إسرائيل في حالة حرب - اليوم 197

بحث

نتنياهو يتجه إلى روما بينما يحاول المتظاهرون منعه من الوصول إلى المطار

يتوقع أن يضغط رئيس الوزراء على نظيرته الإيطالية ميلوني لنقل سفارة بلادها إلى القدس، بعد أن صوتت إيطاليا مع إسرائيل في الأمم المتحدة؛ سيلتقي بوزير الدفاع الأمريكي قبل الإقلاع

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة يغادران في رحلة إلى باريس، 2 فبراير 2023 (Amos Ben-Gershom / GPO)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة يغادران في رحلة إلى باريس، 2 فبراير 2023 (Amos Ben-Gershom / GPO)

في الوقت الذي يحاول فيه المتظاهرون عرقلة الرحلة، من المقرر أن يتجه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في وقت مبكر من بعد ظهر الخميس إلى روما، حيث سيلتقي مع نظيرته الإيطالية جيورجيا ميلوني.

ومن المتوقع أن تقلع طائرة نتنياهو وزوجته سارة في حوالي الساعة الثانية بعد الظهر، وسيلتقيان مع قادة يهود في المتحف اليهودي في روما مساء اليوم.

صباح الجمعة، سيجلس نتنياهو مع كبار رجال الأعمال الإيطاليين في وزارة الاقتصاد، ثم سيعقد اجتماعا على الغداء لمدة 45 دقيقة مع ميلوني في قصر تشيغي، مقرها الرسمي.

ومن المتوقع أن يدفع نتنياهو زعيمة اليمين المتطرف في إيطاليا للاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل. وقال في مقابلة مع صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية اليومية يوم الخميس: “لقد حان الوقت لاعتراف روما بأن القدس عاصمة الشعب اليهودي التارخية منذ 3000 سنة”.

وكانت هناك مؤشرات مؤخرا على تقارب روما مع إسرائيل. وخلال تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر على مطالبة محكمة العدل الدولية بالتدخل في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، صوتت إيطاليا ضد هذا الإجراء، وانضمت إلى إسرائيل والولايات المتحدة و23 دولة أخرى بمعارضته.

ولن تتطرق الزيارة إلى العلاقات بين إسرائيل والفاتيكان، على الرغم من أن مبعوث إسرائيل للكرسي الرسولي رافي شوتز سينضم إلى المسؤولين في الترحيب بنتنياهو على المدرج.

متظاهرون يسدون مدخل مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب، 9 مارس 2023 (Erik Marmor / Flash90)

وقبل إقلاع رحلته، سيلتقي نتنياهو ووزير الدفاع يؤاف غالانت بوزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن بجوار المطار. وكان من المفترض أن يجتمعوا في مقر قيادة الجيش الإسرائيلي في تل أبيب، لكن الاحتجاجات التي عمت أرجاء البلاد أجبرت الحكومة على نقل الاجتماع إلى مكاتب شركة الصناعات الفضائية الإسرائيلية في اللد. ويصل أوستن من مصر، بعد زيارة بلأردن والعراق هذا الأسبوع.

وكان من المقرر أن يصل أوستن إلى إسرائيل ليلة الأربعاء، لكنه اختصر رحلته بسبب الاضطرابات المدنية في البلاد.

وكما فعل خلال رحلته في فبراير إلى باريس، سيتواجد نتنياهو – وعشرات من مساعديه وأفراد الأمن – خارج البلاد خلال السبت، وسيعودون إلى إسرائيل في وقت مبكر من صباح الأحد.

وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن يقرأ بيانًا في مقر الناتو في بروكسل، 15 فبراير 2023 (AP Photo / Olivier Matthys ، File)

وتأتي الرحلة في الوقت الذي دعا فيه زعماء الاحتجاجات ضد إصلاحات حكومة نتنياهو القضائية المقترحة من المتظاهرين إغلاق الطرق حول مطار بن غوريون على وجه التحديد يوم الخميس. وقبل ساعات من رحلته، أغلقت قافلة كبيرة من السيارات مدخل المطار.

وبسبب الاحتجاجات، استقل نتنياهو طائرة مروحية لوصول الاجتماع مع أوستن ومطار بن غوريون، بدلاً من السفر في قافلة على الطريق السريع من القدس.

مساء الأربعاء، احتج العشرات من الأشخاص خارج منازل الطيارين الذين سيسافرون مع نتنياهو إلى روما، وناشدوهم أن يحذوا حذو أفراد طواقم “إل عال” الآخرين الذين قيل إنهم رفضوا العمل احتجاجًا على خطة الحكومة لتغيير النظام القضائي بشكل جذري.

وواجهت الرحلة عقبات في السابق عندما عجزت شركة الطيران الوطنية “إل عال” عن العثور على طاقم لتسيير رحلة رئيس الوزراء – وهي مشكلة ألقي باللوم فيها على نقص العمال، ولكنها ربما تأثرت أيضا بالغضب العام المتزايد من الحكومة وجهودها لإضعاف نظام العدالة.

ودعت هيئة المطارات الإسرائيلية المسافرين المغادرين البلاد إلى الوصول مبكرا إلى مطار بن غوريون يوم الخميس، تحسبا للاضطرابات.

اقرأ المزيد عن