إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

نتنياهو يتحدث عن إيران بينما يعرب بلينكن عن مخاوف الولايات المتحدة بشأن التعديل القضائي

تحدث وزير خارجية الولايات المتحدة بإسهاب عن القيم الديمقراطية وبناء التوافق؛ رئيس الوزراء يتعهد بأن تظل إسرائيل ديمقراطية قوية، لكنه يركز على طهران

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن (يسار) يتحدث مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، خلال مؤتمر صحفي في القدس، 30 يناير 2023 (Amos Ben Gershom / GPO)
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن (يسار) يتحدث مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، خلال مؤتمر صحفي في القدس، 30 يناير 2023 (Amos Ben Gershom / GPO)

في حديثه إلى جانب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو – الذي سعى للتركيز على إيران – ركز وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بشكل ملحوظ على القيم الديمقراطية المشتركة بين البلدين، وهي إشارة واضحة إلى أن البيت الأبيض قلق بشأن مبادرات الحكومة الإسرائيلية اليمينية الجديدة.

“طوال العلاقة بين بلدينا، ما نعود إليه مرارًا وتكرارًا هو أنها متجذرة في المصالح المشتركة والقيم المشتركة”، قال بلينكن.

“يتضمن ذلك دعمنا للمبادئ والمؤسسات الديمقراطية الأساسية، بما في ذلك احترام حقوق الإنسان، والمساواة في إقامة العدل للجميع، والحقوق المتساوية للأقليات، وسيادة القانون، والصحافة الحرة، ومجتمع مدني قوي – وقد ظهرت حيوية المجتمع المدني الإسرائيلي بشكل كامل في الآونة الأخيرة”.

ويدفع تحالف نتنياهو لتنفيذ سلسلة من الإصلاحات الدراماتيكية التي من شأنها زيادة سيطرة الحكومة على القضاء. وقوبلت الخطة بانتقادات وتحذيرات شديدة من كبار الخبراء الماليين والقانونيين، بالإضافة إلى احتجاجات جماهيرية أسبوعية وعرائض عامة من مختلف المسؤولين والمهنيين والشركات الخاصة.

وتابع بلينكن إن “التزام الناس في كلا البلدين لرفع أصواتهم، والدفاع عن حقوقهم، هو أحد نقاط القوة الفريدة لديمقراطياتنا. الإدراك بأن بناء التوافق في الآراء بشأن المقترحات الجديدة هو الطريقة الأكثر فاعلية لضمان تبنيها واستمرارها هي نقطة قوة أخرى”

وفي إشارة إلى الخلاف العميق بين إدارة بايدن وحكومة نتنياهو، قال بلينكن إن الولايات المتحدة وإسرائيل عززتا ديمقراطياتهما على مر السنين من خلال “التمسك بالمعايير المتبادلة التي وضعناها؛ ومن خلال التحدث بصراحة واحترام، كما يفعل الأصدقاء، عندما نتفق وعندما لا نتفق”.

إسرائيليون يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي المخطط له، في تل أبيب، 21 يناير 2023 (Tomer Neuberg / Flash90)

وفي اجتماع لاحق، قال الرئيس إسحاق هرتسوغ لبلينكن إنه “مهتم بشدة” بحل قضية الإصلاح القضائي أو على الأقل مساعدة الجانبين في مناقشة القضية.

“هذه قضية تتطلب توافقًا واسعًا، وهي قضية تناقشها العديد من الديمقراطيات. نحن ديمقراطية نابضة بالحياة”، قال هرتسوغ.

وفي حديثه قبل بلينكن، شدد نتنياهو على أن إسرائيل والولايات المتحدة لديها “قيم مشتركة. ونحن بمثابة دولتين ديمقراطيتين قويتين، واللتين أعدك بأنهما ستظلان ديمقراطيتين قويتين”.

لكن نتنياهو ركز الحديث على طهران، وقال لبلينكن إن المجتمع الدولي شاهد “وجه إيران الحقيقي”.

وقال نتنياهو إن المجتمع الدولي شاهد “الهمجية التي يتصرف بها النظام ضد مواطنيه”، في إشارة إلى الاحتجاجات المستمرة منذ شهور في إيران. “وشاهدوا كيف تصدّر إيران العدوان إلى ما بعد حدودها وخارج الشرق الأوسط. وأعتقد بأنه يسود هناك إجماع حول ضرورة منع حصول هذا النظام على أسلحة نووية”.

وتابع نتنياهو “إن السياسة التي نتبعها والسياسة التي أتبعها مفادها بذل كل ما في وسع إسرائيل من أجل الحؤول دون حصول إيران على أسلحة نووية والوسائل التي تتيح إمكانية إطلاقها”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في القدس، 30 يناير 2023 (Amos Ben Gershom / GPO)

وتحدث بلينكن أيضًا عن منع إيران من امتلاك سلاح نووي، لكنه انتقل بسرعة إلى الطائرات المسيّرة التي تزودها إيران لموسكو.

كما حث إسرائيل بشكل غير مباشر على توسيع دعمها لكييف، قائلاً إن “الفظائع الروسية المستمرة فقط تؤكد على أهمية تقديم الدعم لجميع احتياجات أوكرانيا – الإنسانية والاقتصادية والأمنية”.

وسعت إسرائيل إلى الحفاظ على موقف محايد بشأن الحرب، وأبقت قنوات التواصل مفتوحة مع كل من روسيا وأوكرانيا. ورفضت إسرائيل تسليح كييف بسبب مخاوف من إغضاب موسكو، خشية أن يؤدي ذلك إلى تهديد حملتها المستمرة منذ عقد في سوريا لمنع ترسيخ إيران على حدودها الشمالية. وامتنعت روسيا، التي لديها دفاعات جوية متقدمة في سوريا، إلى حد كبير عن التدخل في الضربات الجوية الإسرائيلية في البلاد.

نصب تذكاري مؤقت في مكان تحطم طائرة هليكوبتر في بروفاري، ضواحي كييف، أوكرانيا، 20 يناير 2023 (Daniel Cole / AP)

وتحدث كلا الرجلين عن العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية. وبعد شرح أهمية مساعدة إسرائيل على الاندماج في المنطقة وتوسيع اتفاقيات إبراهيم، شدد بلينكن على أن “هذه الجهود ليست بديلاً عن التقدم بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

وقال “ما زلنا نعتقد أن أفضل طريقة لتحقيق ذلك هي من خلال الحفاظ على رؤية الدولتين ثم تحقيقها”، مضيفًا أن الولايات المتحدة “تحث جميع الأطراف الآن على اتخاذ خطوات عاجلة لاستعادة الهدوء، ووقف التصعيد”.

وعلى الرغم من أنه يتجنب في كثير من الأحيان التحدث عن الفلسطينيين في تصريحات عامة إلى جانب المسؤولين الزائرين، إلا أن نتنياهو قال إن توسيع دائرة السلام “سيساعداننا على التوصل إلى حل قابل للتنفيذ مع جيراننا الفلسطينيين”.

ولم يذكر حل الدولتين.

بالطريق إلى كييف

والتقى بلينكين مساء اليوم بوزير الخارجية إيلي كوهين الذي ذكر بفخر زيارته المرتقبة إلى كييف.

وسيكون كوهين أكبر مسؤول إسرائيلي وأول وزير خارجية شرق أوسطي يزور أوكرانيا خلال الحرب.

وزير الخارجية إيلي كوهين (يمين) ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين خلال مؤتمر صحفي في وزارة الخارجية بالقدس، 30 يناير 2023 (Miriam Shimonovich / Foreign Minstry)

وبحسب وزارة الخارجية، طلب كوهين من بلينكن المساعدة في توسيع اتفاقية إبراهيم، وفي إقناع عُمان بفتح أجوائها أمام الرحلات الجوية الإسرائيلية.

كما تحدثا عن تأثير اتفاقيات إبراهيم على علاقات إسرائيل مع مصر والأردن. تقيم إسرائيل علاقات دبلوماسية مع كلا البلدين منذ عقود، لكن السلام لا يزال باردًا ويركز على التنسيق الأمني. وقد شاركت مصر في اجتماعات منتدى النقب، لكن ما زال الأردن يرفض المشاركة.

وفي تصريحاته إلى جانب كوهين بعد لقائهما، كرر بلينكين العديد من الملاحظات نفسها التي أدلى بها إلى جانب نتنياهو، قائلاً إن العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل “ترتكز على تاريخ طويل من القيم الديمقراطية المشتركة”.

كما شدد على الحد من “دورة العنف” المستمرة، قائلاً إنه “يتعين على جميع الأطراف تهدئة التوترات”.

وانتقد وزير الخارجية الأمريكي موقف إسرائيل من الحرب الروسية الأوكرانية مرة أخرى. وقال بلينكن: “نحن نقدّر مساعدة إسرائيل الإنسانية”، مضيفًا أننا “نتطلع إلى مناقشة ما يمكننا القيام به أكثر من ذلك”.

وسلط كوهين الضوء على المساعدة الإسرائيلية لأوكرانيا، مشيرا إلى أن السفارة الأمريكية في كييف ستعود إلى نشاطها الكامل قريبا. كما أكد كوهين تقرير تايمز أوف إسرائيل بأنه سيزور كييف “في المستقبل القريب”.

السفير الأمريكي في إسرائيل توم نايدس يتحدث للصحافة عن برنامج الإعفاء من التأشيرة في القدس، 30 يناير 2023 (Lazar Berman / The Times of Israel)

وتعهد كوهين “باتخاذ جميع الإجراءات الضرورية، بما في ذلك التشريعية” للوفاء بالمتطلبات لانضمام إسرائيل إلى برنامج الإعفاء من التأشيرة الأمريكية.

وقالت مصادر دبلوماسية لتايمز أوف إسرائيل إن السفير الأمريكي توم نايدس يشعر بالقلق إزاء التفاؤل المفرط من وزارة الخارجية الذي يشير إلى أن عملية الإعفاء من التأشيرة مؤكدة.

وعلى الرغم من أن لدى إسرائيل معدل رفض تأشيرات أقل من ثلاثة في المائة، فلا يزال يتعين عليها تمرير سلسلة من القوانين وإنشاء أنظمة لمشاركة المعلومات. وأصدر نايدس مقطع فيديو وأجرى مقابلات يوم الاثنين أكد فيها أنه لا تزال هناك بعض الخطوات التي يتعين القيام بها، وأن على إسرائيل التحرك بسرعة.

ومن المقرر أن يسافر بلينكن إلى رام الله يوم الثلاثاء، بعد أيام من قيام مسلح فلسطيني بقتل سبعة أشخاص خارج كنيس يهودي في حي “نيفي يعقوب” بالقدس يوم الجمعة، وهجوم آخر في اليوم التالي أدى إلى إصابة اثنين بجروح خطيرة.

وندد بلينكين بشدة بالهجمات في كل تصريح أدلى به خلال رحلته.

اقرأ المزيد عن