نتنياهو يغادر لقاء مع قادة دروز بسبب انتقادات من أحد القادة الذي حذر من ’الأبارتهايد’
بحث

نتنياهو يغادر لقاء مع قادة دروز بسبب انتقادات من أحد القادة الذي حذر من ’الأبارتهايد’

غاضبا من منشور في الفيسبوك في الشهر الماضي الذي قال فيه أمل سعد ان اسرائيل متجهة نحو ’الابارتهايد’، انهى نتنياهو القمة التي تهدف لحل ازمة قانون الدولة اليهودية

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو (وسط الصورة) يلتقي بالشيخ موفق طريف، الزعيم الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل، ووزير الاتصالات أيوب قرا (يسار الصورة) وزعماء دروز آخرين في مكتبه في القدس لمناقشة قانون ’الدولة القومية’ في 27 يوليو، 2018. (Kobi Gideon/GPO/Flash90)
رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو (وسط الصورة) يلتقي بالشيخ موفق طريف، الزعيم الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل، ووزير الاتصالات أيوب قرا (يسار الصورة) وزعماء دروز آخرين في مكتبه في القدس لمناقشة قانون ’الدولة القومية’ في 27 يوليو، 2018. (Kobi Gideon/GPO/Flash90)

غادر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بغضب لقاء مع قادة دروز مساء الخميس عندما انتقد ناشط درزي بارز وجنرال سابق في الجيش الإسرائيلي بغضب قانون الدولة اليهودية الجدلي الذي تمت المصادقة عليه في الشهر الماضي.

وأتى اللقاء المتوتر، الذي حضره ايضا الوزراء ياريف لفين وايوب قرا، يومين قبل مظاهرة مخططة في تل ابيب ينظمها ناشطون دروز ومعارضون آخرون لقانون الدولة القومية في صورته الحالية.

وخلال اللقاء، الذي عُقد في مقر الجيش في تل ابيب، الكيريا، قال الجنرال أمل اسعد لنتنياهو ان الدروز غير معنيين برزمة خدمات جديدة، بل بالشعور أنهم جزء من الدولة.

وبعدها قام نتنياهو، وقال انه لن يسمح بالتقليل من احترام رئيس وزراء اسرائيل أو الدولة، واقترح متابعة اللقاء في مكتبه بشكل مصغر، ليشمل القائد الروحي للدروز، الشيخ موفق طريف، ورؤساء بلديات البلدات الدرزية، ولكن بدون اسعد وضباط سابقين آخرين في الجيش الذين يقودون الحملة ضد القانون.

الجنرال (احتياط) أمل اسعد في تل ابيب، 2 اغسطس 2018 (Hadashot TV screen capture)

وبحسب اسعد، الذي تحدث مع قناة “حداشوت” بعد اللقاء، رفض طريف اللقاء المصغر، وغادر نتنياهو الغرفة.

وبعدها توجه القادة الدروز من مجمع الكيريا الى ساحة رابين في تل ابيب، حيث قد بدأ التجهيز لمظاهرات مساء السبت.

وعلى ما يبدو نتنياهو غاضبا من منشور في الفيسبوك صدر مؤخرا من اسعد، حيث اتهم رئيس الوزراء بقيادة اسرائيل نحو تحولها الى “دولة ابارتهايد”، ووصف القانون بالعنصري.

وقد أشارت تقارير اولية من مكتب رئيس الوزراء ان اسعد كرر ادعاء الابارتهايد خلال اللقاء مع نتنياهو، وهذا سبب مغادرته، ولكن قال اسعد ليلة الخميس ان هذه التقارير خاطئة.

“كلمة ’ابارتهايد’ لم تذكر خلال اللقاء مع رئيس الوزراء ابدا”، قال في منشور عبر الفيسبوك. “الحل للازمة في ايدي رئيس الوزراء، وانا واثقا انه يمكنه حلها إن اراد”.

وقد عبر اسعد، قائد جيش مشاة سابق الذي خاض عدة حروب وفقد شقيقه خلال القتال في قطاع غزة، في الماضي عن دعمه لحزب (الليكود). وهو ناشط في مبادرات لإحياء ذكرى تضحيات الجنود الدروز في الجيش الإسرائيلي.

وادعى رئيس حزب يش عتيد، عضو الكنيست يئير لبيد، في تغريدة يوم الخميس ان نتنياهو “اظهر مرة اخرى انه غير معني بقانون الدولة القومية، بل القتال من اجل قانون الدولة القومية” من أجل اهداف سياسية ضيقة.

القائد الروحي الدرزي موفق طريف يحضر مؤتمر للحركة الدرزية الصهيونية في هرتسليا، 16 يوليو 2018 (Flash90)

ويأتي اللقاء بين قادة الدروز ورئيس الوزراء بعد اسبوعين من الغضب والمظاهرات في المجتمع الدرزي على رفض الكنيست شمل أي ذكر للمساواة للأقليات في قانون الدولة القومية، الذي يحاول ترسيخ طبيعة اسرائيل كدولة يهودية.

وبينما التقى نتنياهو مع القادة الدروز، واجه راعي القانون، عضو الكنيست من الليكود آفي ديختر، غضب المجتمع الدرزي في مراسيم لتكريم مقاتلين سابقين دروز في كلية في بلدة كرمئيل الشمالية.

“يا كلب، يا عنصري”، صرخ رجل باتجاه ديختر، صاعدا الى منصة القاعة. وتم الكشف لاحقا ان الرجل هو امير خنيفس، مدير “منتدى الدروز ضد قانون القومية” الجديد.

خيمة احتجاج اقامها ناشطون وداعمو المجتمع الدرزي في تل ابيب، 1 اغسطس 2018 (Tomer Neuberg/Flash90)

وحاول حراس ديختر التدخل، ولكن دفع المشرع، وهو مدير سابق لجهاز الأمن الداخلي الشاباك، الحراس بعيدا.

“انظر الى هؤلاء الشباب”، صرخ خنيفس، مشيرا الى المقاتلين السابقين الشبان. وقال خنيفس لديختر انه يجب ان “يخجل” وانه لا يجب ان “يظهر امام الدروز”.

وورد ان خنيفس وضف ديختر بـ”النازي”، ما ادى الى رد المشرع قائلا “لن اقبل بأن يناديني احد بنازي. فقدت عائلتي للنازيين، عندما قتلوا عائلة والدتي. اسمي افراهام موشيه على اسم جدي الذي قتله النازيين”.

وقع اللقاء مع ديختر خلال مراسيم لتوزيع منح دراسية لـ 80 جندي درزي سابق من المنحة الدولية للمسيحيين واليهود في كلية أورط براودي التقنية في كرمئيل. والمنح الدراسية مسماة على اسم سليم شوفي الراحل، عضو درزي سابق في وحدة سايريت متكال الخاصة.

واوقفت الشرطة خنيفس بعد الحادث.

وفي بيان امام كلية كرمئيل، قالت المنحة ان اللقاء بين ديختر والجنود الدروز السابقين سيتكون “فرصة للحوار المفتوح والصريح مع شبان المجتمع [الدرزي] حول قانون الدولة القومية والجدل الذي اثاره”.

ويحاول نتنياهو تهدئة الغضب الدرزي على القانون الجديد برزمة خدمات.

وتشمل خطة التسوية تشريع لترسيخ مكانة الدروز والشركس في القانون وتوفير فوائد لأفراد الاقليات التي تخدم في الجيش، قال مكتب رئيس الوزراء في بيان. وسوف تشمل القوانين ايضا دعم المؤسسات الدينية، التعليمية والثقافية الدرزية.

اضافة الى ذلك، سوف يتم اضافة الإعتراف بمساهمة جميع الاقليات والمجتمعات التي تشارك في الدفاع عن الدولة الى قوانين الاساس في البلاد، التي مثل الدستور، بمثابة قاعدة النظام القانوني في اسرائيل، وتغييرها اصعب من القوانين العادية.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بمندوبي المجتمع الدرزي في مكتبه في القدس، 1 اغسطس 2018 (Prime Minister’s Office)

وخلافا للعرب في اسرائيل، أفراد اقليات مثل الدروز والشركس يخضعون للتجنيد الإلزامي في اسرائيل ويتجندون بأعداد كبيرة الى جانب الجنود اليهود في وحدات الجيش الخاصة. وانهم يخدمون أيضا في صفوف الشرطة وحرس الحدود.

ومنذ بداية الاسبوع، قال ضابطان درزيان في الجيش انهما ينويان الإستقالة احتجاجا على القانون.

وقد أثار قانون الدولة القومية – الذي لأول مرة يرسخ اسرائيل بأنها ”الوطن القومي للشعب اليهودي” وأن “حق ممارسة تقرير المصير القومي في دولة اسرائيل خاص بالشعب اليهودي” – انتقادات واسعة من قبل الأقليات في اسرائيل، المجتمع الدولي ومجموعات يهودية في الخارج. وأنه يخفض ايضا مكانة اللغة العربية من لغة رسمية الى لغة ذات مكانة “خاصة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال