نتنياهو: إيران تحتفل اليوم بالحكومة الإسرائيلية الجديدة لأنهم يعلمون أنها ضعيفة
بحث

نتنياهو: إيران تحتفل اليوم بالحكومة الإسرائيلية الجديدة لأنهم يعلمون أنها ضعيفة

رئيس الوزراء نتنياهو يقول أن بينيت وأصدقاءه يمثلون ’يمينا مزيفا’ ويتعهد بالعودة إلى السلطة قريبا

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلقي كلمة أمام الكنيست بكامل هيئتها في 13 يونيو 2021، قبل التصويت على الحكومة الجديدة.  (Noam Moskowitz/Knesset spokesperson)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلقي كلمة أمام الكنيست بكامل هيئتها في 13 يونيو 2021، قبل التصويت على الحكومة الجديدة. (Noam Moskowitz/Knesset spokesperson)

تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأحد أن يكون صوت المعارضة في بلاده قويا وواضحا في حال أطيح به في تصويت منح الثقة للائتلاف الحكومي الجديد.

وقال نتنياهو مخاطبا البرلمان: “إذا قُدّر لنا أن نكون في المعارضة، فسوف نفعل ذلك ورؤوسنا مرفوعة حتى نسقط هذه الحكومة السيئة ونعود لقيادة البلاد على طريقتنا (…) سنعود قريبا”.

ويصوت البرلمان الإسرائيلي مساء الأحد على منح الائتلاف الحكومي الجديد الذي يضم ثمانية أحزاب لكل منه أيديولوجيته الخاصة، الثقة لتشكيل حكومة “تغيير” على أساس اتفاق يتولى بموجبه في عامين الاولين الزعيم اليميني المتشدد نفتالي بينيت رئاسة الوزراء قبل أن يسلّم المنصب لزعيم حزب “يش عتيد” الوسطي يائير لبيد، مهندس التحالف الجديد.

واعتبر رئيس الوزراء أن بينيت وأصدقاءه يمثلون “يمينا مزيفا” وأن الناس يعون ذلك جيدا.

واشاد نتنياهو بـ”إنجازات” حكومته مستشهدا باتفاقيات تطبيع العلاقات مع أربع دول عربية و”العمليات الخارجية” مثل الحصول على الأرشيف النووي الإيراني عام 2018.

وأشار إلى أن “إيران تحتفل اليوم” بالحكومة الإسرائيلية الجديدة “لأنهم يعلمون أن هناك حكومة ضعيفة” في إسرائيل.

وفي خطابه أكد بينيت أن “إسرائيل لن تسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي”، رافضا إحياء الاتفاق النووي مع طهران.

رئيس الوزراء المكلف نفتالي بينيت يخاطب الكنيست ، 13 يونيو، 2021. (Noam Moskowitz/Knesset)

واشار الزعيم اليميني إلى أن “هذه الحكومة تبدأ عملها في ظل أخطر تهديد أمني”، مشددا على أن بلاده “ستحتفظ بحرية تصرف كاملة” ضد طهران.

ولطالما نفت طهران امتلاكها سلاحا نوويا مؤكدة أن أهداف برنامجها النووي مدنية.

وفي ما يتعلق بالنزاع الإسرائيلي-الفلسطيني قال بينيت الذي يعرف عنه دعمه للاستيطان وضم أجزاء من الضفة الغربية، إن هذا النزاع “ليس إقليميا”، مشيرا إلى ضرورة “تذكير العالم بأن أعداء إسرائيل ما زالوا لا يعترفون بالدولة العبرية ووجودها”.

وشكّل رئيس حزب “يش عتيد” يائير لابيد الائتلاف الحكومي بالتحالف مع سبعة أحزاب، اثنان من اليسار واثنان من الوسط وثلاثة من اليمين بينها حزب “يمينا” القومي المتطرف برئاسة بينيت، وحزب عربي هو “الحركة الإسلامية الجنوبية”.

وفي حال تم منح الائتلاف الحكومي الجديد الثقة فإنه سيطيح بنتنياهو بعد 15 عاما في رئاسة الوزراء، بينها 12 عاما متتالية منذ عام 2009.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال