نتنياهو وترامب يدرسان الاعلان عن مخططات لاتفاق دفاع قبل الانتخابات – تقرير
بحث

نتنياهو وترامب يدرسان الاعلان عن مخططات لاتفاق دفاع قبل الانتخابات – تقرير

واحتمال اخر، بينما يسعى الرئيس الامريكي بحسب التقارير لتعزيز حملة نتنياهو الانتخابية، هو تعهد عام اكثر للدفاع عن اسرائيل من اي تهديد وجودي

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من يمين الصورة، بعد التوقيع على اعتراف رسمي بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان في غرفة استقبال الدبلوماسيين في البيت الأبيض، واشنطن، الأربعاء، 25 مارس، 2019.  (AP Photo/Susan Walsh)
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من يمين الصورة، بعد التوقيع على اعتراف رسمي بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان في غرفة استقبال الدبلوماسيين في البيت الأبيض، واشنطن، الأربعاء، 25 مارس، 2019. (AP Photo/Susan Walsh)

يدرس رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الامريكي دونالد ترامب احتمال بادرة رئاسية كبرى حول التزام الولايات المتحدة بأمن اسرائيل في الايام القريبة، تشمل تصريح محتمل حول نية الحليفين تحقيق اتفاق دفاعي، بحسب تقرير صدر الاثنين.

ويأمل القائدان استخدام الخطوة لتعزيز حملة رئيس الوزراء الإسرائيلي الانتخابية قبل انتخابات 17 سبتمبر، افادت صحيفة هآرتس.

وقالت الصحيفة ان الاكثر مرجحا هو تعهد من قبل ترامب – بدون عواقب عملية – بأن الولايات المتحدة سوف تدافع عن الدولة اليهودية من اي تهديد وجودي.

والاحتمال الاكثر تأثيرا هو اعلان مشترك من قبل كلا القائدين بأنهما سوف يسعيان لاتفاق دفاع متبادل بين البلدين، اهم جوانبه هو التزام كلا الطرفين بمساعدة الاخر في حال اندلاع نزاع عسكري.

وقد شهدت الاشهر الاخيرة محادثات حول اتفاق كهذا، مع دعم بعض المشرعين الجمهوريين له. وعلى الارجح ان تستغرق المفاوضات حول الاتفاق اشهر، ولكن سيكون التأثير السياسي للإعلان عنها فوري.

والجيشان الامريكي والإسرائيلي يتعاونان اصلا بشكل مكثف، ويتشاركان الاستخبارات، ويجريان تدريبات مشتركة بشكل دائم. ولكن سيعزز اتفاق كهذا التزام الطرفين اتجاه الاخر، وربما يضيف التزامات اضافية.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في البيت الابيض، بواشنطن، 25 مارس 2019 (

ويعتبر اي اتفاق دفاع محتمل جدليا جدا في مؤسسة الدفاع الإسرائيلية، ويخشى مسؤولون ان يؤدي اتفاق حول تعاون دفاعي مكثف اكثر الى تقييد ايدي الجيش الإسرائيلي في بعض نشاطاته، او على الاقل تقييد حريته للتصرف بشكل مستقل.

وكان في الماضي لا يعقل ان يتدخل رئيس امريكي بالانتخابات الإسرائيلية او تفضيله لطرف معين، ولكن شهدت علاقة ترامب ونتنياهو تخلي كلا القائدان عن اي مظاهر عدم التدخل بسياسات الطرف الاخر الداخلية.

واسبوعين فقط قبل انتخابات شهر ابريل، اعترف ترامب بالسيادة الإسرائيلية في مرتفعات الجولان، في تغيير حاد بسياسة الولايات المتحدة في الشرق الاوسط. ويوما قبل الانتخابات، صنفت الادارة الامريكية الحرس الثوري الإيراني منظمة ارهابية – في انتصار اخر لنتنياهو.

وورد ان مسؤولون اسرائيليون يدرسون السعي لمبادرات دبلوماسية اضافية لتعزيز صورة نتنياهو قبل التصويت: لقاء محتمل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتعزيز صورة رئيس الوزراء كشخص لديه علاقات مقربة مع ابرز قادة العالم (وايضا تعزيز محتمل لشعبيته بين الناخبين الروس)؛ او لقاء ثلاثي اخر بين مستشاري الامن القومي الامريكي، الروسي والإسرائيلي لتباحث الامن الاقليمي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال