إسرائيل في حالة حرب - اليوم 259

بحث

نتنياهو يتعهّد “وضع حد للانقسام” في إسرائيل مع الاحتجاجات على تعديل النظام القضائي

أكد نتنياهو أنه سيبذل كل الجهود من أجل "التوصل إلى حل" يرضي المدافعين عن المشروع ومعارضيه، وضمان الحقوق الأساسية لجميع مواطني إسرائيل

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يدلي بتصريح للأمة بشأن الإصلاح القضائي في 23 مارس 2023 (Screen capture)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يدلي بتصريح للأمة بشأن الإصلاح القضائي في 23 مارس 2023 (Screen capture)

تعهّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء الخميس “تهدئة النفوس” و”وضع حد للانقسام في صفوف الشعب”، على خلفية تظاهرات شعبية تشهدها إسرائيل منذ أسابيع احتجاجا على مشروع تعديل النظام القضائي الذي عرضته الحكومة.

وأعلن نتنياهو الذي كان حتى حينه منكفئا عن هذا الملف، أنه دخل “الساحة” مبديا تصميمه على المضي قدما في التعديل، مؤكدا في المقابل أنه سيبذل كل الجهود من أجل “التوصل إلى حل” يرضي المدافعين عن المشروع ومعارضيه.

وقال نتنياهو “لا يمكن أن نسمح بأن يعرّض خلاف، مهما كان حادا، مستقبلنا جميعا للخطر (…) معارضو التعديل ليسوا خونة، ومناصروه ليسوا فاشيين”، في إشارة إلى اتّهامات متبادلة بين المعسكرين.

وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي “سأبذل كل الجهود، كلّها، من أجل تهدئة النفوس ووضع حد للانقسام في صفوف الشعب”.

وسبق أن وصف نتنياهو مرارا في الأسابيع الأخيرة المتظاهرين بأنهم دعاة “فوضى”.

والمشروع الذي يهدف إلى زيادة سلطة المسؤولين المنتخبين على القضاء، يرى منتقدوه أنّه يهدّد الديموقراطية في الدولة العبرية.

آلاف الإسرائيليين يحتجون على خطط حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لإصلاح النظام القضائي، في تل أبيب، إسرائيل، 23 مارس 2023 (AP Photo / Oded Balilty)

في المقابل، يعتبر نتنياهو وحلفاؤه من اليمين المتطرف والمتشددين أنّ المشروع ضروريّ لإعادة توازن القوى بين المسؤولين المنتخبين والمحكمة العليا التي يقولون إنّها مسيّسة.

وووجه نتنياهو خطابه المتلفز بعدما أجرى محادثات مع وزير الدفاع يوآف غالانت الذي كان أعلن عصرا نيته التحدث علنا أيضا.

“بداية الديكتاتورية”

وقد ألغى غالانت الذي طالب مرارا الائتلاف الحكومي بتعليق المسار التشريعي لاتاحة المجال أمام إجراء مفاوضات مع المعارضة حول هذا الإصلاح، كلمته في نهاية المطاف.

وعلى مدى أكثر من ساعة تحدثت محطات التلفزة الإسرائيلية عن احتمال استقالة الوزير أو عن سناريو يفترض تفكك الائتلاف الحكومي وهو من الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل.

وقد تظاهر الخميس مجددا عشرات آلاف الأشخاص احتجاجا على الاصلاح خلال يوم تعبئة تخللته مواجهات بين متظاهرين وعناصر في الشرطة.

في تل أبيب، استخدمت الشرطة خراطيم المياه لتفريق الحشود التي أغلقت الطريق الدائري في مدينة تل أبيب وفق ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.

وفي القدس، تجمع الآلاف أمام منزل نتنياهو على ما ذكرت مصادر إعلامية إسرائيلية. ونظمت تظاهرات أخرى في كل من حيفا (شمال) وبئر السبع (جنوب).

ورأى المتظاهر نداف غولاندر أن “هذا هو أهم يوم من أيام المقاومة… هناك الكثير من الناس”.

وأضاف غولاندر (37 عاما) لوكالة فرانس برس “الناس يتفهمون… أنهم لن يتوقفوا” محذرا من “الدكتاتورية” في حال مضت الحكومة قدما في برنامجها موضحا “إذا مر التصويت على (قانون) حول (تشكيلة لجنة مكلفة) تعيين القضاة الأسبوع المقبل (في البرلمان) ستكون بداية الديكتاتورية”.

وهذا النص جزء أساسي من الإصلاح. وقد أدخلت عليه تعديلات على صعيد اللجان في الأيام الأخيرة بغية ضمان تأييد أكبر خلال التصويت. وأكد نتنياهو أن النص سيطرح على التصويت لإقراره في جلسة عامة “الأسبوع المقبل”.

من جهته تحدث الرئيس إسحاق هرتسوغ صراحة عن مخاطر “حرب أهلية”.

رئيس حزب “يش عتيد”، عضو الكنيست يائير لبيد، يتحدث خلال اجتماع للحزب في الكنيست، 27 فبراير 2023 (Noam Revkin Fenton / Flash90)

بدوره قال زعيم المعارضة يائير لبيد “الليلة، اختار نتنياهو تجاهل وزير دفاعه… واختار إلقاء خطاب منفصل عن الواقع، مليء بالأكاذيب. هذا تصرف غير مسؤول”.

وقال المعارض بيني غانتس (يمين الوسط) “لم يتغير شيء تحت الشمس ونتنياهو (لا يزال) كما هو”، معربا عن أسفه لأن رئيس الوزراء “لا يرقى إلى مستوى التحدي”.

وقال نتنياهو في خطابه “أنوي تكريس الحقوق الفردية في القانون. سنضمن الحقوق الأساسية لجميع مواطني إسرائيل – اليهود وغير اليهود ، العلمانيون والمتدينون، النساء والمثليون. الجميع بدون استثناء”.

اقرأ المزيد عن