نتنياهو: قد يستغرق الأمر 3 سنوات ونصف قبل أن يعود حزب الليكود إلى السلطة
بحث

نتنياهو: قد يستغرق الأمر 3 سنوات ونصف قبل أن يعود حزب الليكود إلى السلطة

زعيم المعارضة يقر بأن حزبه اليميني قد لا يحكم في المستقبل القريب، لكنه يهاجم الإئتلاف الحاكم قائلا إن الليكود "سيصلح" ما فعله

زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يتحدث في مؤتمر موني إكسبو 2021 في تل أبيب، 21 أكتوبر، 2021 (Avshalom Sassoni / Flash90)
زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يتحدث في مؤتمر موني إكسبو 2021 في تل أبيب، 21 أكتوبر، 2021 (Avshalom Sassoni / Flash90)

أقر زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يوم الخميس بأن الأمر قد يستغرق ما يصل إلى ثلاث سنوات ونصف حتى يعود حزبه “الليكود” إلى السلطة.

في كلمة ألقاها أمام مؤتمر حكومي محلي، واصل رئيس الوزراء السابق هجومه على الإئتلاف الحاكم وقال: “سنعود بسرعة [إلى السلطة] ونصلحها”، في إشارة إلى سياسات الحكومة الحالية.

لكن أضاف: “قد يستغرق الأمر أسبوعين أو ثلاثة أعوام ونصف أخرى”.

تشير التعليقات على ما يبدو إلى حقيقة أن الحكومة أمامها حتى 14 نوفمبر لوضع اللمسات الأخيرة على الميزانية والموافقة عليها في قراءتها الثانية والثالثة، أو أن الائتلاف سيحل تلقائيا، مما سيؤدي إلى انتخابات جديدة. من الناحية العملية، من المرجح أن يتم التصويت في الكنيست بحلول 10 نوفمبر، لأن الهيئة الكاملة للبرلمان عادة ما تكون نشطة فقط من الاثنين إلى الأربعاء.

ومع ذلك، فإن تصريحات نتنياهو كانت على ما يبدو المرة الأولى التي يعترف فيها بأن الحكومة يمكن أن تستمر لفترة الولاية الكاملة حتى الانتخابات المقبلة المقررة.

في شهر يونيو، قبل أداء اليمين الدستورية لحكومة برئاسة رئيس الوزراء نفتالي بينيت، تعهد نتنياهو بأن التحالف لن يستمر طويلا.

وقال حينها “إذا تم تشكيل هذه الحكومة، لا سمح الله، فسوف نسقطها بسرعة كبيرة”.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يترأس جلسة وزارية في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 5 أكتوبر 2021 (Alex Kolomoisky / Pool / Flash90)

جاء خطاب نتنياهو في نهاية أسبوع مليء بالتحديات بالنسبة لحزب الليكود.

يوم الثلاثاء، أعلن وزير العدل جدعون ساعر أنه سيقترح تشريعا يحتمل أن يحظر تكليف شخص يواجه لوائح إتهام بتشكيل حكومة بعد إجراء الانتخابات. حيث يحاكم نتنياهو بثلاث لوائح اتهام.

وبدا أن تسجيلات مسربة من اجتماع داخلي تشير إلى إحباط داخل حزب الليكود وهو يصارع دوره في المعارضة.

مع بقائه في السلطة من 2009 إلى 2021، وجد حزب الليكود نفسه الآن في منطقة غير مألوفة في المعارضة ويحقق نجاحا متفاوتا في محاولات إحراج الائتلاف أو إعاقة أجندته التشريعية.

في اجتماع للحزب يوم الاثنين، يمكن سماع نواب حزب الليكود على الأشرطة التي بثتها أخبار القناة 12 وهم يتشاجرون حول استراتيجيات مختلفة لمواجهة الائتلاف الحاكم.

وتضمنت التسجيلات شكوى عضو الكنيست دافيد بيتان من عدم حضور بعض أعضاء الحزب للتصويت في الأيام المهمة، رافعا صوته فوق صوت نتنياهو. الأسبوع الماضي، كان نتنياهو واحدا من عدد من أعضاء الحزب الذين تغيبوا عن تصويت أولي بشأن توسيع إتاحة الماريجوانا الطبية، معتقدا على ما يبدو أن التحالف لم يكن لديه الدعم الكافي لتمرير مشروع القانون. تم تمرير التشريع بتصويت 54 مقابل 42.

عضو الكنيست من الليكود دافيد بيتان يحضر اجتماع لجنة الترتيبات في الكنيست، 23 يونيو 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

جاء الاجتماع المحتدم بعد أيام من إعلان النائب البارز عن حزب الليكود، يولي إدلشتاين، أنه سيتحدى نتنياهو لقيادة الحزب، مما يهدد بالمزيد من التمزق في الحزب.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال