نتائج الإنتخابات التمهيدية لحزب الليكود: قائمة يائير نتنياهو
بحث

نتائج الإنتخابات التمهيدية لحزب الليكود: قائمة يائير نتنياهو

سيطر أعضاء الحزب الذين كانوا صريحين بشكل خاص في انتقادهم لوكالات تنفيذ القانون إلى المراكز العليا، والذين تصادموا مع بنيامين نتنياهو أو تحدوه، هبطوا إلى مرتبة منخفضة وبعضهم حتى خارج الكنيست

أنصار الليكود يصلون للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التمهيدية لحزب الليكود في مركز اقتراع في تل أبيب ، 10 أغسطس ، 2022.(Tomer Neuberg /Flash90)
أنصار الليكود يصلون للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التمهيدية لحزب الليكود في مركز اقتراع في تل أبيب ، 10 أغسطس ، 2022.(Tomer Neuberg /Flash90)

إن تأثير يائير نتنياهو، نجل زعيم المعارضة، على والده بنيامين نتنياهو، حقيقة معروفة، وهذا واضح في الحملات السياسية التي بدأت عام 2015، في تغريدات الابن على تويتر، وفي الأجندة والقرارات المتعلقة بمراكز المرشحين في قائمة “الليكود”.

وفقا لنتائج الانتخابات التمهيدية لليكود، تقدم السياسيون الذين يتناسب أسلوبهم مع أسلوب يائير نتنياهو العام في قائمة الحزب. أبرزهم: دافيد أمسالم وأمير أوحانا، وكانا في المراكز الخمسة الأولى. قفز أمسالم من المركز السادس عشر على قائمة الليكود في الكنيست المنتهية ولايته إلى المركز الخامس في القائمة الحالية، بينما قفز أوحانا من المركز الثامن عشر إلى المركز السادس.

رفعت السنوات التي قضاها أوحانا في وزارة العدل ووزارة الأمن الداخلي من صورته في عيون يائير نتنياهو وفي عيون مسؤولي الليكود، الذين كانوا معجبين جدا بمواجهاته مع الأجهزة القانونية والشرطة. لكن فشل أوحانا في أكبر كارثة مدنية في دولة إسرائيل، والتي قتل فيها 45 مدنيا، لم يكن في الحسبان.

أمسالم، من جانبه، كان نجم الجلسة العامة للكنيست العام الماضي. اللغة، الأسلوب، المزاح، الصراخ – كل هذا كان نعمة لليكود وجعلته أحد أعضاء الكنيست الأكثر شعبية في الحزب.

لافتة أمير أوحانا عند مدخل انتخابات الليكود في القدس، 10 أغسطس 2022 (تصوير: Yonatan Zindel / Flash90)

كما استفاد عضوا الكنيست شلومو كارعي وغاليت ديستل-اتباريان من ولائهم المطلق لنتنياهو ومن درجة الاضطراب التي أحدثوها في العام الماضي. كان كارعي في المركز 24 في القائمة السابقة عندما انتخب في خانة تمثيل النقب. هذه المرة، عندما تنافس لأول مرة في القائمة الوطنية، احتل كارعي المركز الثالث عشر.

دخلت ديستل اتباريان إلى الكنيست الحالية بدعم شخصي من نتنياهو. هذه المرة تنافست في الانتخابات التمهيدية الوطنية والنتيجة تضعها في المرتبة الثانية بين أكثر النساء شعبية في الليكود، بعد ميري ريغيف.

سيتم وضع ديستل اتباريان في المركز 20 على القائمة، واحد من المراكز المخصصة لنساء الحزب في القائمة الوطنية. لدى نتنياهو أيضًا خيار الاحتفاظ برقمين إضافيين في المركزين 14 و16. قد يكون أحدهم من نصيب إيديت سيلمان.

حتى لو تم وضع النساء في كلا المركزين، فإن قائمة الليكود ستظل تضم 4 نساء حتى المركز 20 وحوالي 7-8 نساء في المجمل – وهي نسبة منخفضة مقارنة بالأحزاب الأخرى.

مؤيدة تحمل صورة من الورق المقوى لجاليت ديستل اتباريان في اقتراع الليكود في تل أبيب، 10 أغسطس 2022 (الصورة: Tomer Neuberg / Flash90)

حوالي 80 ألف ناخب من الليكود كافأوا بشكل جيد كل من كان مواليا لنتنياهو. حيث فاز مؤيدوه، وبشكل كبير. كما وصل إيلي كوهين ويواف جالانت ونير بركات ويواف كيش إلى المراكز العشرة الأولى بعد سنوات من الولاء الشخصي للقائد.

من ناحية أخرى، إسرائيل كاتس، يولي إدلشتاين، حاييم كاتس، أوفير أكونيس، تساحي هنغبي وجيلا غمليئيل الذين دعموا رئيس المعارضة، لكنهم لم يسجدوا على الأرض لهذا الغرض – تم دفعهم للخلف أوخارج القائمة.

أغلى ثمن يدفعه رئيس الكنيست السابق إدلشتاين، الذي تجرأ على الإعلان في أكتوبر 2021 عن نيته الترشح لقيادة الليكود ضد نتنياهو. من المركز الثاني في قائمة الليكود – المركز الأول في الانتخابات التمهيدية التي أجريت قبل حوالي ثلاث سنوات – تم الآن نقله إلى المراكز الاخيرة من القائمة.

يولي إدلشتاين ومؤيدة له بالقرب من مكان اقتراع الليكود في تل أبيب، 10 أغسطس 2022 (تصوير: Tomer Neuberg / Flash90)

كان يسرائيل كاتس الرجل القوي في قلب الحزب، ووزيرًا بارزا في الليكود لمدة 12 عاما، هو أيضا هبط من المراكز الخمسة الأولى – المركز الثالث في الانتخابات التمهيدية لعام 2019 – إلى المركز الثاني عشرفي نتائج اليوم. كاتس وإدلشتاين في مراكزستدخلهما الى الكنيست الـ25 ، لكن سيكون من المثير للاهتمام معرفة ماهية المعاملة التي سيتلقيانها من نتنياهو، إن وجدت.

ضد التضامن النسائي، لكن دخلت القائمة عبر الاماكن المحفوظة للنساء

من الظواهر المثيرة للاهتمام دخول المحامية تالي غوتليب إلى القائمة، وقد بنت غوتليب اسمها المهني والعام في الدفاع عن الرجال المشتبه في ارتكابهم جرائم جنسية، بما في ذلك الاغتصاب، عندما رافقت عملها بعناوين منمقة ضد حركة “مي تو-انا ايضا”: حسب قولها، شعرت بالحاجة الأساسية لحماية الرجال لأن “الرجال ليس لديهم فرصة امام النساء في إسرائيل” – كما قالت في مقابلة مع القناة 13 قبل عدة سنوات.

في مقابلة أخرى مع مجلة ماكو في عام 2017، تحدثت غوتليب بإسهاب عن مكان تواجد النسوية، في نظرها، في دولة إسرائيل. قالت هناك: “تضامن النساء هي جملة قبيحة في نظري”. “باسم هذا التضامن، يتم التقليل من شأن النساء ولا يُسمح لهن بالتفكير بأنفسهن، وجعل الأمور صعبة وطرح الأسئلة. تضامني هو مع الجنس البشري. تضامني ليس أعمى. حتى كلمة “نسوية “تثير اشمئزازي، نحن نعيش بالفعل في مجتمع قائم على المساواة، يمكنك التخلي عنها (النسوية).

“أنا لا أقبل أن للنساء سقوف زجاجية (حواجز او موانع تفرض على النساء من قبل المجتمع). السقف الزجاجي الوحيد هو مخاوفك، تصوراتك، ما يدور في رأسك. هذا التقليل من النساء، الذي يأتي من النساء انفسهن، هو عدونا. الذي يتسرب الى اللا وعي لدينا”.

في ضوء وجهة نظرغوتليب هذه، هناك مفارقة في حقيقة أنها تدخل قائمة الليكود في خانة “المرأة الجديدة”. أي أن قانون الليكود، الذي صمم لتحقيق توازن طفيف في قائمة الكنيست من حيث الجنس والتواجد النسوي في القائمة، هو الذي سمح الآن لجوتليب بالوصول إلى مكان جيد في القائمة.

هل هذا هو الليكود المهني/الاحترافي?

في الأسبوعين الأخيرين كانت التوجهات من ما حول نتنياهو متجهة نحو جعل الليكود اكثر مهنية,  لذلك، على ما يبدو، جاء نتنياهو لتلقي التوجيهات من رئيس الوزراء يائير لبيد في بداية الأسبوع. وكان ذلك بالطبع بعد ان رفض دعوة رسمية سابقا لنفس الإحاطة الأمنية قبل أسابيع قليلة.

بالإضافة إلى ذلك، عارض نتنياهو بشدة ترشيح ديفيد لينيادو لقائمة الليكود، بسبب كل إداناته الجنائية. بالمقابل رد ليونيادو صافعا نتنياهو بقوله انه ليس لدى نتنياهو مشكلة في تشكيل حكومة والعمل معًا مع رئيس حزب شاس أرييه درعي، رغم إدانته الجنائية.

بشكل عام، هناك العديد من الأشخاص في قائمة الليكود يواجهون تهماً جنائية، بما في ذلك نتنياهو نفسه وعضو الكنيست ديفيد بيتان – وكلاهما متهم بالرشوة. ويتحدث آخرون في القائمة صباحًا ومساءً عن إقالة المستشارة القانونية للحكومة – فقط صباح هذا اليوم، بررت المرشحة الجديدة غوتليب الحاجة إلى إقالة المستشارة القانونية في مقابلة على اذاعة “غالي تساهال”.

ديفيد أمسالم وديفيد بيتان في اجتماع للجنة التنظيمية في الكنيست، 5 يوليو 2021 (الصورة: Yonatan Zindel / Flash90)

يتحدث آخرون عن إصلاحات قانونية بعيدة المدى، وتغيير طريقة انتخاب القضاة، وتعيين القضاة الأعلى من قبل الحكومة (على الطريقة الهنغارية) ومجموعة من الأفكار الاخرى.

فأين المهنية هنا؟

حملة الليكود “المهني/الاحترافي” هي واحدة من الحملات المنفصلة التي نشأت لنا. هدفها هو جذب 2-3 من ممثلي اليمين غير المتطرف. مع مرشحين بارزين مثل امسالم و ريجيف و كارعي و ديستيل اتاربيان – الذين في يوم عمل عادي يستيقظون في الصباح لمهاجمة مؤسسات الدولة بكلمات قاسية – حظا سعيدا لنتنياهو.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال