إسرائيل في حالة حرب - اليوم 260

بحث

نتنياهو والوزراء يرحبون بالإفراج عن الرهائن الإسرائيليين، ويتعهدون بإطلاق سراح جميع من ما زالوا في القطاع

قال كبار المسؤولين الحكوميين إنهم عازمون على إعادة جميع 240 الرهائن الذين اختطفوا يوم 7 أكتوبر إلى ديارهم؛ كما رحب زعماء المعارضة بإطلاق سراح الرهائن

الرهائن الذين أطلقت حماس سراحهم، في سيارة إسعاف في طريقهم إلى إسرائيل، 24 نوفمبر، 2023. (Screen Capture / Youm7)
الرهائن الذين أطلقت حماس سراحهم، في سيارة إسعاف في طريقهم إلى إسرائيل، 24 نوفمبر، 2023. (Screen Capture / Youm7)

رحب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الحرب بيني غانتس ووزير الدفاع يوآف غالانت بالإفراج عن أول مجموعة من 13 رهينة إسرائيلية يوم الجمعة ضمن صفقة مع حركة حماس، لكنهم تعهدوا بإعادة جميع المختطفين في قطاع غزة إلى ديارهم.

تم إطلاق سراح أربعة أطفال إسرائيليين وتسع نساء بعد 49 يوما من اختطافهم من كيبوتس “نير عوز” وكيبوتس “نيريم” خلال هجوم حماس في 7 أكتوبر.

كما تم إطلاق سراح 10 مواطنين تايلانديين وفلبيني واحد في اتفاق منفصل توسطت فيه مصر وقطر.

وقال نتنياهو: “لقد أنجزنا الآن عودة أول الرهائن، أطفال وأمهاتهم ونساء أخريات. كل واحد منهم يمثل عالما بأكمله”.

“لكنني أؤكد لكم، عائلات الرهائن، ولكم، مواطني إسرائيل: نحن ملتزمون بعودة جميع المختطفين. هذا أحد أهداف الحرب ونحن ملتزمون بتحقيق كافة أهداف الحرب”، أضاف.

وأصدر غانتس بيانا أعلن فيه أن “دولة إسرائيل بأكملها في حالة من المشاعر المختلطة – الفرح والألم والحزن والعزم”، لأنه تم إطلاق سراح نسبة صغيرة فقط من الرهائن يوم الجمعة.

وزير الدفاع يوآف غالانت (وسط يسار) ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (وسط يمين) في المقر الجيش الإسرائيلي أثناء إطلاق سراح عدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في غزة، 24 نوفمبر، 2023. (Haim Zach/GPO)

وكتب غالانت على موقع X: “لقد اتخذنا خطوة أولى مهمة – سنواصل ونبذل كل ما هو ضروري لإعادة الرهائن إلى وطنهم”.

وقال: “هذا واجبنا تجاه الرهائن وأفراد أسرهم ودولة إسرائيل”.

كما رحب زعيم المعارضة يائير لبيد بعودة الرهائن، وتعهد بعودة بقية المحتجزين في قطاع غزة إلى وطنهم.

“سيعود الأطفال إلى حدودهم. أهلا بكم في الوطن”، كتب لابيد على X. “أمة بأكملها كانت تنتظركم بفارغ الصبر. ولن نسكت ولن نهدأ حتى عودة جميع الرهائن إلى ديارهم وعائلاتهم”.

وكتبت زعيمة حزب العمل ميراف ميخائيلي: “أول لحظة ارتياح منذ 7/10. لن نستسلم حتى نعيد جميع الرهائن إلى وطنهم”.

ومن المقرر أن يتم إطلاق سراح حوالي 50 رهينة – أطفال وأمهاتهم ونساء أخريات – على مدار أربعة أيام، سيوقف خلالها الجيش الإسرائيلي حملته العسكرية لتدمير حماس في غزة، مع إطلاق سراح ثلاثة أسرى أمنيين فلسطينيين مقابل كل رهينة إسرائيلية.

الرهائن الإسرائيليون الذين تم إطلاق سراحهم في 24 نوفمبر 2023: من أعلى اليسار: أدينا موشيه، مرغليت موسى، دانييل ألوني وابنتها إميليا؛ وسط: دورون آشر وبناتها راز وأفيف وحانا كاتسير؛ الصف السفلي: كيرين موندر وابنها أوهاد، روتي موندر، يافا أدار، وخانا بيري. (Courtesy)

وسيتمكن تمديد الهدنة ليوم إضافي مقابل كل مجموعة من 10 رهائن آخرين تطلق حماس سراحهم.

الرهائن المفرج عنهم ليسوا سوى مجموعة صغيرة من حوالي 240 رهينة تحتجزهم الفصائل المسلحة في غزة منذ 7 أكتوبر، عندما قتل 3000 مسلح بقيادة حماس 1200 شخص في جنوب إسرائيل.

ولا يزال عشرات الأطفال رهائن في قطاع غزة.

اقرأ المزيد عن