إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

نتنياهو سيعلن عن نجاحه في تشكيل حكومة قبل الموعد النهائي في منتصف الليل

ينبغي على رئيس الوزراء المكلف إبلاغ رئيس الدولة بحلول الليل أنه تمكن من تشكيل حكومة؛انتقادات لابيد بعد بسبب اتفاق يمنح الإئتلاف المقبل حتى 2 يناير لاداء اليمين

زعيم الليكود بنيامين نتنياهو في جلسة للهيئة العامة للكنيست، 20 ديسمبر، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)
زعيم الليكود بنيامين نتنياهو في جلسة للهيئة العامة للكنيست، 20 ديسمبر، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

مع اقتراب الموعد النهائي ليلة الأربعاء، من المتوقع أن يعلن رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو في وقت لاحق من اليوم عن نجاحه في تشكيل حكومة، حيث تعمل كتلته الدينية اليمينية القادمة على تمرير العديد من التغييرات التشريعية قبل تولي السلطة.

أمام نتنياهو حتى منتصف الليل لإبلاغ الرئيس يتسحاق هرتسوغ، الذي كلفه رسميا بتشكيل ائتلاف حاكم جديد بعد انتخابات الكنيست الشهر الماضي، ما إذا كان لديه الأصوات الكافية لبناء إئتلاف.

يمكن لزعيم حزب الليكود بدلا من ذلك أن يطلب أربعة أيام إضافية لوضع اللمسات الأخيرة على ائتلافه، بعد حصوله على تمديد لمدة 10 أيام من هرتسوغ، لكن يبدو أنه من غير المرجح أن يفعل ذلك.

وفقا لهيئة البث الإسرائيلية “كان”، سيقوم نتنياهو بالإتصال بهرتسوغ لإبلاغه بأنه نجح في تشكيل حكومة، ومن غير المرجح أن يتم توثيق المكالمة بالفيديو أو تصويرها من قبل مساعدي رئيس الوزراء المفترض.

ينبغي على نتنياهو أيضا تنبيه رئيس الكنيست ياريف ليفين، الرجل الثاني في حزب الليكود، الذي تم انتخابه كرئيس للكنيست الأسبوع الماضي لتسهيل الموافقة السريعة على العديد من مشاريع القوانين التي دفع بها حلفاء نتنياهو اليمينيون المتطرفون والحريديم.

يتعين على ليفين بدوره إبلاغ الكنيست، وبعد ذلك سيكون أمام نتنياهو سبعة أيام لتشكيل حكومة وأداء اليمين.

النائب حزب الليكود، ياريف ليفين، يجلس على منبر الكنيست بعد انتخابه لرئاسة الكنيست، 13 ديسمبر، 2022.(Yonatan Sindel / Flash90)

ومع ذلك، لن ينعقد الكنيست حتى يوم الاثنين المقبل بعد أن أبرمت كتلة نتنياهو والأحزاب في الائتلاف المنتهية ولايته على ما يبدو اتفاقا يوم الثلاثاء لوقف جميع الأنشطة التشريعية حتى ذلك الحين، عندما يعلن ليفين أن رئيس الوزراء المكلف تمكن من تشكيل حكومة، معلنا بذلك بدء العد العكسي لأداء الحكومة الجديدة لليمين بعد سبعة أيام.

التأخير يعني أنه سيكون أمام حكومة نتنياهو وشركاؤه حتى 2 يناير لأداء اليمين، مما يمنحهم مزيدا من الوقت لتمرير مطالبهم الائتلافية لتصبح قانونا. ذكرت تقارير تلفزيونية إسرائيلية مساء الثلاثاء أن أعضاء الإئتلاف ما زالوا يأملون في إمكانية أداء اليمين قبل نهاية الأسبوع المقبل.

بعد اتفاق الثلاثاء بين الكتلتين البرلمانيتين، رد رئيس الوزراء المنتهية ولايته يائير لبيد على الانتقادات بأنه لم يفعل ما يكفي لإحباط تمرير مشاريع القوانين التي يدعمها الإئتلاف.

وكتب لبيد في منشور على فيسبوك “نحن نكافح بكل الوسائل المتاحة. نوابنا في الكنيست قضوا بالفعل ساعات لا تعد ولا تحصى في اللجان على مدى الأسابيع القليلة الماضية، محاولين بكل وسيلة وقف هذه التشريعات الفاسدة وغير الديمقراطية”.

وأكد أنه “لولا الحرب التي نخوضها، كانت الحكومة قد تشكلت بالفعل قبل عشرة أيام وتم تمرير جميع القوانين دون أي تغييرات”.

وقال لبيد إن المعارضة القادمة كانت محدودة فيما يمكن أن تفعله لمعارضة مشاريع القوانين، مشيرا إلى أن كتلة نتنياهو تسيطر الآن على الكنيست بعد انتخاب ليفين لرئاسة البرلمان.

وقال “هذه هي الظروف التي نعمل بها. هذه هي نتائج الانتخابات وهذا جزء من الثمن الذي ندفعه جميعا. كان الحل الوحيد الذي قمنا به هو التوصل إلى اتفاقيات معهم في ساعات من المشاورات خلال حانوكا. وبفضل هذه الاتفاقات، لن يشكل نتنياهو حكومة هذا الأسبوع”.

رئيس الوزراء يئير لبيد يتحدث خلال اجتماع لكتلة يش عتيد في الكنيست في القدس، 12 ديسمبر، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

تتضمن التشريعات التي يعتزم الليكود والفصائل المتحالفة معه تمريرها مشروع قانون طالب به وزير الشرطة المقبل المفترض إيتمار بن غفير من شأنه إضفاء الطابع الرسمي على السيطرة السياسية على جهاز الشرطة. تم تمرير الاقتراح في قراءة أولى بعد ظهر الثلاثاء.

مشروع قانون ثان، تم تمريره أيضا في قراءة أولى، من شأنه تعديل القوانين الأساس شبه الدستورية في إسرائيل للسماح بتعيين رئيس حزب “الصهيونية الدينية” بتسلئيل سموتريتش وزيرا مسؤولا عن البناء الاستيطاني في الضفة الغربية في وزارة الدفاع، ولضمان تمكين رئيس حزب “شاس” أرييه درعي من تولي منصب وزير الداخلية والصحة على الرغم من الحكم عليه بالسجن مع وقف التنفيذ بتهمة الاحتيال الضريبي مؤخرا.

اقرأ المزيد عن