families Forum)

وقال غالانت إنه أبلغ عائلات الرهائن أن الحكومة ملتزمة بالكامل بإعادة جميع الأسرى، دون استثناء”، وأن الجيش الإسرائيلي يعمل من خلال عمليته البرية على تهيئة الظروف اللازمة لإعادتهم.

وقال: “هذا واجبنا كأمة، وهذا واجبنا كمؤسسة دفاعية، وهذا واجبي كوزير للدفاع”.

“هناك شيء واحد مشروع يمكن القيام به: الانتصار على حماس، وضربها والقضاء عليها – تدمير قدراتها الحاكمة والعسكرية، وإعادة الرهائن إلى الوطن”.

اقرأ المزيد عن