نتنياهو سعى لحظر الأردن من دخول المجال الجوي الإسرائيلي انتقاما على تأخير طائرته
بحث

نتنياهو سعى لحظر الأردن من دخول المجال الجوي الإسرائيلي انتقاما على تأخير طائرته

مدركين التداعيات الدبلوماسية الهائلة لهذه الخطوة، تمكن مسؤولو الطيران من المماطلة حتى غيّر نتنياهو رأيه، بحسب التقارير

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث خلال اجتماعه مع رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان، ورئيس وزراء جمهورية التشيك أندريه بابيش، في القدس، 11 مارس 2021 (Abir Sultan / Pool Photo via AP)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث خلال اجتماعه مع رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان، ورئيس وزراء جمهورية التشيك أندريه بابيش، في القدس، 11 مارس 2021 (Abir Sultan / Pool Photo via AP)

ورد أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمر بإغلاق المجال الجوي الإسرائيلي أمام الرحلات الجوية المتجهة من وإلى الأردن ردا على تأجيل عمان طائرة رئيس الوزراء إلى الإمارات العربية المتحدة الأسبوع الماضي.

وتم تمرير الأمر من مكتب رئيس الوزراء عبر وزارة النقل إلى هيئة الطيران المدني في رسالة بريد إلكتروني بعد ظهر يوم الخميس، قبل 45 دقيقة فقط من الموعد المقرر لإصداره.

وذكرت صحيفة “معاريف” أن نتنياهو اتخذ القرار بشكل أحادي دون استشارة مجلس الوزراء أو مسؤولي الطيران، الذين أصيبوا بالقلق عند تلقي الأمر، مدركين تداعياته الدولية الكبرى.

ومنع الطائرات المتجهة إلى الأردن من استخدام المجال الجوي الإسرائيلي كان سيشكل انتهاكا لاتفاق السلام الذي أبرمته إسرائيل مع الأردن عام 1994. وينتهك الأمر أيضا اتفاقيات الطيران التي توصلت إليها إسرائيل مع عدد لا يحصى من الدول الأخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة، التي تستخدم المجال الجوي الإسرائيلي للرحلات التي تهبط في الأردن أو التي تستخدم المجال الجوي الإسرائيلي والأردني للوصول إلى وجهات أخرى في المنطقة.

وعند تلقي البريد الإلكتروني، سعى مدير هيئة الطيران المدني جويل فيلدشوه إلى وقف تنفيذه عن طريق إغراق مكتب رئيس الوزراء بالاستفسارات المتعلقة بكيفية تنفيذ الأمر الشامل، حسبما أفادت “معاريف”. ورد سكرتير مجلس الوزراء تساحي برافرمان بأنه سينظر في الأمر ويرجع إلى فيلدشوه.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، من اليسار، يترأس الجلسة الأسبوعية للحكومة في مكتب رئيس الوزراء بالقدس، وبجانبه يجلس سكرتير الحكومة تساحي برافرمان، 17 مارس، 2019. (Amit Shabi/Pool/Courtesy)

وبعد دقائق، رد برافرمان على مدير هيئة الطيران المدني، قائلا إن نتنياهو يريد بالفعل المضي قدما في تنفيذ الأمر، الذي كان من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ في الساعة الواحدة مساء.

لكن من الواضح أن رئيس الوزراء غير موقفه قبل دقائق من الموعد النهائي وقرر التراجع عن الأمر، حسبما ذكرت “معاريف”، نقلا عن عدد من كبار المسؤولين.

وقال أحد كبار المسؤولين للصحيفة العبرية: “كان الأمر في اللحظة الأخيرة فعلا. ليس لديك فكرة عن نوع الضرر الدولي الذي كان يمكن أن يلحق بإسرائيل إذا تم تنفيذ هذا الأمر على الواقع”.

وامتنع مكتب رئيس الوزراء عن الرد على التقرير، الذي أكدته عدة وكالات اخبارية أخرى.

وانتقد وزير الدفاع بيني غانتس، وهو منافس لنتنياهو، رئيس الوزراء بشأن التقرير، قائلا إن أفعاله “تضر بالأمن القومي لإسرائيل”.

وكتب غانتس على تويتر، “نتنياهو مدفوع بدوافع شخصية وسياسية وأفعاله تتعارض مع اتفاقات إسرائيل الدبلوماسية. هذا فقط يُظهر أنه فقد تماما قدرته على ممارسة الحكم الجيد ويفعل كل شيء للاعتناء بنفسه بدلا من البلاد”.

وكان من المقرر أن يقوم نتنياهو بأول زيارة رسمية لزعيم إسرائيلي إلى الإمارات العربية المتحدة، بعد نصف عام من إقامة العلاقات الرسمية بين البلدين. وكان يأمل في استخدام الاجتماع مع ولي عهد الإمارات لتعزيز حملة إعادة انتخابه قبل أقل من أسبوعين من انتخابات الكنيست في 23 مارس.

وقال مكتب رئيس الوزراء إنه واجه صعوبات في تنسيق الرحلة إلى الإمارات عبر الأجواء الأردنية بعد أن ألغى ولي العهد الأردني الأمير حسين زيارة للمسجد الأقصى في القدس، وهو موقع مقدس حساس يخضع للوصاية الأردنية، بسبب خلافات حول الترتيبات الأمنية.

وبدلاً من أخذ طائرة إسرائيلية، رتب نتنياهو للسفر الى الإمارات على متن طائرة إماراتية – لأسباب أمنية على ما يبدو. وكانت تلك الطائرة قد رست في مطار الأردن في عمان يوم الخميس، في انتظار موافقة السلطات المحلية قبل أن تقلع إلى إسرائيل لأخذ نتنياهو. وعلق الأردن الموافقة لعدة ساعات قبل أن يعطي الضوء الأخضر في نهاية المطاف في وقت لاحق يوم الخميس. لكن بحلول الوقت الذي تم فيه السماح لنتنياهو بالسفر، كان الوقت قد فات بالفعل وقرر مكتب رئيس الوزراء إلغاء الرحلة، بسبب ضيق الوقت.

وأكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي يوم الجمعة أن الأردن أخر منح نتنياهو الموافقة للتحليق انتقاما على إلغاء زيارة الأمير إلى القدس. واتهم الصفدي إسرائيل بانتهاك اتفاق بشأن ترتيبات الزيارة، بينما قالت إسرائيل إن الأمير حسين وصل بأمن مكثف أكثر من المتفق عليه.

ويوم السبت، أصر نتنياهو على أن العلاقات بين البلدين إيجابية، قائلاً إن “حاجة الأردن إلى علاقات جيدة معنا لا تقل عن حاجتنا إلى علاقات جيدة مع الأردن”.

وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في مؤتمر صحفي في برلين، 10 مارس 2021 (Kay Nietfeld / POOL / AFP)

وسلط الخلاف الدبلوماسي الضوء على الإحباط الأردني من نتنياهو والتوترات بين البلدين المجاورين القائمة تحت السطح منذ سنوات.

وكان من المقرر أن يلتقي نتنياهو مع ولي عهد الإمارات الشيخ محمد بن زايد في زيارته للإمارات.

وأشارت التقارير أيضا إلى أن نتنياهو ربما كان يأمل أيضا في مقابلة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان و/ أو رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك خلال الرحلة.

تم التخطيط للرحلة إلى الإمارات منذ أشهر ولكن تم تأجيلها في مناسبات عديدة، كان آخرها في فبراير. وكان من المقرر أن يقوم نتنياهو في الأصل بالرحلة في نوفمبر، ثم ديسمبر، ثم في يناير وفبراير، لكن الوباء، ومسائل تتعلق بجدول الأعمال، والأزمات السياسية الداخلية أدت إلى تأخيرات متكررة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال