نتنياهو يتعرض لانتقادات سياسية غاضبة بعد مشاركة الآلاف في جنازة حاخام كبير في القدس وانتهاك قواعد الحظر
بحث

نتنياهو يتعرض لانتقادات سياسية غاضبة بعد مشاركة الآلاف في جنازة حاخام كبير في القدس وانتهاك قواعد الحظر

اتهم غانتس، لبيد، ساعر وليبرمان الحكومة بفرض الإغلاق بشكل انتقائي، بعد مشاركة 10,000 شخص في تشييع جثمان الحاخام اليهودي المتشدد

رجال يهود متشددين يحضرون جنازة الحاخام مشولام دوفيد سولوفيتشيك في القدس، 31 يناير 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)
رجال يهود متشددين يحضرون جنازة الحاخام مشولام دوفيد سولوفيتشيك في القدس، 31 يناير 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

تعرض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لانتقادات يوم الأحد لفرضه الإغلاق الوطني لمكافحة تفشي فيروس كورونا بشكل انتقائي، بعد مشاركة نحو 10,000 شخص في جنازة حاخام يهودي متشدد في القدس، وكانت بعض الانتقادات من داخل الحكومة، وحتى حزب “الليكود” الذي يقوده نتنياهو.

وتوفي الحاخام مشولام دوفيد سولوفيتشيك، رئيس معهد ديني في القدس، في وقت مبكر من صباح الأحد عن عمر 99 عاما.

ودعت الشرطة الجمهور إلى عدم المشاركة في الجنازة أو مراسم الدفن، لكن لم تُبذل جهود لفرض الإغلاق، الذي يهدف الى الحد من تفشي الفيروس، والذي يتضمن أوامر تقصر التجمعات في الهواء الطلق على ما لا يزيد عن 10 أشخاص.

وتصدرت قضية إنفاذ الإغلاق في البلدات اليهودية المتشددة، أو الحريدية، عناوين الصحف مؤخرا وسط تقارير عن انتهاكات صارخة، اتهامات بسوء تطبيق القواعد، واحتجاجات عنيفة ضد الشرطة التي تحاول فرض الامتثال لقواعد الإغلاق.

الآلاف من الرجال اليهود المتشددين يحضرون جنازة الحاخام الراحل مشولام دوفيد سولوفيتشيك في القدس، 31 يناير 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

وردا على التجمهر غير القانوني، شدد وزير الدفاع بيني غانتس على مطالبته بأن يوافق الكنيست على تشريع لمضاعفة الغرامات لمخالفي الإغلاق، والذي تمت المصادقة عليه في وقت لاحق يوم الأحد ليصبح قانونا.

وزير الدفاع والعدل بيني غانتس يصل الى وزارة العدل في القدس، 4 يناير، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وكتب على تويتر إن “هذا سبب التطبيق غير المتكافئ. يتم إغلاق الملايين من العائلات والأطفال في منازلهم والالتزام بالقواعد، بينما يتجمع الآلاف من الحريديم معا في جنازة، معظمهم بدون أقنعة”.

وحذر قائلا: “لن نوافق على متابعة إغلاق مزيف وغير فعال. إما أن يخضع الجميع للإغلاق – أو يتم فتح كل شيء. لقد ولت أيام التساهل”.

ونشر زعيم المعارضة، عضو الكنيست يائير لبيد، تغريدة تشمل مقطع فيديو من الجنازة يظهر تجمع الآلاف.

الحاخام مشولام دوفيد سولوفيتشيك يحضر حدثا في القدس، 10 أغسطس 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

وكتب، “قانون واحد للجميع. ما كنا سنفعل؟ نرسل الشرطة بأعداد كبيرة”.

وغرد جدعون ساعر، وزير سابق في “الليكود” ترك الحزب مؤخرا ليؤسس حزب “الأمل الجديد” كتحدي مباشر لنتنياهو في الانتخابات المقبلة في شهر مارس القادم، أن الصور “تثبت أن نتنياهو تخلى عن تطبيق القانون لاعتبارات سياسية”.

عضو الكنيست يائير لابيد يلقي كلمة في الكنيست في القدس، 24 أغسطس، 2020. (Oren Ben Hakoon / POOL)

وغرد عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان، الحليف السابق لنتنياهو الذي نقل حزبه العلماني “يسرائيل بيتينو” إلى المعارضة بسبب قضايا تتعلق بمسائل الدين والدولة، “هذا شكل التطبيق الانتقائي”.

“أين رئيس الوزراء؟ أين وزير الأمن العام؟” سأل ليبرمان، في إشارة إلى أمير أوحانا، الذي تتولى وزارته، وزارة الأمن العام، مسؤولية الشرطة.

وعبّر رئيس التحالف وزعيم فصيل الليكود ميكي زوهار عن انتقادات نادرة للمجتمع اليهودي المتشدد، واصفا اللقطات من الجنازة بأنها “حزينة”.

وكتب زوهار في تغريدة، “بينما تكافح الأمة تصعيد العدوى، لا يوجد مبرر لمثل هذه التجمعات مهما كانت الظروف. هناك حاجة إلى خطوات حازمة لتكثيف إنفاذ القانون ضد التجمعات، في جميع المجتمعات”.

عضو الكنيست من الليكود ميكي زوهار في الكنيست، 21 اكتوبر 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

وتفرض الحكومة منذ عدة أسابيع إغلاقها الثالث على مستوى البلاد لمكافحة تفشي الفيروس، لكن معدلات الإصابة لا تزال مرتفعة، مع تشخيص آلاف الحالات الجديدة يوميا.

وهناك انتهاكات للقواعد في جميع مناطق البلاد، ولكن وردت تقارير متكررة عن انتهاكات صارخة للقواعد في بعض البلدات اليهودية المتشددة، بما في ذلك من خلال فتح المدارس، والاحتفال بالأعياد وحفلات الزفاف.

ومعدلات العدوى في المجتمع اليهودي المتشدد مرتفعة بشكل غير متناسب، ويرجع ذلك على الأرجح إلى المخالفات لقواعد الإغلاق، ظروف المعيشة المزدحمة، وعوامل أخرى.

وواجهت الشرطة التي تحاول فرض اللوائح في بعض المناطق اليهودية المتشددة مقاومة عنيفة، شملت أعمال شغب وهجمات على الشرطة، خاصة في بني براك المجاورة لتل أبيب. ومن جهته، اتهم قادة المجتمع اليهودي المتشدد الشرطة باستخدام القوة المفرطة.

يهود متشددون يتشاجرون مع ضباط شرطة الحدود الإسرائيلية خلال احتجاج ضد قيود إغلاق فيروس كورونا، في أشدود، إسرائيل، يناير 24 2021 (AP / Oded Balilty)

وأثارت قضية عدم امتثال اليهودي المتشددين للقواعد ردود فعل شعبية عنيفة وصراعات سياسية داخلية في الائتلاف الحاكم. وتعارض الأحزاب اليهودية المتشددة المتحالفة مع حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو زيادة الغرامات على انتهاك قواعد الإغلاق، في حين يقول حزب “أزرق أبيض” إن هناك ضرورة لزيادة الغرامات وتعزيز إجراءات إنفاذ.

وأدى الجمود السياسي إلى تأخير التصويت بشأن تمديد الإغلاق، الذي من المقرر أن ينتهي ليل الأحد – الاثنين، ولكن من المتوقع تمديده.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الوزراء مساء الأحد بشأن تمديد الإغلاق، بعد الموافقة على قانون الغرامات. ومن المتوقع أيضا أن يمدد الوزراء إغلاق مطار بن غوريون لمدة أسبوعين آخرين.

ويريد مسؤولو الصحة تمديد الإغلاق لمدة أسبوع آخر نظرا لبقاء معدلات الإصابة مرتفعة، على الرغم من ثلاثة أسابيع من الإغلاق وبرنامج التطعيم الشامل السريع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال