نتنياهو يتهم إيران بمهاجمة إسرائيل في الفضاء الإلكتروني ’بشكل يومي’
بحث

نتنياهو يتهم إيران بمهاجمة إسرائيل في الفضاء الإلكتروني ’بشكل يومي’

رئيس الوزراء يشيد ببراعة الدولة اليهودية ويقول إن إنها تراقب وتحبط جميع محاولات الجمهورية الإسلامية لاختراق دفاعاتها

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو في مؤتمر ’سايبر تك’ في 29 يناير، 2019، في تل أبيب. (Gilad Kavalerchik)
رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو في مؤتمر ’سايبر تك’ في 29 يناير، 2019، في تل أبيب. (Gilad Kavalerchik)

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مؤتمر أمن إلكتروني عُقد في تل أبيب الثلاثاء أن قراصنة إيرانيين يستهدفون إسرائيل يوميا.

وقال نتنياهو لحضور مؤتمر “سايبر تك” الذي ضم مسؤولين حكوميين وخبراء في الأمن الإلكتروني ورواد أعمال: “تهاجم إيران إسرائيل بشكل يومي. إننا نراقب هذه الهجمات ونحبطها”.

ولطالما اتهم مسؤولون إسرائيليون إيران بالسعي إلى اختراق أنظمة مهمة، وأعربوا عن مخاوفهم من أنها قد تحاول التدخل في الانتخابات المقررة في 6 أبريل. وأشارت دول غربية أخرى أيضا إلى كون الجمهورية الإسلامية قوة صاعدة في مجال الحرب الإلكترونية.

في الوقت نفسه، أشارت تقارير إلى أن برنامج طهران النووي كان هدفا لعدة هجمات قوية من إسرائيل والولايات المتحدة.

في خطابه الثلاثاء، أشاد نتنياهو أيضا بخبرة إسرائيل في مجال الأمن الإلكتروني وببراعتها التكنولوجية بشكل عام، وقال إنها خلقت نجاحات دبلوماسية للدولة.

وقال نتنياهو إن “كل دولة تتحدث إلينا عن الفضاء الإلكتروني”.

وتابع قائلا: “هذا لا يعني أننا نتشارك مع الجميع”، ولكن إسرائيل تتبع سياسة تقوم بحسبها بالتعاون مع حكومات ومنظمات أخرى. “من المهم مواصلة التعاون من أجل الدفاع”.

بحسب تحليل لشركة PitchBook وقاعدة بيانات “ستارت-اب نيشن سنترال” فإن صناعة السايبر الإسرائيلية تأتي في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة، حيث تستحوذ على 20% من اجمالي الاستثمارات المدعومة برأس مال استثماري في الفضاء الإلكتروني.

نتنياهو أشار بالتحديد إلى كون شركات الطيران الأكثر عرضة للخطر، من خلال اختراق أبراج المراقبة أو التدخل في أنظمة الطائرات.

وقال إن “الطيران المدني يتطلب العلاج الأكثر إلحاحا للدفاع الإلكتروني، ولكنه واحد من مئات”.

ييغال أونا، المدير العام لمديرية السايبر الإسرائيلية، يلقي كلمة أمام مؤتمر ’سايبر تك’ في 29 يناير، 2019، في تل أبيب. (Gilad Kavalerchik)

وقال المدير العام لمديرية السايبر الوطنية، ييغال أونا، يوم الثلاثاء في المؤتمر نفسه إن المديرية تعمل بشكل وثيق مع لجنة الإنتخابات الإسرائيلية لمنع تهديدات من شأنها عرقلة العملية الانتخابية، مع التركيز على القرصنة واختراق الأنظمة.

وأضاف أن فريق الاستجابة للطوارائ الإسرائيلي – أو ما يُعرف بـ CERT – ومقره في بئر السبع أطلق في الشهر الماضي خط طورائ رقمه 119، وهو خدمة مجانية تعمل على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع حيث يمكن لأي شخص الإبلاغ عن هجوم إلكتروني أو الاشتباه بهجوم والحصول على مساعدة فورية.

ووصف الخدمة بأنها “مستشعر عظيم” وتساعد CERT على تلقي “الإشارات الأولى لهجوم إلكتروني” وتحديد واحتواء انتشاره مع بدايته.

وقامت مديرية السايبر الوطنية أيضا بإنشاء شبكة تضم نحو 12,000 خبير سايبر محلي وضباط أمن الذي يشاركون المعلومات حول الهجمات. وساعدت هذه الشبكة في الإبقاء على الأضرار التي لحقت ببنى تحتية حيوية في إسرائيل على مستوى “الصفر”، على حد تعبيره، حتى عندما واجهت البلاد هجمات على هذه الجبهة.

وأضاف أن المديرية تتطلع الآن إلى فتح هذه الشبكة أمام أطراف أجنبية أيضا.

وقال: “عندما نشارك معلومات ومعرفة، يمكن أن نملك اليد العليا ضد الأشرار”.

في المؤتمر يوم الثلاثاء أيضا، حذر عضو الكنيست السابق والرئيس التنفيذي الحالي لشركة “جيروزاليم فينتشر بارتنرز”، إيريل مارغليت، من أن “هناك خطرا حقيقيا وشيكا بأن يتم العبث بالإنتخابات الإسرائيلية”.

مارغليت هو القائد السابق لقوة الأمن السيبراني في الكنيست.

واتهم مارغليت نتنياهو، المشتبه بمخالفات جنائية، بالترويج لأمر طارئ بهدف نقل مسؤولية أمن المعلومات والبيانات من جهاز الأمن العام (الشاباك) إلى مديرية السايبر الوطنية، وهي منظمة خاضعة لرئيس الوزراء، ودعا إلى تحويل السلطة مجددا إلى الشاباك.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال