إسرائيل في حالة حرب - اليوم 194

بحث

نتنياهو لأعضاء كنيست: إسرائيل “بحاجة للسلطة الفلسطينية”، يجب أن “تسحق” الطموحات لقيام دولة

أفاد تقرير إن رئيس الوزراء قال للجنة في الكنيست إنه "من مصلحتنا أن تستمر السلطة الفلسطينية في العمل" وأن إسرائيل مستعدة لمساعدتها مالياً؛ الدولة تستعد ليوم ما بعد عباس

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (وسط الصورة) يحضر اجتماع لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست، 13 يونيو، 2023. (Oren Ben Hakoon / Flash90)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (وسط الصورة) يحضر اجتماع لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست، 13 يونيو، 2023. (Oren Ben Hakoon / Flash90)

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للمشرعين مؤخرا إن إسرائيل “بحاجة للسلطة الفلسطينية”، وفقا لتقرير صدر صباح الإثنين. وفي المقابل، ورد أنه قال أيضا إن إسرائيل “بحاجة إلى سحق الطموحات [الفلسطينية]” لإقامة دولة مستقلة.

متحدثا في وقت سابق من هذا الشهر في اجتماع مغلق للجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست، قال نتنياهو إن إسرائيل “لديها مصلحة في رؤية السلطة الفلسطينية تواصل العمل” وأنها “مستعدة لمساعدتها اقتصاديا”، حسبما أفادت قناة “كان” العامة.

ونُقل عنه قوله: “حيثما تعمل بنجاح، فهي تؤدي وظيفتنا”، في إشارة على ما يبدو إلى عمليات مكافحة الإرهاب التي تقوم بها السلطة الفلسطينية في المنطقة A في الضفة الغربية، حيث تتولى مسؤولية الأمن.

كما ورد أن نتنياهو قال إن إسرائيل “تستعد ليوم ما بعد أبو مازن”، في إشارة إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وسط تكهنات حول صحة الزعيم الفلسطيني البالغ من العمر 87 عاما وتراجع شعبيته.

وجاءت تصريحات رئيس الوزراء في الوقت الذي فقدت فيه السلطة الفلسطينية سيطرتها بشكل متزايد على شمال الضفة الغربية، مما خلق فراغًا في السلطة حاولت إسرائيل سدّه من خلال تنفيذ عمليات في المنطقة في أعقاب سلسلة من الهجمات المميتة.

وكانت إسرائيل والسلطة الفلسطينية على خلاف أيضًا بشأن سياسات حكومة نتنياهو، والتي تعمل منذ توليها السلطة في أواخر ديسمبر لتوسيع المستوطنات بشكل كبير في الضفة الغربية، والتي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولة مستقبلية فيها، إلى جانب قطاع غزة والقدس الشرقية.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يتحدث خلال مؤتمر لدعم القدس في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة، مصر، 12 فبراير 2023 (AP Photo / Amr Nabil، File)

في الأسبوع الماضي، أعلن أحد كبار مساعدي عباس أن السلطة الفلسطينية ستقاطع اجتماعا اقتصاديا مع إسرائيل – وهو الأول من نوعه منذ عام 2009 – احتجاجا على موافقة الحكومة على إجراء يهدف إلى تسهيل عملية الموافقة على بناء المستوطنات في الضفة الغربية. وجاءت هذه الخطوة في نفس اليوم الذي أعلنت فيه الحكومة عن خطة لتقديم اقتراح لتطوير حقل غاز قبالة ساحل غزة، والذي يعتقد أنه قد يوفر دفعة محتملة للاقتصاد الفلسطيني.

اقرأ المزيد عن