رسم على جدار الفصل في الضفة الغربية يصور نتنياهو وترامب يتبادلان القبل
بحث

رسم على جدار الفصل في الضفة الغربية يصور نتنياهو وترامب يتبادلان القبل

قال الفنان الاسترالي لاشساكس انه رسم الصورة لجذب الانتباه الى ’الناس العالقين هنا’

سائج يمشي امام جدارية للفنان لاشساكس تظهر اللرئيس الامريكي دونالد ترامب بتبادل القبل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الجدار الفاصل بين مدينة بيت لحم في الضفة الغربية ومدينة القدس، 29 اكتوبر 2017 (AFP PHOTO / Musa AL SHAER)
سائج يمشي امام جدارية للفنان لاشساكس تظهر اللرئيس الامريكي دونالد ترامب بتبادل القبل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الجدار الفاصل بين مدينة بيت لحم في الضفة الغربية ومدينة القدس، 29 اكتوبر 2017 (AFP PHOTO / Musa AL SHAER)

ظهرت لوحة فنية جديدة على جدار الفصل في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية ليلة الاحد، تظهر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتبادل القبل مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب.

وفي الرسم، يقول نتنياهو: “شكرا على الجدار، حبيبي ترامب”، بينما يجيب ترامب: “بيبي، انت وبلادك دائما تأتون اولا، حبي”.

ووقع على اللوحة الفنان الاسترالي لاشساكس، الذي يقال أنه المسؤول عن لوحات أخرى مناصرة للفلسطينيين على الجدار.

وفي فيديو صدر عبر الانترنت، ادعى رجل يلبس كمامة بيضاء أنه الفنان الذي رسم الرسومات. وفي الانجليزية باللكنة الاسترالية، قال لرويترز: “الجدار هو رسالة بحد ذاته. لا يجب ان اكتب ’الحرية لفلسطين’ او امر كهذا، امرا مباشرا… الناس يتجاهلون ذلك”.

وأضاف أنه يأمل بأن يؤدي الرسم الى دفع الناس لفحص المسائل المحيطة بالنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

سياح امام جدارية للفنان لاشساكس تظهر اللرئيس الامريكي دونالد ترامب بتبادل القبل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الجدار الفاصل بين مدينة بيت لحم في الضفة الغربية ومدينة القدس، 29 اكتوبر 2017 (AFP PHOTO / Musa AL SHAER)
سياح امام جدارية للفنان لاشساكس تظهر اللرئيس الامريكي دونالد ترامب بتبادل القبل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الجدار الفاصل بين مدينة بيت لحم في الضفة الغربية ومدينة القدس، 29 اكتوبر 2017 (AFP PHOTO / Musa AL SHAER)

“انا فقط ارسم ما ارسمه عادة وربما سيبدأ الناس بالنظر الى الخلفية والنظر الى الاسلاك الشائكة والى الاشخاص العالقين هنا، وربما ذلك يكون انجح”، قال.

وفي وقت سابق من الشهر، رسم لاشساكس عدة لوحات فنية اخرى على الجدار الامني.

وتظهر احدى الرسومات ترامب يكتب رسالة الى مغني الراب امينيم بالإضافة الى اقتباس من اغنيته “ستان” التي صدرت عام 200 وحيث امينيم ملاحق من قبل معجب متطرف.

وصورة اخرى تظهر المرشحة الديمقراطية في الانتخابات الرئاسية الاخيرة هيلاري كلينتون تسأل “ماذا حدث؟”، وبدون علامة السؤال هذا عنوان كتابها حول سيرتها الذاتية الجديد. ويقول ترامب الى جانبها “انا حدثت”.

وصورة ثالثة تظهر مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ مع عيون حمراء وجملة “كل ما جمعت كمية اكبر من معلوماتكم، كلما ادركت اكثر معنى ان تكون انسانا.

وحصل الكوميدي لاري ديفيد وقائد افريقيا الجنوبية الراحل نلسون مانديلا ايضا على رسومات على الجدار، بالإضافة الى تنويعات على شعار “الحرية لفلسطين”.

ونشر لاشساكس لاحقا صورة عبر الانستجرام لتخريب احدى رسوماته. وبالرغم من كون التخريب باللغة العربية وفي الطرف الفلسطيني من الجدار – منطقة لا يسمح للإسرائيليين دخولها – لام الفنان الإسرائيليين.

“اضافات فنية رائعة للجدار الحدودي الفلسطيني من قبل اسرائيليين. ولنشكرهم على مساهمتهم في الفنون”.

وبدأت اسرائيل بناء الجدار الامني في اوج الانتفاضة الثانية في بداية سنوات الالفين، عندما واجهت البلاد سلسلة عمليات انتحارية راح ضحيتها اكثر من الف اسرائيلي. ومعظم الجدار هو سلسلة اسيجة، ولكن في بعض الاجزاء هو جدار اسمنتي، يصل طوله ثمانية امتار. ويلقبه الفلسطينيون بجدار “الابارتهايد”.

وطالما كان اجدار موقعا يستخدمه فنانون لتسليط الضوء على جرائم اسرائيل المفترضة، وقد رسم الفنان البريطاني السري بانكسي عدة رسومات عليه.

ومعظم الجدار مبني داخل الضفة الغربية، ويستولي على حوالي 7% من اراضي الضفة الغربية. وقد قبلت المحكمة العليا الإسرائيلية سلسلة استئنافات تقلص نسبة اراضي الضفة الغربية في الطرف الغربي من الجدار من 14%.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال