نتنياهو: ابقوا في المنزل – هذا ليس طلبا؛ هذا أمر وسيتم تنفيذه
بحث

نتنياهو: ابقوا في المنزل – هذا ليس طلبا؛ هذا أمر وسيتم تنفيذه

تشديد الإغلاق وإنفاذه باستخدام قواعد الطوارئ؛ تشمل الاستثناءات العمل الحيوي وشراء الطعام والأدوية

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلقي كلمة في مكتبه في القدس، 14 مارس 2020 (GALI TIBBON / POOL / AFP)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلقي كلمة في مكتبه في القدس، 14 مارس 2020 (GALI TIBBON / POOL / AFP)

اعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن المبادئ التوجيهية لوزارة الصحة التي تم تقديمها يوم الثلاثاء – لا سيما شرط بقاء الإسرائيليين بشكل عام في المنزل – سيتم تشديدها وإنفاذها بموجب قواعد الطوارئ ليتم الموافقة عليها الليلة وستكون سارية خلال الأيام السبعة المقبلة.

وحذر نتنياهو من عدم التزام عدد كاف من الناس بالأوامر الحالية بعدم مغادرة منازلهم.

وقال إن الخطوات المتخذة حتى الآن أبطأت انتشار الفيروس، “لكن الوباء مستمر في الانتشار”.

“في إسرائيل أعداد المرضى تتزايد يوميا. لم يمت أحد، لكن للأسف من غير المحتمل أن يستمر هذا الأمر. من المرجح أن يكون هناك العديد من الضحايا”.

وأضاف: “قبل يومين طلبت منكم البقاء في المنزل. لقد استجبتم لهذا – ولكن ليس بالقدر الكافي”.

وتابع نتنياهو: “ستوافق الحكومة على أنظمة الطوارئ الليلة للحد من الحركة. لديكم تعليمات بالبقاء في المنزل… هذا ليس طلبا، هذه ليست توصية، ولكنها مطلب ملزم سيتم فرضه. الغرض من هذه التعليمات هو ضمان إصابة عدد قليل من الأشخاص الذي يصيبون [الآخرين]”.

وقال إن الأوامر ستصبح سارية بمجرد الموافقة عليها. واضاف أنها سوف تكون سارية المفعول في البداية لمدة سبعة أيام وقد تم تحديدها.

وقال نتنياهو: “هذه خطوة لا مثيل لها منذ تأسيس دولة إسرائيل”، مضيفا أن إسرائيل لم تواجه أبدا أي شيء مثل فيروس كورونا في السابق.

وقال إن القواعد المشددة تهدف إلى “إنقاذ العديد من الأرواح. وإذا اعتقد أي شخص أنني أبالغ، لينظر إلى صور ما يحدث في إسبانيا وإيطاليا حيث تكدس الطواقم الموتى في مركبات خاصة. يجب ألا يحدث ذلك هنا. علينا أن نفعل كل شيء لضمان عدم حدوث ذلك”.

وعلى الجميع البقاء في المنزل ما لم يُعتبر عملهم رسميا أمرا حيويا.

وقال: “يمكنكم الخروج لشراء الطعام والأدوية، وللعلاج الطبي والاستثناءات الأخرى. إذا خرجتم، لا تتجمعوا، حافظوا على النظافة، وابقوا على مسافة مترين من بعضكم البعض”.

وفيما يتعلق بالنقص المحتمل في المعدات الطبية في المستشفيات الإسرائيلية، قال نتنياهو أن العالم كله يفتقر إلى المعدات الطبية الواقية.

وقال إنه “من المستحيل” الاحتفاظ بمثل هذه المعدات لسنوات متتالية للاستعداد لانتشار فيروس، واضاف أن إسرائيل تعمل على سد جميع الفجوات.

وقال إنه يهدف إلى الوصول إلى 3000 اختبار يوميا يوم الأحد، وـ 5000 اختبار في الأسبوع التالي: “سيضع هذا إسرائيل بين الدول الرائدة في العالم”.

ولم ترد على الفور تفاصيل عما ستكون عقوبة المخالفين، على الرغم من أن تقارير متعددة ذكرت في وقت سابق أنها ستكون غرامات مالية.

وقال نتنياهو: “جميعكم محاربون في الحرب ضد فيروس كورونا. لا تقولوا أن هذا لن يحدث لي، لأنه إذا لم تتصرفوا بشكل صحيح، فسيحدث لكم. لا تقولوا، ستكون الأمور على ما يرام، لأنه إذا لم تتصرفوا بشكل صحيح، فلن تكون الأمور على ما يرام”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال