إسرائيل في حالة حرب - اليوم 259

بحث

نتنياهو سيستقل مروحية للوصول إلى المطار لتفادي الاحتجاجات

المتظاهرون يخططون لـ"يوم مقاومة وطني" يوم الخميس قالوا إنه يهدف إلى سد الطريق إلى المطار في اليوم الذي من المقرر أن يتجه فيه رئيس الوزراء إلى إيطاليا في زيارة رسمية

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يخرج من مروحية لدى وصوله شمال إسرائيل، 6 ديسمبر، 2018. (Amit Shabi / Yedioth Ahronoth / POOL)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يخرج من مروحية لدى وصوله شمال إسرائيل، 6 ديسمبر، 2018. (Amit Shabi / Yedioth Ahronoth / POOL)

من المرجح أن يسافر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بطائرة مروحية من القدس إلى مطار بن غوريون يوم الخميس قبل رحلة إلى إيطاليا، بسبب الاحتجاجات المتوقعة التي تخطط لسد طريقه وتعطيل السفر الجوي، وفقا لتقارير الثلاثاء.

يستعد منظمو الحركة الاحتجاجية ضد خطط الحكومة لإضعاف النظام القضائي تنظيم “يوم وطني لمقاومة الديكتاتورية” الخميس. وتسعى الحملة إلى تعطيل الحياة اليومية كجزء من الاحتجاجات المستمرة، على غرار “يوم التشويش الوطني” الأسبوع الماضي، حيث نفذ المتظاهرون إضرابات عمالية وقطع طرق وأنشطة أخرى.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية “كان” أن المحتجين يسعون لتعطيل 100 رحلة جوية على مدار يوم المظاهرات.

كما يخطط إسرائيليون مقيمون في إيطاليا للتظاهر ضد نتنياهو خلال تواجده في روما، حسبما أفاد التقرير.

ولقد أجل نتنياهو لقاءات كان مخطط إجراؤها يومي الخميس والجمعة، تحسبا لمواجهة مشاكل في مغادرة إسرائيل، حسبما أفادت القناة 13.

ومن المتوقع أن يلتقي نتنياهو بنظيرته الإيطالية جورجيا ميلوني، وشخصيات أخرى رفيعة المستوى قبل أن يعود إلى إسرائيل ليل السبت.

وهذه الزيارة هي هي من بين الزيارات الرسمية الأولى لنتنياهو إلى خارج البلاد منذ عودته إلى منصب رئيس الوزراء في ديسمبر.

خيالة الشرطة تنتشر في الوقت الذي يغلق فيه الإسرائيليون طريقا رئيسيا للاحتجاج على خطط الحكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لإصلاح النظام القضائي، في تل أبيب، 1 مارس، 2023. (AP Photo / Oded Balilty)

واجهت رحلة نتنياهو بالفعل تعقيدات عندما عجزت شركة الطيران الوطنية “إل عال” عن إيجاد طيارين لنقل رئيس الوزراء والوفد المرافق له إلى إيطاليا.

وقد أشارت بعض التقارير إلى أن صعوبة العثور على طاقم للرحلة كانت مرتبطة بالاحتجاجات الشعبية الواسعة. ونفت ال عال أن تكون المشاكل سياسية، وعزتها إلى نقص في الطيارين المؤهلين لقيادة نموذج الطائرة التي طلبها نتنياهو، وهي طائرة “بوينغ 777” التي تُعتبر تكاليف تشغيلها باهظة.

بعد خلاف بشأن الرحلة، سيسافر نتنياهو وزوجته والوفد المرافق لهما مع شركة ال عال على متن طائرة “بوينغ 737” الأصغر حجما في رحلة تستمر لأربع ساعات.

لسنوات عديدة، واجه نتنياهو تساؤلات حول تفضيله الواضح لوسائل الراحة الباهظة الثمن أثناء الطيران ، مثل تركيب سرير خاص لرحلة قصيرة إلى المملكة المتحدة قبل عدة سنوات. ولقد أوقفت الإدارة السابقة العمل على طائرة أمر نتنياهو بتجهيزها لقادة البلاد، وهي أيضا من طراز 777. أوقفت الإدارة السابقة استخدام الطائرة باعتباره مضيعة للمال، لكن نتنياهو أعاد إحياء خطط استخدامها منذ ذلك الحين، لكنها لم تجهز للتشغيل بعد.

وكانت آخر رحلة لرئيس الوزراء إلى الخارج الشهر الماضي عندما سافر إلى فرنسا للقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس. كما التقى بكبار رجال الأعمال وقادة الجالية اليهودية خلال زيارته لفرنسا.

إسرائيليون يحتجون على الإصلاح المخطط للحكومة للنظام القانوني، خارج مقر إقامة رئيس الدولة في القدس، 4 مارس، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

وقد اجتاحت مظاهرات حاشدة إسرائيل في الشهرين الأخيرين منذ أعلن وزير العدل ياريف ليفين عن خطط الحكومة لإعادة هيكلة جذرية للقضاء.

يقول منتقدو الخطة إن الإصلاح القضائي الذي تخطط له الحكومة سيضعف الطابع الديمقراطي لإسرائيل، ويزيل عنصرا رئيسيا من ضوابطها وتوازناتها، ويترك الأقليات دون حماية. في حين يقول مؤيدو الخطة إن الإصلاح مطلوب بشدة لكبح تدخل المحكمة في الأوامر التنفيذية.

في الأسبوع الماضي، نظم المتظاهرون مظاهرة حاشدة في تل أبيب وأغلقوا تقاطعا رئيسيا في المدينة خلال “يوم التشويش” ضد خطة الإصلاح القضائي. واستخدمت الشرطة الخيالة وخراطيم مياه وقنابل صوتية لتفريق المتظاهرين.

وتعرضت القوة لانتقادات بسبب معاملتها الخشنة مع المتظاهرين، بما في ذلك وُجهت انتقادات لضابط ألقى قنبلة صوتية على حشد من الناس. وتم فتح تحقيق في تصرفات الضابط.

أصدر وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير تعليمات للشرطة باتخاذ إجراءات صارمة ضد المتظاهرين المناهضين لخطة الإصلاح القضائي الذين يغلقون الطرق، والذين وصفهم هو وعدة أعضاء آخرين في الحكومة بأنهم “أناركيون”.

اقرأ المزيد عن